لوفيغارو- تعليم الحريدي يقسم إسرائيل مع قرب موعد الانتخابات التشريعية

  • شارك هذا الخبر
Saturday, October 1, 2022

تحت عنوان “تعليم الحريدي يقسم إسرائيل”، قالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية إنه قبل أسابيع قليلة من الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، الخامسة في ثلاث سنوات، ما زال بنيامين نتنياهو قادرا على فرض نفسه كمحور للحياة السياسية الإسرائيلية.

لكن في هذا المشهد السياسي المتغير باستمرار، فإن التحالف الذي تم تشكيله حول “بيبي” ليس قويا كما يبدو. إلى جانب الليكود وتحالف حزبين صهيونيين متطرفين، تضم مجموعته حزب شاس الأرثوذكسي المتطرف ويهدوت هتوراة. يمكن لهذا الأخير أن يجمع حوالي خمسة عشر نائبا في الكنيست، مما يضعهم في موقع قوة في المفاوضات المقبلة لتشكيل الحكومة. وقد وعد “بيبي” الأحزاب الأرثوذكسية المتشددة بمواصلة تمويل مدارسها الدينية.

وأضافت “لوفيغارو” القول إن هذا الائتلاف كاد أن ينهار ويضعف بسبب قضية التعليم الشائكة، وهي قضية مركزية بالنسبة للأحزاب الأرثوذكسية. وهي الآن لا تحمل سوى وعد من رئيس الوزراء السابق. “في إسرائيل، معظم المدارس عامة، وهذا لا يعني أنها تخضع جميعها لنفس المناهج الدراسية”، تنقل الصحيفة عن آرييل فينكلشتاين، الباحث في المعهد الإسرائيلي للديمقراطية والمتخصص في الأديان واليهود الحريديين المتطرفين. يقول الأكاديمي: “يشمل النظام العام أربعة مجالات: عربي، يهودي علماني، متدين وحريدي”.

مدفوعا بمعدل المواليد المرتفع للغاية، يتزايد عدد اليهود الأرثوذكس المتشددين في المجتمع الإسرائيلي. “عدد الأطفال الملتحقين بالمدارس الأرثوذكسية المتطرفة آخذ في الازدياد. ومع ذلك، فإن تعليمهم يقتصر حصريا على دراسة النصوص الدينية، مما يستبعدهم من سوق العمل”، يتابع آرييل فينكلشتاين.

وفقا لدراسة خصصها هذا الباحث لتوه لتدريس اللغة الإنكليزية في هذه المدارس، قال 18 في المئة فقط من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما إنهم درسوا لغة شكسبير هناك، وإن 24 في المئة من الأولاد الموجودين حاليا في المدرسة سيتعلمونها. الفتيات المقدر لهن العمل سيستفدن من الوصول إلى الموضوعات “العلمانية” بشكل أفضل من الفتيان، المخصص لهم دراسة النصوص الدينية.

ومضت “لوفيغارو” إلى التوضيح أن بعض المدارس الأرثوذكسية المتشددة تعمل بتمويل خاص ولا تتبع مناهج عامة على الإطلاق، مشيرة إلى أنه في محاولة لتقديم تعليم مواضيع مثل الرياضيات أو العبرية أو التاريخ أو اللغة الإنكليزية، أنشأت الحكومة الإسرائيلية نظاما للمخصصات. فخمسون في المئة من المدارس المدعومة غير مطالبة بتدريس هذه المواد العلمانية.

وذكّرت الصحيفة أنه عندما وافق حزب ديغل هاتورا على إدخال مواضيع علمانية في البرامج مقابل تمرير 100 في المئة من الإعانات العامة، هدد الحزب الأرثوذكسي المتطرف الآخر، أغودات إسرائيل، بالانفصال؛ مشيرة إلى أنه في نظام انتخابي نسبي بالكامل، كان هذا الفصل مخاطرة بأن يكون مكلفا للغاية بالنسبة لهذه الأحزاب، التي كان من الممكن أن ينخفض تمثيلها في الكنيست، وبالتالي إضعاف بنيامين نتنياهو، الذي وعد بأن دفع الإعانات العامة لن يعتمد بعد الآن على تعلم مواضيع غير دينية، للحفاظ على اتحادهم.

وأدى هذا الوعد إلى إطلاق وابل من النيران من جانب التحالف “المناهض لبيبي” الموجود حاليا في السلطة. حيث حذر نفتالي بينيت، رئيس الوزراء السابق، من “الخطر” الذي قد يمثله هذا القرار على دولة إسرائيل، قائلا: “هذا ليس عدلا، لا بالنسبة للشباب الأرثوذكسيين المتطرفين المحكوم عليهم بالجهل من قبل رجال الأعمال، ولا بالنسبة لبقية مواطني إسرائيل، الذين سيتعين عليهم تحمل عبء الضرائب المتزايد باستمرار لتمويل أسلوب الحياة هذا. بدلا من ذلك، يجب السماح للأرثوذكس المتطرفين بالعيش بشكل صحيح، مما يعني زيادة تعلم الرياضيات واللغة الإنكليزية والعلوم”.

بعد اقتراح نتنياهو، أعلن الطرفان استمرار يهدوت هتوراة. وخلصت صحيفة “هآرتس” التقدمية في افتتاحية، إلى أنه “من أجل 61 مقعدا في الكنيست، فإن نتنياهو مستعد لبيع مستقبل الحريديم والتضحية بمستقبل إسرائيل”.


القدس العربي

الأكثر قراءةً