توقيت لافت... إيران تُقيل رئيس مخابرات الحرس الثوري!

  • شارك هذا الخبر
Thursday, June 23, 2022

قال التلفزيون الإيراني الرسمي اليوم الخميس إن إيران أقالت حسين طائب رئيس جاهز المخابرات التابع للحرس الثوري.

ولم تذكر القناة مزيدا من التفاصيل عن إقالة طائب الذي كان يعمل بمكتب الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي قبل توليه منصب رئيس المخابرات في عام 2009.

الإعلام الإسرائيلي ذكر أن إقالة رئيس مخابرات الحرس الثوري الإيراني كانت لفشله في استهداف إسرائيليين.

وقال التلفزيون إن طائب عُين مستشارا للقائد الأعلى للحرس الثوري حسين سلامي.

لا يتردد اسم الجنرال حسين طائب، رئيس جهاز استخبارات مؤسسة الحرس الثورى الإيرانى، كثيرا فى وسائل الإعلام ويكاد لا يعرفه الناس، شأنه فى ذلك شأن كل رجال المخابرات، لكنه وعلى الرغم من ندرة المعلومات المتوافرة عنه؛ يعد أخطر رجل فى إيران على الإطلاق، نظرا للأدوار المعقدة التى يقوم بها خارجيا وداخليا.

وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم"، فإن اسم حسين طائب، تردد مؤخرا في الدوائر الأمنية الإسرائيلية كونه العقل المدبر للهجمات ضد إسرائيليين على الأراضي التركية.

وقالت إن طائب هو أحد الشخصيات البارزة في الحرس الثوري، وهو "رجل دين، ترأس المخابرات منذ أكثر من عقد، ووفق تقارير يخشى الآن من فقدان وظيفته في مواجهة سلسلة من حوادث الموت الغامضة في أماكن مختلفة في إيران تُنسب إلى إسرائيل".

وأضافت أن طائب من مواليد الستينيات ودرس الشريعة الإسلامية في مراكز في طهران وقم ومشهد. وكان من بين زملائه في الصف المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية اليوم آية الله علي خامنئي.

بعد الثورة الإسلامية عام 1979 التحق طائب بالحرس الثوري وعمل في مناصب سرية في التنظيم بمحافظات طهران ومشهد وقم، قبل انتقاله لقيادة "الباسيج".

وقالت الصحيفة إنه في أكتوبر/تشرين الأول 2009، تم تعيين طائب كرئيس لجهاز استخبارات الحرس الثوري "بعد أن تورط في القمع الوحشي للاحتجاج الجماهيري الذي اندلع بعد نتائج الانتخابات المثيرة للجدل في صيف ذلك العام".


euronews

الأكثر قراءةً