غضب وصدمة.. ماكرون مستاء!

Saturday, October 17, 2020

بحسب معلومات موثوقة لـ»الجمهورية»، كان تأجيل الاستشارات النيابيّة الملزمة، محل تقويم شديد السلبيّة من قبل مستويات ديبلوماسية أوروبيّة.

ونقلَ ديبلوماسيون من العاصمة الفرنسية «أنّ باريس غاضبة، والايليزيه مصدوم من عرقلة تكليف رئيس الحكومة»، والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وفق مقرّبين من الرئاسة الفرنسية، «عَبّر عن استياء بالغ من المماطلة السائدة في لبنان، وعدم إثبات بعض المسؤولين اللبنانيين جِدّيتهم في سلوك خريطة طريق الانقاذ للبنان».

وعكسَ الديبلوماسيون أجواء مماثلة في وزارة الخارجية الفرنسية، تفيد بأنّ اللبنانيين لم يدركوا بعد مخاطر تأخّرهم في وضع المبادرة الفرنسية موضع التنفيذ السريع، وهذا يوجِب مرة جديدة أن نحذّرهم من أنّ تأخير تشكيل الحكومة سيزيد من المصاعب عليهم، وعلى وضع بلدهم الذي سبق وأكّدنا لهم انه وضعٌ يقترب من أن يصبح ميؤوساً منه، ومأساوياً اكثر مما هو عليه».

مقالات مشابهة

نتنياهو لـ"بن زايد": ثمار السلام موجودة في متناول يد شعبينا

حاصباني: الدعم من دون اصلاحات يوصلنا لمستوى اكبر من الانهيار

شماس يشيد برومانوس وخطوة Allianz SNA

الناتو: سنتخذ قرارا حول مهمتنا في أفغانستان في شباط 2021

رحمة: نحن بحاجة لحكومة أقطاب مصغرة وكل الإختصاصيين لهم رأي سياسي

الحريري يلقي الكرة في ملعب عون: ماذا قال لبري وجنبلاط وفرنجية؟