خاص - موقع "الكلمة أونلاين" ينشر لوائح العقوبات المتعلقة بسوريا

Saturday, June 6, 2020

Abir Obeid Barakat

خاص - الكلمة أونلاين
 
حصل موقع "الكلمة أونلاين" على لوائح العقوبات المتعلقة بسوريا والتي اصدرها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية - قسم الخزينة، وتتضمن الامر التنفيذي 13894 الصادر بتاريخ  14 أكتوبر 2019، والذي يشدد على حجب الممتلكات ووقف دخول بعض الأشخاص المساهمين في الوضع في سوريا.
 
هذا وكان الكونغرس أُقرَّ في نهاية العام الماضي، بإجماع الحزبين الديموقراطي والجمهوري، قانونا سُمِّي بقانون «قيصر»، نسبة إلى شخص لا يزال مجهول الهويّة. 
 
ويُقال، وفق الرواية الأميركية، إن هذا الشخص، ولقبه «قيصر»، عمِل مصوّراً سابقاً لدى الشرطة العسكرية السورية قبل أن ينشقّ ويتمكّن من تهريب آلاف الصور الفوتوغرافة لضحايا قضوا تحت التعذيب، وخصوصاً في السجون السورية.
 
والتقطت هذه الصور، وفق الرواية نفسها، منذ تاريخ اندلاع الأزمة في سوريا عام 2011 حتى تاريخ انشقاق المصوّر في 2014، وهربه إلى فرنسا ومنها إلى الولايات المتحدة، حيث عرض أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي شهادته وقدم الملفات التي في حوزته.
 
بعدها، شُكِّل فريق تحقيق دولي لبحث جرائم الحرب المرتكبة في سوريا، والتأكُّد من صدقية الصور، وأصبح قيصر ضيف الكابيتول المفضّل، فهو توجّه إلى المشرّعين في خطابه الأوّل أمامهم بالقول: «أوقفوا القتل في سوريا، هناك مذابح ترتكب والبلاد تدمر دون رحمة». وناطقاً باسم السوريين جميعاً، زاد: «السوريون يطالبونكم بفعل شيء مثلما فعلتم في يوغوسلافيا السابقة».
 
الجدير بالذكر ان «قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019» يفوِّض الإدارة الأميركية فرض عقوبات على كبار المسؤولين والقادة العسكريين السوريين وكل مَن يدعم النظام السوري، ويسمِّي روسيا وإيران.
 
وتشمل العقوبات كل «الميليشيات» التي تقاتل إلى جانب الجيش السوري، كما يوسّع نظام العقوبات السابق، عبر استهداف المؤسسات الحكومية السورية والأفراد والدول التي تموِّل النظام، سواء كان هذا التمويل متعلقاً بأنشطة عسكريّة أو جهود إعادة الإعمار أو انتهاكات حقوق الإنسان.
 
كذلك، يفتح الباب أمام فرض عقوبات على الشركات الأجنبية، إذ صُمِّمت بنوده على نحو يهدف إلى ثني الشركات والأفراد عن الاستثمار في سوريا، والمشاركة في جهود إعادة الإعمار التي تقودها الحكومة السورية.
 
وفق نص القانون، ستُفرض هذه العقوبات على أيّ شركة عالمية أو فرد يستثمر في قطاعَي الطاقة أو الطيران، وكل مَن يزوّد الخطوط الجويّة السورية بقطع غيار وصيانة، إضافة إلى كل من يقدِّم ديوناً إلى النظام.
 
وستشمل العقوبات مصرف سوريا المركزي إذا ما ثبت أنه يشارك في عمليّات «غسل أموال». وتتراوح العقوبات على الأفراد بين تجميد الأصول ومنع دخولهم إلى الولايات المتحدة، كما يفرض القانون عقوبات على أي حكومة أو مجموعة تُسهّل صيانة أو توسيع إنتاج الحكومة السورية المحلي للغاز الطبيعي والبتروليوم ومشتقاته.
 
للاطلاع على اللوائح، يرجى الضغط على الرابط التالي:
 

الكلمة اونلاين

مقالات مشابهة

واشنطن لا تريد معاقبة لبنان...شيا تنتظر لائحة الاستثناءات من "قيصر"

الحكومة تعلن الحرب على "المياومين"

الـ Fresh money يعزز العمليات: في عز الانهيار... تحويل «التجميل» إلى «فرصة»!

لا أفراح في دياركم هذا الصيف... خسائر فادحة في القطاع

"كورونا"- لبنان... هل بدأت الموجة الثانية؟

فوضى الأسعار تتحوّل كارثة معيشية... ودعوات إلى إسقاط سلطة العجز والفساد