ريمون شاكر - قبلَ "المحكمة الدولية" وبعدها !

  • شارك هذا الخبر
Monday, June 27, 2022


أكثر من سبعيـن اغتيالاً ومـحاولة اغتيال تعرّضت لـها شخصيات لبنانية، سياسية، إعلامية، وعسكرية، فـي الـفتـرة الـممتدّة من سنة 1975 حتـى سنة 2008، واستشهد خلالـها رئيسَا جـمهورية، ورئيسَا حكومة، وثـمانية نواب، ورؤساء أحزاب، ورجال دين وفكر وإعلام، والعديد من الـمرافـقـيـن والـمواطنيـن الأبرياء. وطوال هذه الـفتـرة، لـم يتـمّ القبض على القتلة والـمجرميـن على رغم أنّ الإتـهامات كانت توجَّه إلـى دول وميليشيات وأفراد، وبقيت العدالة فـي لبنان غائبة تـنـتـظر مَن يوقظها من سباتـها العميق...
فـي 2 أيلول 2004، صدر قرار مـجلس الأمن الدولـي رقم 1559، حيـن كان النظام السوري يـمارس شتّـى الضغوط على رئيس الـحكومة رفيق الـحريري للقبول بالتـمديد لرئيس الـجمهورية اميل لـحود. فـجاء القرار الأمـمـي عكس ما يريده النظام السوري، إذ دعا إلـى انـتخابات رئاسية حـرّة، وانسحاب القوات الأجنبـية (أي السورية) من لبنان، ونـزع سلاح الـميليشيات اللبنانية. وقد اتُّــهم الرئيس الـحريري بأنه كان وراء القرار الأمـمـي.
فـي تـحدٍّ للقرار الدولـي، وبضغط كبـيـر من النظام السوري، صوّتَ البـرلـمان اللبنانـي فـي اليوم التالـي بالـموافـقة على تـمديد ولاية الرئيس لـحود.
إستقال الـحريري فـي تشرين الأول 2004، وحلّ فـي رئاسة الـحكومة عمر كرامي الـموالـي لسوريا.
فـي 14 شباط 2005، إغتيل الرئيس رفيق الـحريري، وقُتل 22 شخصاً من الـمرافـقـيـن والـمواطنيـن، فتبعَ ذلك تظاهرات ضخمة فـي بـيـروت وكل الـمناطق تُطالب بـخروج الـجيش السوري، وضغوط دولية واسعة أدّت إلـى الإنسحاب السوري من لبنان، بعد وجود استـمرّ 29 عاماً، والذي اكتمل فـي نيسان 2005.
فـي 11 تشرين الثانـي 2006، إستقال الوزراء الشيعة الـخمسة، ولـحقهم الوزير يعقوب الصراف، الـموالـي للرئيس لـحود من الـحكومة، رافضيـن مسوّدة مشروع إنشاء مـحكمة دولية لـمحاكمة قتلَة الرئيس رفيق الـحريري.
فـي 30 أيار 2007، واستـجابةً لطلب الـحكومة اللبنانية، صدر القرار 1757 عن مـجلس الأمن الدولـي حول إنشاء الـمحكمة الدولية فـي اغتيال الرئيس رفيق الـحريري. وقد جاء هذا القرار إستناداً إلـى الفصل السابع من الأمـم الـمتحدة.
فـي 29 تـموز 2011، أعلنت الـمحكمة بصورة رسـمية أسـماء الـمطلوبـيـن الأربعة الواردة فـي قرار الإتـهام وهم : سليـم جـميل عياش، مصطفى أميـن بدر الديـن، حسيـن حسن عنيسي، وأسد حسن صبـرا، وينــتـمون جـميعهم إلـى "حزب الله". ولكن فـي 13 أيار 2016 قُتل مصطفى بدر الدين فـي سوريا، وهو صهر القائد العسكري للـحزب عماد مغنية الذي اغتيل عام 2008 فـي دمشق.
رفض الأميـن العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله كل ما يصدر عن الـمحكمة الدولية، واصِفاً هذه الـمحكمة بأنـها "أميـركية - إسرائيلية".
فـي 18 آب 2020، أصدرت غرفة الدرجة الأولـى حكمها فـي قضية عياش وآخرين. وقرّر القضاة بالإجـماع أنّ السيد عياش مذنب على نـحو لا يشوبه أيّ شك معقول، وأنّ السادة مرعي وعنيسي وصبـرا غيـر مذنبـيـن.
فـي 11 كانون الأول 2020، أصدرت الـمحكمة الدولية حكمها بالسجن الـمؤبّد بـحق سليـم عياش فـي قضية اغتيال الرئيس الـحريري.
فـي 10 آذار 2022، أبطلت غرفة الإستـئـناف فـي الـمحكمة الدولية، حكم غرفة الدرجة الأولـى فـي قضية اغتيال الرئيس الراحل، رفيق الـحريري، الذي اكتفى بإدانة الـمتهم سليم عياش، فيـما برأ الـمتهميـن الآخريـن، أسد صبـرا وحسيـن عنيسي وحسن مرعي.
فـي 16 حزيران 2022، أصدرت غرفة الإسـتـئـنـاف فـي الـمحكمة الدولية الـخاصة بلبنان، حكماً غيابـياً بالسجن الـمؤبّد بـحق حسن مرعي وحسيـن عنيسي، "بسبب أعمالـهما الشنيعة فـي اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الـحريري ورفاقه"، ودعا الـمدّعي العام للمحكمة نورمان فاريل "مَن يـحمون الـمتـهميـن إلـى تسليمهم للمحكمة والـمجتمع الدولـي".
قدّ يُـشكِّل هذا الـحكم الفصل الأخيـر فـي هذه الـمحكمة الـخاصة التـي اتـخذت فـي مدينة لاهاي الـهولندية مقراً لـها. إذ فـي غياب التـمويل ستغلق الـمحكمة أبوابـها مع انـتـهاء هذه الـمحاكمة.
...كالعادة، تـجاهلَ "أركان السلطة" وكل الـحلفاء الذين يدورون فـي الفلك السوري/الإيرانـي حُكم الـمحكمة الدولية الـمُبـرَم بالسجن الـمؤبّد لقتلَة الرئيس رفيق الـحريري ورفاقه، فلاذوا بالصمت، وطمروا رؤوسهم فـي الرمال...
أليس من العار على السلطة أن تـتصرّف تـجاه حُكمٍ صدَر من الـمحكمة الدولية بشأن اغتيال رئيس حكومة سابق كأنـها ليست معنـيّـة، لاسيـما أنّ الـمُدانيـن تابعون لـحزب لبنانـي يشارك فـي السلطة ؟!
السؤال : هل يـتحرّك النواب "التغيـيـريون" و"الـمستقِلّون" و"الـمعارِضون" و"أركان القضاء" النـزيهون، أو الذين يدّعون النـزاهة، ويُطالبون بتسليم الـمتهميـن إلـى العدالة ؟
يقول الإمام علي بـن أبـي طالب :
العامِل بالظلم، والـمُعيـن عليه، والراضي بـه : شركاء ثلاثة.


الأكثر قراءةً