التايمز- بريطانيا تحمي كابلاتها البحرية

  • شارك هذا الخبر
Friday, December 2, 2022

التايمز نشرت تقريرا لمراسل الشؤون السياسي، جورج غريلز، بعنوان "غواصة دون طاقم لحراسة الكابلات البحرية البريطانية".

يقول جورج إن البحرية تنوي شراء غواصة جديدة تعمل دون طاقم داخلها، ويصل حجمها إلى حجم الحافلة ذات الطابقين، بهدف حماية الكابلات البحرية القريبة من سواحلها.

ويوضح أن الغواصة التي يصل سعرها إلى نحو 19 مليون دولار، تسمى سيتوس، على اسم الوحش البحري، المعروف في الأساطير الإغريقية، وستكون أول غواصة من نوعها في البحرية الملكية البريطانية.

ويضيف أن سيتوس ستساعد بريطانيا على السيطرة على ساحات المعارك تحت المياه، ويمكنها أن تسيطر على مساحة تبلغ نحو ألف ميل بحري في المهمة الواحدة، وسوف تتسلمها البحرية البريطانية في غضون عامين، بعد تصنيعها في شركة خاصة مقرها في مدينة بليموث البريطانية، بحيث تكون قادرة على تعزيز إمكانات البلاد في الدفاع عن بنيتها التحتية البحرية.

ويوضح التقرير أن هذه الخطوة تأتي في الوقت الذي يتزايد فيه القلق، من الثغرات الدفاعية الغربية، في مواجهة الهجمات التي تستهدف الكابلات، والمنشآت تحت المياة، ومنها خطوط الغاز، وكابلات الإنترنت.

ويعرج الصحفي على ذكر أزمة الهجمات التي تسببت في تعطيل خطي غاز نورد ستريم 1، ونورد ستيرم 2، والاتهامات التي وجهت لروسيا بالمسؤولية عنها، لكن موسكو رفضت هذه الاتهامات. وحملت وزارة الدفاع البريطانية مسؤولية ما حدث، وهو ما رفضته لندن.

وينقل التقرير عن وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، قوله إن بريطانيا بحاجة لهذه الغواصات، بسبب مخاطر وقوع أي عمليات تخريبية ضد الكابلات في قاع البحر.

وقال والاس "لكي نتمكن من مواجهة المخاطر المتزايدة، على بنيتنا التحتية، في قاع البحر، تحتاج البحرية الملكية، أن تكون سباقة، على الآخرين، في قدراتها".

كما ينقل التقرير عن الأدميرال بن كي، في البحرية الملكية تعبيره عن السعادة بانضمام سيتوس إلى الأسطول، رغم أنها ليست الغواصة المسيرة الأولى، في البحرية الملكية التي تمتلك غواصات آلية، للبحث عن الألغام في قاع البحر. لكن سيتوس ستكون فريدة من نوعها لأنه يمكن نقلها بسهولة وسرعتها وفعاليتها. وقال "ستمثل نقلة كبيرة، في قدراتنا على السيطرة على ساحات المعارك في قاع البحر".


BBC