بالصور- "USAID" والاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًّا (LUPD) يحتفلان باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة

  • شارك هذا الخبر
Friday, December 2, 2022

جمع الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًا (LUPD)، وبرنامج تسريع العمل المدني في لبنان (LEB-CAAP) المموّل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) اليوم أصحاب المصلحة الرئيسيين على الصعيدين الوطني والدولي للتفكير في نتائج تقرير مراقبة الانتخابات البرلمانية لعام 2022. وقد حضرت المؤتمر مديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان ماري إيلين ديفيت، ورئيسة الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًّا سيلفانا اللقّيس، وأكثر من 60 ممثلاً لمنظمات الأشخاص المعوّقين والمجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام والوكالات الدولية. وخلال هذا المؤتمر، ناقش المشاركون/ات استراتيجيات تعزيز المشاركة السياسية للأشخاص المعوّقين في الانتخابات البلدية لعام 2023 وما بعدها.

صرّحت السيدة سيلفانا اللقّيس رئيسة الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًّا خلال هذا الحفل: ""نعترف بالجهود التي تبذلها الحكومة اللبنانية للامتثال للأحكام القانونيّة والإدارية التي تسهّل وصول الأشخاص المعوّقين إلى حقّهم في الاقتراع أثناء الانتخابات النيابيّة، لا سيّما عبر نقل مراكز الاقتراع إلى الطابق الأرضي في مراكز مختارة وتوقيع مدوّنة سلوك الأشخاص المعوّقين ووسائل الإعلام. ومع ذلك، هناك حاجة إلى بذل مزيد من الجهود. التقينا مؤخرًا بوزير الداخلية والبلديات ونحن نعمل مع فريقه على إنشاء اللجنة الوزارية المشتركة المسؤولة عن ضمان المشاركة الكاملة للأشخاص المعوّقين في الانتخابات البلدية لعام 2023، وتشمل منظمات الأشخاص المعوّقين وفقًا للقانون ولما هو منصوص عليه في المرسوم رقم 2214/2009".

وبمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، أكدت مديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية السيدة ماري إيلين ديفيت مجددًا أنّ "حكومة الولايات المتحدة الأميركية ملتزمة بدعم الأشخاص المعوّقين في جميع أنشطة المساعدة التي تنفّذها من أجل إحداث التغيير المنشود. وستواصل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية دعم عمليات الانتخابات الديمقراطية بالشراكة مع مع المانحين الآخرين من خلال مشروع المساعدة الانتخابية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومبادرات المناصرة الأخرى لتحسين وصول الأشخاص المعوّقين إلى حقّهم في الاقتراع وإلى حقوققهم الأوسع".

وخلال المؤتمر، شارك الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًا التوصيات المنبثقة عن جهود المراقبة التي قادتها حملة "حقّي" "من الأرضي بيطلع صوتي"، حيث زارت الفرق المتنقّلة والثابتة 124 مركز اقتراع من أصل 174 مركزًا تعهّدت وزارة الداخلية بتسهيل وصول المعوّقين/ات إليها في 15 دائرة انتخابية في لبنان. وفي يوم الانتخابات، وبدعم من برنامج تسريع العمل المدني في لبنان (LEB-CAAP) التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية، نشر الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًّا 116 مراقبًا/ة مدرّبًا/ة، من بينهم أشخاص معّوقون، يرافقهم 42 باحثًا/ة شابًا/ة من منصّة "B.O.T" وهي اختصار لما معناه باللغة الإنجليزية "مدّ الجسور، التوريد الخارجي، التحوّل (Bridge. Outsource. Transform) " التي طوّرت أدوات رقميّة لجمع البيانات في الوقت الفعلي. وقد أجرى المراقبون/ات استبيانَين في 123 مركزًا لقياس تجهيز مراكز الاقتراع وفقًا للمعايير الدوليّة، وحدّدوا أكثر أشكال الانتهاكات شيوعًا ضدّ المقترعين/ات المعوّقين/ات. وقد تبع ذلك مقابلات مع 104 من المقترعين/ات المعوّقين/ات للتعرّف على تجربتهم/ن في الاقتراع. بالإضافة إلى ذلك، أطلق الاتحاد اللبناني للأشخاص المعوّقين حركيًا خطة عمله للمناصرة لكي تكون انتخابات 2023 البلدية ميسّرة ودامجة، وهي تشمل الدعوة إلى إجراء زيارات تفقديّة مسبقة للمدارس التي سيتمّ تعيينها كمراكز اقتراع، واعتماد معايير معمارية دامجة في بناء المنحدرات وإصلاحها ونصبها واقتراح تصاميم دامجة للخيم والأكشاك.

هذا وقد تولّى برنامج تسريع العمل المدني في لبنان (LEB-CAAP) المموّل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) تيسير جلستين لاستكشاف التحديات والفرص أمام تعميم الإدماج وإمكانية وصول الجميع في الانتخابات البلدية المقبلة.


الأكثر قراءةً