الصورة الضبابية انتخابياً تنتظر صناديق الأحد...

  • شارك هذا الخبر
Friday, May 13, 2022

قبل دخول البلاد في الصمت الانتخابي، ومع انهماك المرشحين وماكيناتهم الانتخابية في استكمال التحضيرات للأحد الانتخابي، تبدو الصورة على أرض الواقع مغايرة تماما لما يتمناها كثيرون. فالصورة باتت جلية أمام غالبية اللبنانيين بأن إنتخابات ٢٠٢٢ تختلف عما سبقها، إذ إن مصير لبنان ومستقبله على المحك، فإما نحمي سيادة البلد عبر دعم اللوائح السيادية، وإما تسليم البلد إلى إيران من خلال استحواذ حزب الله وحلفائه على الأكثرية النيابية.

وتتجه الأنظار في ظل كل ذلك إلى الساحة السنّية، يحاول فريق الممانعة استغلال الواقع الناجم عن تعليق رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري لمشاركته في العمل السياسي، لفتت مصادر سياسية متابعة عبر "الأنباء" الإلكترونية إلى الخطوة التي أوعز بها مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان لأئمة المساجد لتضمين خطبة الجمعة اليوم دعوة أبناء الطائفة السنّية في لبنان عامة وفي بيروت بشكل خاص للمشاركة في الانتخابات وعدم مقاطعتها، لأنّها ستفسح المجال أمام حزب الله وحلفائه لاستغلال الوضع لصالحهم وبالتالي مصادرة القرار اللبناني وضمه بشكل نهائي إلى المحور السوري - الإيراني.

المصادر وصفت انتخابات بيروت في الدائرتين الأولى والثانية بالغموض المطلق نظرا لكثرة اللوائح المتنافسة لاسيما في الدائرة الثانية، ولفتت الى التدخل السوري المباشر على الخط، والضغط على الأحباش للاقتراع إلى اللائحة المدعومة من حزب الله. أما في طرابلس والشمال، فإن المشهد لا يختلف كثيراً عن بيروت باستثناء أن التجاوب مع الدعوة إلى المقاطعة أقل بكثير عما هي في بيروت.

بالمقابل حذرت مصادر "اللقاء الديمقراطي" عبر "الأنباء" الالكترونية من الأخذ بالشائعات التي تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيال بعض تفاصيل العملية الانتخابية، داعية إلى الأخذ فقط بما يصدر عن الحزب التقدمي الاشتراكي، والتأكيد على ضرورة خوض المعركة السياسية عبر الانتخابات لتثبيت الخط الأساسي الوطني.

رئيس دائرة الإعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية شارل جبور أشار لـ "الأنباء" الالكترونية الى أن "القوات" بدأت التحضير للانتخابات قبل سنة ونصف السنة عندما طرحت الانتخابات المبكرة، وهي اليوم في جهوزية تامة، "فالانتخابات ستعبّر عن إرادة اللبنانيين، والناس اكتشفت بأم العين مساوئ هذا الحكم"، وقال: "نحن الآن بين مشروعين سياسيين، مشروع إبعاد لبنان عن محيطه العربي واعتباره جزءا لا يتجزأ من إيران، ومشروع سياسي آخر يريد لبنان الدولة السيدة المستقلة"، وقال إن "المواجهة الآن بين تجربة لبنان ٤٣ وتجربة لبنان بظل الاحتلال السوري الإيراني، فعلى اللبناني أن يختار بين أن يبقى بظل الفشل، أو أن يُسقط الطبقة الحاكمة، وما حصل أثبت صوابية ما كانت القوات تحذر منه طويلا. فالفريق الآخر يكشف عن حقيقته، ويمارس عكس ما يعلن، والانتخابات محطة من أجل إسقاط الخط المسيحي الذي يغطي الدويلة، وبالتالي يعاد تصحيح الخط المسيحي و ثوابت الكنيسة".


الأكثر قراءةً