بهاتريك لكل من هالاند وفودن.. مانشستر سيتي يذل يونايتد

  • شارك هذا الخبر
Sunday, October 2, 2022

سجل كل من النجم النرويجي الشاب إرلينغ هالاند وفيل فودن ثلاثية "هاتريك" ليلحق مانشستر سيتي خسارة مذلة 6-3 بجاره وضيفه يونايتد الأحد ضمن المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز.

وسجل فودن (8، 44 و73) وهالاند (34، 37 و64) أهداف سيتي، فيما أحرز البرازيلي أنتوني (56) والبديل الفرنسي أنتوني مارسيال (84 و90+1 من ركلة جزاء) أهداف يونايتد.

وبات هالاند أول لاعب في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز يسجل "هاتريك" في ثلاث مباريات بيتية تواليًا، وذلك في أكثر دربيات مدينة مانشستر غزارة تهديفيًا في التاريخ.

ورفع بطل إنكلترا رصيده إلى 21 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة عن أرسنال المتصدر والفائز السبت على جاره توتنهام 3-1.

وواصل هالاند الذي وصل هذا الصيف من بوروسيا دورتموند الألماني، انطلاقته الصاروخية للموسم وتحطيم الأرقام القياسية ورفع رصيده إلى 14 هدفًا من أول 8 مباريات في الدوري وبات أول لاعب يسجل أكثر من 11 هدفًا في أول 10 مباريات في البطولة، متخطيًا رقم كل من ميك كوين والسنغالي بابيس سيسيه والاسباني دييغو كوستا.

كما بات في رصيده 17 هدفًا في 10 مباريات مع سيتي.

وقال هالاند بعد المباراة: "يمكنكم أن تروا الكرات التي مررناها لبعضنا البعض. نريد دائمًا التقدم الى الامام والهجوم".

"قلة الإيمان"
وحافظ فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا على سجله الخالي من الهزائم في الدوري هذا الموسم (ستة انتصارات وتعادلان)، علمًا أنه لعب مع أحد الستة الكبار للمرة الأولى.

بعد بداية كارثية للموسم إثر هزيمتين تواليًا، تمكن الشياطين الحمر بقيادة مدربهم الجديد الهولندي إريك تن هاغ من الانتفاضة وتحقيق أربعة انتصارات متتالية، بينها على كل من ليفربول وأرسنال، قبل أن ينتكسوا بهزيمة مذلة أمام سيتي ليتجمد رصيدهم عند 12 نقطة في المركز السادس.

وغاب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مجددًا عن التشكيلة الأساسية حتى أن تن هاغ لم يستعن به من مقاعد البدلاء في الشوط الثاني على عكس البرازيلي كازيميرو القادم من ريال مدريد الإسباني هذا الموسم والذي دخل قبل نصف ساعة من النهاية.

قال تن هاغ بعد المباراة: "أنا خائب جدًا لا سيما بقلة الإيمان، لم أتوقع هذا... كنت واثقًا من وجود روح وأجواء جيدة ولكن لم نُحضر ذلك إلى الملعب اليوم منذ الدقيقة الأولى. ستستقبل الأهداف عندما تتراجع ضد لاعبين من الطراز العالي الذين في فريقهم".

وتابع "الفريق كان مختلفًا منذ أسابيع...سأتكلم مع اللاعبين، يعرفون أن بإمكانهم أن يكونوا أفضل، رأيناهم ضد ليفربول وأرسنال ولكن لن تقاتل، ستواجه مشاكل ضد فريق مثل سيتي".

بداية نارية
وقام سيتي ببداية صاروخية وافتتح التسجيل بعد أن مرر البرتغالي برناردو سيلفا الكرة من الجهة اليسرى إلى داخل المنطقة تابعها فودن خاطفة سريعة بيسراه في أعلى الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الإسباني دافيد دي خيا (8).

واستفاد هالاند على أكمل وجه من تواجد المدافع الفرنسي رافايل فاران خارج الملعب لمعالجة إصابة طفيفة، فارتقى وضاعف تقدم أصحاب الأرض برأسية إثر ركنية من البلجيكي كيفن دي بروين (34).

ولم تمض ثلاث دقائق حتى تعاون اللاعبان مجددًا بعدما رفع البلجيكي كرة نحو القائم الثاني داخل المنطقة، تابعها "الوحش" رائعة بعد أن مدّ رجله اليسرى الى أقصى حد داخل الشباك (37)، ليرفع دي بروين رصيده إلى 8 تمريرات حاسمة في الدوري هذا الموسم في صدارة القائمة.

وخرج فاران مصابًا في كاحله في الدقيقة 41 ودخل مكانه السويدي فيكتور لينديلوف في مركز قلب الدفاع.

ولعب النرويجي هذه المرة دور الممرر بعد أن أرسل كرة جميلة من الرواق الأيسر نحو القائم الثاني إلى فودن تابعها الأخير من مسافة قريبة وسط هشاشة دفاعية (44).

ودفع تن هاغ بلوك شو مع بدلا من الهولندي تايرل مالاسيا في بداية الشوط الثاني، قبل أن يسجل أنتوني الذي وصل من أياكس أمستردام الهولندي هذا الصيف مقابل 82 مليون جنيه استرليني، هدفًا رائعًا بتسديدة لولبية بيسراه من خارج المنطقة إلى يمين مواطنه الحارس إيدرسون (56).

زج بعدها تن هاغ بكازيميرو ومارسيال، إلا أن هالاند الذي أصبح في المرحلة السابقة أول لاعب في تاريخ الـ"برميرليغ" يسجل في أول أربع مباريات له خارج قواعد فريقه، سرعان ما سجل هدف الشخصي الثالث بتسديدة يسارية صاروخية من داخل المنطقة إثر عرضية من الإسباني سيرخيو غوميس الذي دخل بديلا لكايل ووكر في نهاية الشوط الاول إثر إصابة الأخير (64).

وسجل فودن هدفه الشخصي الثالث بتمريرة في العمق من هالاند بعد أن كسر الشاب الإنكليزي مصيدة التسلل وأسكنها الشباك (72).

وقال فودن بعد الفوز عمّن سيأخذ كرة المباراة: "سيأخذ أحد كرة الشوط الأول والآخر كرة الشوط الثاني".

وبات فودن وهالاند أول لاعبَين من سيتي يسجلان هاتريك ضد يونايتد منذ فرانسيس لي في 1970، بحسب موقع أوبتا للإحصاءات.

وخفف مارسيال قليلا من وطأة خسارة فريقه أولا عندما تابع برأسه كرة تصدى لها إيدرسون إثر تسديدة من البرزايلي فريد، بديل جايدون سانشو، وذلك بعد عودة الفرنسي إثر غياب بسبب الاصابة، قبل أن يتحصل على ركلة جزاء إثر عرقلة من البرتغالي جواو كانسيلو ترجمها بنجاح (90+1).

ويستقبل سيتي كوبنهاغن الدنماركي في الجولة الثالثة من دور المجوعات لدوري الأبطال، الأربعاء، في مسعاه لتعزيز صدارته بعد فوزين على إشبيلية الإسباني وبوروسيا دورتموند، فيما يتوجه يونايتد إلى قبرص لمواجهة أومونيا نيقوسيا الخميس في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".


الحرة

الأكثر قراءةً