تأكيد مقتل قيادي في "حركة الشباب" بغارة في الصومال

  • شارك هذا الخبر
Monday, October 3, 2022

أعلنت القيادة الأفريقية في القوات الأميركية "أفريكوم"، الإثنين، مقتل قيادي في "حركة الشباب" بالصومال، في غارة نفذتها قواتها.

وقالت "أفريكوم" إن الغارة نفذت، السبت، قرب مدينة جيليب، الواقعة على بعد نحو 400 كلم من العاصمة، مقديشو، بالتنسيق بين الحكومة الفيدرالية الصومالية والولايات المتحدة.

وذكرت أن "التقدير الأولي للقيادة هو أن الغارة قتلت قياديا في حركة الشباب ولم يصب أو يقتل أي مدنيين".

وأشارت "أفريكوم" إلى أنها "تواصل جنبا إلى جنب مع شركائها اتخاذ إجراءات لمنع حركة الشباب الإرهابية الخبيثة من التخطيط لشن هجمات على المدنيين".

وأكدت أن قوات القيادة الأميركية في أفريقيا ستواصل التدريب وتقديم المشورة وتجهيز القوات الشريكة لمنحها الأدوات التي تحتاجها لتقويض حركة الشباب.

وكانت الحكومة الصومالية أعلنت، الإثنين، مقتل أحد أبرز قادة حركة الشباب الذي تم رصد مبلغ ثلاثة ملايين دولار للايقاع به، في غارة جوية استهدفت جنوب الصومال.

يذكر أن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا بينهم موظفون رسميون محليون وأصيب عشرة آخرون في هجومين انتحاريين تبنتهما "حركة الشباب" في وسط الصومال، وفق ما أفاد مسؤول في الشرطة المحلية وكالة فرانس برس، الإثنين.

وأعلنت جماعة الشباب المرتبطة بالقاعدة والتي تقاتل الحكومة الصومالية منذ 15 عاما مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مبنى حكوميا.

وقال محمود ادو، شاهد عيان على الهجوم، لوكالة فرانس برس إن "الانفجار كان ضخماً ودمر عدة مبان".

وأضاف "رأيت نقل عدة أشخاص إلى المستشفى وعدة قتلى".


الحرة

الأكثر قراءةً