إيكونوميست- لماذا فشلت الحرب الإلكترونية الروسية في تخريب البنى التحتية الأوكرانية؟

  • شارك هذا الخبر
Friday, December 2, 2022

نشرت مجلة “إيكونوميست” مقالا قالت فيه إن الحروب هي ميادين اختبار للتكنولوجيا الجديدة. فقد شهدت الحرب الكورية استخدام المقاتلات النفاثة على نطاق واسع لأول مرة. وكانت إسرائيل رائدة في استخدام المسيرات كمصائد لتضليل الرادار في حربها مع مصر في عام 1973. وكانت حرب الخليج عام 1991 بمثابة احتفال بالذخائر الموجهة بنظام تحديد المواقع العالمي “جي بي أس” لكن الغزو الروسي لأوكرانيا هو المرة الأولى التي تتقاتل فيها قوتان إلكترونيتان ناضجتان على شبكات الكمبيوتر في زمن الحرب. والنتيجة هي درس في حدود القوة السيبرانية/ الإلكترونية وأهمية وجود دفاع سليم.

وترى المجلة أن الفكرة الشعبية للحرب الإلكترونية تشكلت من خلال سيناريوهات مروعة ومخيفة لـ “بيرل هاربور الإلكترونية”، والتي تم تصورها لأول مرة في التسعينيات وتم تعزيزها من خلال الرقمنة التي لا هوادة فيها في المجتمع.

وقد تم تأجيج هذه المخاوف من خلال لمحات من الممكن. وألحقت دودة ستاكنت الأمريكية- الإسرائيلية، التي ظهرت إلى النور في عام 2010، أضرارا بأجهزة الطرد المركزي الإيرانية. وخربت البرامج الضارة الروسية شبكة الكهرباء في أوكرانيا في عامي 2015 و2016.

ومع ذلك، عندما اندلعت حرب إلكترونية شاملة في أوكرانيا، كانت النتيجة متواضعة. لم يكن هذا بسبب عدم المحاولة، فقد استخدمت روسيا كميات هائلة من البرامج الضارة ضد أوكرانيا – وهي أكبر هجوم على الإطلاق، كما يقول بعض المسؤولين. كانت هناك بعض النجاحات الملحوظة، مثل تعطيل خدمة فياسات، وهي خدمة اتصالات أقمار صناعية تجارية تستخدمها الحكومة والقوات المسلحة الأوكرانية، قبل أقل من ساعة من الغزو.

ولكن، على الرغم من هجمات المحاربين الإلكترونيين الروس، ظلت الأضواء والكهرباء والمياه في أوكرانيا تعمل. وظلت البنوك مفتوحة. ولعل الأهم من ذلك أن فولوديمير زيلينسكي، رئيس أوكرانيا، استمر في بث برامج تلفزيونية ليلية إلى الأمة. كيف؟

تجيب المجلة: يكمن جزء من الإجابة في زلات روسيا. لقد حدت من ضرباتها الأولية لأنها افترضت أن البنية التحتية الأوكرانية ستصبح قريبا تحت سيطرتها. تتمتع القوات الإلكترونية الروسية أيضا بخبرة أقل في دمج العمليات الإلكترونية مع العمليات العسكرية مقارنة بنظرائها الأمريكيين، الذين كانوا يفعلون ذلك منذ 30 عاما.

كما يظهر الصراع أيضا كيف أسيء استخدام القوة الإلكترونية في زمن الحرب. الهجمات الإلكترونية المدهشة نادرة لأنها تتطلب الكثير مما يعتقد عادة. استغرق التخريب الروسي لشبكة الكهرباء الأوكرانية في عام 2016، على سبيل المثال، أكثر من عامين للتحضير. الهجمات الشبيهة بـ”فياسات” ليست صواريخ منتجة بكميات كبيرة يمكن إطلاقها على أي هدف، بل هي مصنعة حسب الطلب. وترك هذا نتيجتين، إحداهما أن الحملات الإلكترونية يمكن أن تنفد. فقد خططت القوات الروسية لحرب تستمر أسبوعا. وكذلك فعل قراصنتها أيضا.

