آي - المجر وإسرائيل... "استغلال سياسي"

Wednesday, April 1, 2020

في صحيفة "آي"، انتقد الكاتب ليو سيندرو ما اعتبره استغلالا من جانب رئيس وزراء المجر لأزمة وباء فيروس كورونا لممارسة الديكتاتورية على مرأى من زعماء دول الاتحاد الاوروبي.

وكان فيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر اليميني، قد أقر قانونا يسمح له بأن يحكم البلاد لأجل غير مسمى مستغلا ظروف الوباء.

ويقول الكاتب إن الحكومة المجرية تصر على أن القانون الجديد ضروري لمكافحة الوباء رغم أن المجر سجلت 492 حالة إصابة بكوفيد-19 و16 حالة وفاة. ويفسر سيندرو ذلك بأنه سعي من جانب الحكومة "لإسكات أعداء أوربان عن طريق: تعليق الانتخابات، وإمكانية تهميش البرلمان، وتجاهل القوانين الحالية". وأشار إلى أن الصحفيين يواجهون السجن لفترة تصل إلى خمس سنوات لنشرهم "معلومات مضللة".

ويقول الكاتب إن التدابير القمعية في المجر هي جزء من نمط أوسع منتشر في دول مثل بولندا وبلغاريا وصربيا. ويضيف "بينما اتخذت معظم الدول تدابير استثنائية لاحتواء فيروس كورونا، فإن الأزمة مكنت أيضا القادة ذوي الميول الاستبدادية من الاستيلاء على السلطة بشكل شبه ديكتاتوري".

واعتبر المقال أن ماحدث في المجر وغيرها يتحدى تصريحات أوروسلا فون ديب لاين، رئيسة اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، التي حذرت فيها من استغلال تدابير الطوارىء الهادفة إلى مكافحة الوباء لتهديد المبادىء والقيم الأوروبية الأساسية.

وضرب الكاتب أيضا مثالا برئيس حكومة تصريف الأعمال في إسرائيل، بنيامين نتنياهو، الذي قال عنه إنه دفع باتجاه صدور مرسوم طوارىء يسمح له بتأجيل بدء محاكمته الجنائية وتهميش البرلمان الجديد وتطبيق تدابير مراقبة غير مسبوقة دون أي رقابة.

وانتهى الكاتب إلى القول إنه "مع أخذ تلك التطورات في الاعتبار، فإن وباء فيروس كورونا قد أخذ منحى سياسيا، بل أكثر خطورة".

رواتب نجوم الكرة الإنجليزية

وتنفرد صحيفة ديلي ميل بالكشف عن مؤتمر هاتفي يشارك فيه ممثلو كل أندية الدوري الانجليزي الممتاز "البريميرليج" العشرين وكبار المسؤولين التنفيذيين المعنيين بالبطولة لبحث تأثير أزمة وباء فيروس كورونا على كرة القدم في إنجلترا.

وتقول الصحيفة إن المؤتمر سوف يعقد يوم الجمعة المقبل وإن "أحد القضايا الرئيسية التي سوف تناقش هي ما إذا كان يجب أن تخفض الأندية أو تؤجل دفع رواتب نجومها". وتضيف أن "الأندية تأمل في أن يتوصل كبار المسؤولين عن تنظيم البطولة إلى خطة يمكن أن تتفق عليها كل الأندية".

وكان ناديا ليدز وبرمنغهام - وهما ليسا ضمن أندية الدوري الممتاز - قد أعلنا التزامهما بسياسة الحكومة التي تقضي بعدم دفع المؤسسات، ومنها الأندية، رواتب موظفيها، على أن تتحمل الحكومة دفع 80 في المئة من رواتب الموظفين بحد أقصى 2500 جنيه استرليني بداية من أول مارس/آذار وحتى نهاية فترة إغلاق المؤسسات في إطار خطة مواجهة وباء كوفيد-19.

وأثار قرار الناديين تساؤلات بشأن ما إذا كان يجب أن يُطلب من اللاعبين أن يقدموا، مثلهم مثل موظفي الأندية، بعض التضحيات المالية في ظل هذه الظروف.

وتعاني الأندية الإنجليزية خسائر مالية كبيرة طوال الأسابيع الثلاثة الماضية بسبب توقف المباريات تنفيذا لأوامر الحكومة بتفادي التجمعات الكبيرة لمنع انشار فيروس كورونا.

مقالات مشابهة

سلامة: لبنان ليس مفلساً ولسنا سبب المشاكل التي يواجهها

توقيف ممثل عربي بتهمة الدعوة للوضوء بـ"الويسكي والفودكا"!

طرابلسي زار شريم: لضرورة عودة الحقوق الى أهالي حيلان والمية ومية

الجلوكوما: ما بين الأعراض والعلاج

بريطانيا تغلق سفارتها وتسحب دبلوماسييها من كوريا الشمالية

هاشم: الخائن والعميل سيبقى هو هو مهما حاولوا تجميل وتزيين الكلمات