أرقام "كورونا" تحلّق مجدّداً: عودة إلى نقطة الصفر؟!

Thursday, July 16, 2020

كما كان متوقعاً، عادت أرقام الإصابات بفيروس كورونا أمس الى التحليق مع تسجيل 91 إصابة (68 مُقيماً و23 وافداً)، ليرتفع إجمالي الإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 2542، فيما وصل عدد المُصابين الفعليين، حتى ليل أمس، إلى 1049.

هذه الأرقام تشير، بوضوح، إلى واقع العودة إلى النقطة الصفر، فيما بات المسار الوبائي في «عزّه»، مع توقعات بأن تحمل الأيام المُقبلة أرقاماً مُشابهة.

الارتفاع المُفاجئ والسريع في الإصابات رافقه، بطبيعة الحال، ارتفاع في عدد الحالات التي تستدعي دخول المُستشفيات ليصل إلى 61 حالة، 12 منها في العناية الفائقة، وهو الرقم الأعلى الذي يُسجّله لبنان على هذا الصعيد منذ أكثر من أسبوعين. كما سُجّلت، لليوم الثاني على التوالي، وفاة جديدة، ما رفع ضحايا الفيروس إلى 38.

ولعلّ ما يُفاقم خطر تزايد حالات العناية الفائقة هو الأزمة التي تعصف بالقطاع الصحي، سواء على صعيد المُستشفيات التي توقفت عن استقبال الحالات «الباردة»، وفتحت أبوابها أمام الحالات الطارئة فقط لعدم حصولها على مُستحقاتها المتراكمة على الدولة، أو على صعيد المُستلزمات الطبية التي لا يزال مستوردوها يعانون لتسيير عمليات التحويل الخاصة باستيراد البضائع، ما أدّى إلى نقصٍ كبير في كثير من المعدات.

أمّا مراكز الحجر التي يفترض أن تكون جاهزة للمرحلة المقبلة، فلا تزال آلية توزيع المرضى عليها غير واضحة في ظلّ التشكيك بإمكانية تجهيزها قريباً، فيما تفيد المعطيات بأن 8 منها فقط ستكون جاهزة بدءاً من 20 الجاري.

الأخبار

مقالات مشابهة

مجلس الوزراء يتجه الى وضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار المرفأ في الاقامة الجبرية وهذا الخيار ما زال يخضع للدرس في الجلسة

وصول طائرة المساعدات القطرية الى المطار.. مستشفيان يضم كل منهما 500 سرير

مجلس الوزراء يتجه الى وضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار المرفأ في الاقامة الجبرية وهذا الخيار ما زال يخضع للدرس في الجلسة

رعد: لتحديد المسؤوليات بعدل وجرأة

جمعية برباره نصار تطلب المساعدة لتنظيف مركز سرطان الاطفال

وهاب صحّح تغريدته: مجيد الشماس وليس مارون الشماس