وعندما استمر الغزو، كان عليهم تعديل طموحاتهم ولجأوا إلى المزيد من الهجمات الأساسية التي يمكن إطلاقها بوتيرة عالية وعلى نطاق واسع. كانت هذه، ولا تزال، تحديا للقوات الأوكرانية – لكنها كانت تحديا يمكن التحكم به.

أما الأمر الثاني فهو أن الهجمات الإلكترونية المعقدة غالبا ما تكون مطلوبة بشدة عندما يكون العنف الخام غير مطروح على الطاولة. إذا كانت الحرب مستعرة على أي حال، فلماذا نستخدم البرمجيات الدقيقة في حين أن الصاروخ سيفي بالغرض؟ تُظهر الهجمات الجوية الروسية الأخيرة أن الطائرات بدون طيار الإيرانية هي طريقة أرخص وأبسط لضرب شبكة الكهرباء.

وتعلق المجلة أن الهجمات الإلكترونية تميل في زمن الحرب إلى استكمال العمل العسكري بدلا من استبداله. أهم العمليات السيبرانية ليست تلك التي تهدف إلى إغلاق البنوك والمطارات، ولكن تلك التي تقوم بهدوء بجمع المعلومات الاستخبارية والحرب النفسية – المهام التي كانت جزءا من المعركة منذ فترة طويلة قبل وجود أجهزة الكمبيوتر أو الإنترنت.

ولكن إذا لم يكن الصراع الإلكتروني فعالا، فإن أوكرانيا هي التي تستحق في نهاية المطاف أكبر قدر من التقدير. فقد تعاملت روسيا مع أوكرانيا كنطاق اختبار إلكتروني في السنوات التي تلت غزوها الأول في عام 2014. وهكذا كانت أوكرانيا مستعدة. في 24 شباط/ فبراير، انتشرت فرقها الإلكترونية في جميع أنحاء البلاد، بحيث تم تفريقهم. هاجرت الكثير من البنية التحتية الرقمية في أوكرانيا إلى خوادم في الخارج، بعيدا عن متناول القنابل الروسية.

ولعبت الحكومات الغربية ووكالاتها الإلكترونية دورا أيضا، حيث تشاركت المعلومات الاستخباراتية، وساهمت في تحصين الشبكات الأوكرانية، واجتثاث الدخلاء الروس في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/ يناير. وكذلك فعلت أيضا شركات خاصة مثل مايكروسوفت، عملاق التكنولوجيا الأمريكي، وشركة إيست، وهي شركة للأمن الإلكتروني من سلوفاكيا، والتي تراقب حركة المرور على الشبكات الأوكرانية، وغالبا ما تستخدم الذكاء الاصطناعي لتمشيط كميات ضخمة من التعليمات البرمجية.

كتبت شركة مايكروسوفت في تقرير عن الدروس المستفادة في حزيران/ يونيو: “يعتمد الدفاع الإلكتروني لأوكرانيا بشكل حاسم على تحالف من الدول والشركات والمنظمات غير الحكومية”.

وتؤكد المجلة أنه من الباكر استخلاص استنتاجات قوية، فالحرب مستعرة وتظهر فيها برامج ضارة جديدة طوال الوقت. وربما احتفظت روسيا ببعض من أقوى قدراتها الإلكترونية في الاحتياط. ومع ذلك، فإن العلامات الأولى مشجعة. غالبا ما يفترض أن المجال الإلكتروني هو ملعب للمهاجمين، وأن البرامج الضارة ستمر دائما وتسبب الدمار. لقد تحدت أوكرانيا التوقعات وأظهرت أنه حتى واحدة من أفضل القوى السيبرانية على كوكب الأرض يمكن إبعادها من خلال دفاع منضبط ومنظم جيدا.


القدس العربي

الأكثر قراءةً