فيليب موريس إنترناشيونال: رحلتنا نحو مستقبل خالٍ من التدخين

Wednesday, May 20, 2020

منذ تأسيسها، شكّلت شركة فيليب موريس إنترناشيونال إحدى ركائز صناعة التبغ، وقد حان الوقت الآن، بعد أكثر من 170 عاماً، لإجراء تغيير ملائم، وهي بذلك تُظهر للعالم أنها أكثر من مجرد شركة سجائر ويمكنها تحويل مستقبلها والمراهنة عليه عبر استبدال السجائر ببدائل خالية من التدخين - لماذا؟

لأن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به - لعائلاتنا، ولأصدقائنا، لأي من المدخنين البالغين الذين يزيد عددهم عن مليار شخص ويرغبون في التغيير نحو الأفضل. تؤمن فيليب موريس إنترناشيونال برؤيتها المتمثلة في تصوّر العالم في يوم من الأيام من دون سجائر، ولأكثر من عقد من الزمن، التزمت الشركة العالمية بجعل هذه الرؤية واقعاً حقيقياً.

الخطوة الأولى نحو التحول

تبدأ كل رحلة بخطوة واحدة، وبالنسبة لشركة فيليب موريس إنترناشيونال، اتخذت هذه الخطوة الأولى في عام 2008. وتمثل التحدي في تزويد المدخنين البالغين الذين لا يقلعون عن التدخين بديلاً أفضل من الاستمرار في التدخين.

وعلى مدى الاثني عشر سنة الماضية، استثمرت فيليب موريس إنترناشيونال أكثر من 7 مليار دولار في العلوم والأبحاث لتطوير منتجات خالية من التدخين، وعندما بدأت في تطوير منتجاتها الخالية من التدخين، بدأت بالسؤال عما الذي سيجعل المدخنين البالغين يقومون بتغيير عاداتهم والتحول من تدخين السجائر إلى منتج بديل – والاستمرار في ذلك؟ وبمساعدة أكثر من 400 من العلماء والمهندسين والفنيين الخبراء، طورت الشركة مجموعة من المنتجات الخالية من التدخين التي توفر النيكوتين دون حرق التبغ والتي يجدها المدخنون البالغون الحاليون مرضية.

نظرة فاحصة على العلم وراء البدائل الخالية من التدخين

عندما يتم إشعال السيجارة، يتم حرق التبغ من خلال عملية الاحتراق، التي تنتج الدخان وتطلق النيكوتين الذي يحدث بشكل طبيعي، بالإضافة إلى المواد الكيميائية الضارة التي تحصل كمنتج ثانوي لعملية الاحتراق. هذه المواد الكيميائية الضارة - وليس النيكوتين - هي المصدر الأساسي للآثار الضارة للتدخين، وعن طريق إزالة حرق التبغ، يمكنك تقليل مستويات هذه المواد الكيميائية الضارة بشكل كبير.

تعمل منتجات شركة فيليب موريس إنترناشيونال الخالية من الدخان عن طريق تسخين التبغ، بدون حرقه أو عملية الاحتراق، لإنتاج بخار يحتوي على النيكوتين يمكن للمستهلك استنشاقه، ولكنه يحتوي على مستويات أقل بكثير من المواد الكيميائية الضارة من السجائر، علاوة على إرضاء المدخنين البالغين الحاليين من خلال توفير تجربة ممتعة مُنتظرة من التدخين. الا ان هذا لا يعني أن المنتجات الخالية من الدخان تخلو من المخاطر.


ماضون قدماً نحو مستقبل خالٍ من التدخين، سوية

تلتزم شركة فيليب موريس إنترناشيونال برؤيتها لمستقبل بدون سجائر، لكنها لا تستطيع أن تجعل هذه الرؤية حقيقة واقعة بمفردها. لقد حان الوقت الآن للتحاور والحديث بحرية وبشكل أوسع عن المنتجات الخالية من التدخين وإبرازها كبديل مناسب للمدخنين البالغين الذين يرغبون في إجراء تغيير إيجابي في عاداتهم التدخينية.

من خلال تقديم مجموعة متنوعة من المنتجات التي ربما تكون أقل ضرراً، تعتقد فيليب موريس إنترناشيونال أنها يمكن أن تلهم عدداً أكبر من المدخنين البالغين لاتخاذ قرار التبديل بشكل أسرع. وسواء أقلع المستهلكون عن التدخين بشكل تام - وهو الخيار الأفضل دائماً - أو تحولوا إلى بديل للسجائر، فإن ما تبتغيه شركة فيليب موريس إنترناشيونال هو إلهام الناس لاعتناق ثقافة خالية من التدخين والمضي قدماً معهم نحو مستقبل خالٍ من التدخين، وبالتالي إحداث تأثير إيجابي على الصحة العامة.

مقالات مشابهة

دينا الشربيني تكشف تطورات حالة رجاء الجداوي... وتنقل رسالة منها

غانتس قد ينسحب من الحكومة الإسرائيلية بحال تمرير قانون الضم بصورة أحادية

العثور على قذيفة من مخلفات العدو في خراج الوزاني

مراد في ذكرى استشهاد كرامي: ثابتون بوحدة لبنان وعروبته

إجراء 355 فحصا في إقليم الخروب في حضور ممثل حسن وعبدالله والحجار

غرفة إدارة الكوارث في عكار: لا إصابات جديدة