خاص- بعد 2 آذار... أحد من هؤلاء سيخلف ابراهيم...؟

  • شارك هذا الخبر
Wednesday, September 21, 2022

خاص الكلمة أونلاين
المحلل السياسي

في 2 آذار 2023 ، يبلغ مدير عام الأمن العام اللَوء عباس ابراهيم، السن التقاعدي فيترك منصبه بعد مسيرة طويلة له مليئة بالتحديات والمهمات التي جعلت منه رجل المهمَات الصعبة على الخطين الدّاخلي والخارجي بما يفتح العين على خليفته عما إذا كان قادرًا أن يكون لاعبًا لأدوارٍ كبرى دون أخفاقات كما كان عليه واقع اللّواء ابراهيم.
وفي وقتٍ كان مرتقبًا أن يكون خليفة ابراهيم من داخل مؤسسة أمن العام ومن فريق العمل الذي تمرس على يده وبات ملمًا في ملفاتٍ حساسةٍ حيث يتم التداول في أسماء العميد موسى كرنيب أو العقيدين مرشد الحاج سليمان وخطار ناصرالدين لترقية أحدهما إلى رتبة اللواء وتعيينه من قبل الحكومة مديرًا عامًا للأمن العام، بدأ التحرك من خارج المديرية حيث تشهد الكواليس كلام واتصالات ومساعي يقدم عليها كل من الوزير القاضي محمد وسام المرتضى واللواء في الجيش اللبناني مالك شمص.
وترى الأوساط المتابعة أنه بعد عدم إقرار مجلس النواب قانون التمديد لقادة القوى الأمنية في مناصبهم حتى سن الـ68 فإنّ الحكومة في حال تشكيلها باتت أمام استحقاقٍ محرج.
لاسيما أن تعيين خلفًا للواء ابراهيم في هذا المنصب يتطلب مشاركة ومساهمة رئيس الجمهورية في هذا القرار. وأنّ تعيين الحكومة لمدير جديد للأمن العام يأتي بمثابة فرض الأمر على الرئيس المقبل. وإن كان الموضوع يعني الثنائي الشيعي وفق المنطق السائد في البلاد بحيث عندها يتم التفاهم بين القوى الشيعية وبين ابراهيم لاختيار شخص لهذا المنصب أو اجراء التعديل الدستوري الذي يمدد لابراهيم سنة واحدة لاعتباراتٍ أو ظروفٍ حسّاسة تشهدها البلاد.
وأما اذا كان التمديد لسنة لا يصح دستوريا فإنّ من يتولى خلافة ابراهيم يكون أو المدير العام بالوكالة او الضابط الاعلى رتبة في هذه المديرية.


الأكثر قراءةً