المنظمة اللبنانية لبناء السلام والتنمية المستدامة: طريقة عمل الأمم المتحدة "مبتكرة"

  • شارك هذا الخبر
Friday, August 12, 2022


قام وفد من المنظمة اللبنانية لبناء السلام والتنمية المستدامة بتاريخ 11 آب 2022، بزيارة مقر الأمم المتّحدة في لبنان، حيث التقى المستشار في مكتب المنسق المقيم للأمم المتّحدة، الخبير في منع النزاعات، السيد مارسيل ستوسيل، وعرض للمهمة التي ستقوم بها المنظمة تحت عنوان "بناء السلام بعد النزاع"، الذي تبناه مجلس الأمن في كانون الأول 1994.

تألّف الوفد من رئيس المنظمة الدكتور وليد أبو الحسن، والسفير محمد الحجار، والدكتورة لاريسا فارس الإخصائية في علوم الدواء والصيدلة، وحاملة الماجيستير الإخصائية في الشؤون التربوية السيدة رنا قانصو.

أكّد الوفد أن مهمة المنظمة تتصل بتقديم صياغات إصلاحية لمختلف النظم القانونية التي يحكمها القانون الوضعي اللبناني، بغية توفيق هذه النظم مع التطورات في قواعد القانون الدولي التي تَوافق عليها المجتمع الدولي منذ نهاية الحرب الباردة. وتأمل المنظمة بتقديم حلول لكل الأسباب التي أدّت إلى الحروب في لبنان، وكذلك لتفعيل الجهود من أجل إقامة التنمية المستدامة وتحقيق الإزدهار الإقتصادي في البلاد.

وردّ الوفد على تساؤل للسيد سوستيل عن أسباب الحروب في لبنان، فشرح ما كان يتمتع به لبنان من إزدهار ناجم عن الإلتزام اللبناني بقرارات الأمم المتحدة، وخاصة اتفاقية الهدنة لعام 1949. ثم عرض لتطور الحالة في فلسطين المحتلّة منذ حرب عام 1967، الأمر الذي دفع المنظمات الفلسطينية إلى استخدام لبنان كقاعدة لعملياتها العسكرية الصغيرة ضد إسرائيل، وجعل لبنان ضحية الأعمال الإنتقامية الإسرائيلية. وأضاف ان مناخ الحرية السياسية والحزبية في لبنان الذي كانت تكفله أحكام الدستور وأحكام النظام السياسي الديمقراطي، منعا السلطات من حسم هذا الإنتهاك الجسيم للسيادة اللبنانية. وقد خضع لبنان لضغوط عربية ودولية فَرضت توقيع اتفاق القاهرة، الأمر الذي كرّس حقوقا غير طبيعية لقوى خارجية بممارسة قرار الحرب والسلم على الأرض اللبنانية خارج إرادة الدولة. كل ذلك حوّل لبنان حتى تاريخه، إلى ساحة حروب مفتوحة للقوى الخارجية على أرضه


الأكثر قراءةً