خاص -إجتاحت صورهن العالم.. هن قلبن مفاهيم التخلف!

Saturday, November 9, 2019

Abir Barakat

خاص - عبير بركات

منذ اليوم الأول للثورة، إجتاحت صور سيدات لبنانيات في التظاهرات وتحرر المجتمع من عقدة فعالية وجود المرأة لأنها موجودة وفعالة بالفعل، وتطالب بأبسط حقوقها المدنية والسياسية والاجتماعية وبناء وطن يساوي بين الناس بمعزل عن الجنس والطائفة والطبقة الإجتماعية، من أجل بلد لا ينهشه الفساد والكذب والمحسوبيات والتلوث والطائفية ويحترم حقوقها وحقوق أطفالها.


هنّ حبيبات وزوجات،أمهات وبنات، سيدات منزل وعاملات، معنيات قبل أي إنسان اخر، بسلوك طريق الدموع أو الابتسامات، فالثورة هي همسة امرأة!

ولكن لم تنتظر السيدات الثورة كي تطالبن بحقوقهن، بحريتهن، بحضانتهن، بدولة مدنية وقانون مدني للأحوال الشخصية، بل شاركن بإضاءة الشموع تضامنا مع حملة "جنسيتي كرامتي" وطالبن بإعطاء الجنسية لأولادهن والعمل على إقرار مشروع قرار يعطي الجنسية لابناء الام اللبنانية، أسوة ببقية امهات دول العالم والذي هو حق لهن،.. فهي ملأت الساحات منذ زمن طويل وثارت بوجه الذكورية والأبوية والطائفية والعنصرية والفساد..

المرأة اليوم لا تؤمن بعصر الجاهلية وبالعقل التراثي والتعصب الذكوري، هي قلبت مفاهيم المجتمع من قيم وقناعات! فهي تعلمت وتخرجت، وبرعت في عملها، واستقلت مادياً، وكرست حياتها لتربية الأولادها.. فبأي حق لا يُسمح لها أن تكون مسؤولة ووصية وحاضنة لأولادها، وأن تفتح لهم حساب بالمصرف؟؟


تحية لكل امرأة ثائرة تقود مجتمعها نحو الخلاص والحرية والتحرر وتكسر قيود الظلم وتتحرر من العبودية فالمرأة وُلدتِ حرّة وستبقى حرّة... فهي روح الثورة..

لقد سقطت مقولة: "وراء كل رجل عظيم امرأة" بل أثبتت الثورة أن "أمام كل رجل عظيم امرأة عظيمة مثله"

مقالات مشابهة

خاص - نفايات الساحل المتني بين الشائعات والواقع

خاص - 8 آذار أبلغت الحريري تسميتها بهاء .. فهكذا ردّ...

خاص- حرفوش للكلمة اونلاين: بالتعاون مع البرلمان الاوروبي.. سنعيد الأموال المنهوبة

خاص- من أهداف موفد ماكرون: مليار يورو لمصرف لبنان.. وطمأنة حزب الله!

خاص - هل سنرى حلولا لملف "مخالفات البناء" قريباً؟

خاص - مهلة قصيرة جداً لانقطاع الأدوية من الصيدليات!