سامي الجميل: لست مرشحا لرئاسة الجمهورية وهذا ما اريده ..

Thursday, October 1, 2020

حمّل رئيس حزب الكتائب النائب المستقيل سامي الجميّل المنظومة الحاكمة مسؤولية دمار لبنان باعتبار أنها سلمت القرار فيه لحزب الله، وقال: "استقالتنا كانت منطقية وخلال السنتين المنصرمتين حاولنا مرارا ان نقود تغييرا في الداخل عبر خرق المنظومة لكننا فشلنا".


ولفت الجميل، في حديث تلفزيوني، إلى ان البديل اليوم هو تنظيم صفوفنا إلى جانب كل الرافضين للنهج القائم والنواب المستقيلين "ونحن نلتقي اليوم بكل مجموعات الثورة"، مضيفا: "ما نحتاجه اليوم هو انتفاضة سلمية انتخابية لكسر الطوق الذي يقتل لبنان يوما بعد يوم، إضافة إلى تشكيل حكومة مستقلة ونواف سلام رجل قادر على القيام بهذه المهمة لأن رفع الدعم يشكل مشكلة كبيرة والحل الوحيد يكون من خلال حكومة قادرة على جلب المساعدات".
وجدد الجميل الدعوة الى الذهاب إلى انتخابات نيابية مبكرة، واشار إلى ان "لبنان القديم ينتهي وهو لن يعود إلى ما كان عليه في السابق والمنظومة الحاكمة تعيش ايامها الاخيرة"، مؤكدا أنه ليس مرشحا لرئاسة الجمهورية.


واشار الجميل إلى ان "المقاومة نجحت بشرعنة نفسها من خلال المنظومة الحاكمة وأعطت بدورها الضوء الاخضر للمحاصصة"، مشددا على رفضه أي حرب أهلية في لبنان، مضيفا: "نطلب من الشباب الا يسمحوا لأحد بتدمير مستقبلهم وجرّهم للاقتتال واي تشنج طائفي سيؤدي إلى دمار البلد".
وتعليقا على اتفاق الإطار الذي اعلن عنه رئيس مجلس النواب نبيه بري للتفاوض على ترسيم الحدود مع اسرائيل، اعتبر أن أوامر خارجية أدت إلى هذا الاتفاق، وقال: "ليس من صلاحية رئيس مجلس النواب التفاوض في هذا الموضوع بل من صلاحية الرئيس ووزير الخارجية"، وسأل: "هل ترسيم الحدود مع اسرائيل اسهل من ترسيم الحدود مع سوريا؟".

مقالات مشابهة

تصاعد مقلق للتحذيرات الخارجية .. والداخل في غيبوبة

"بعبع" الإغتيالات: سيناريو "بوليسي" خشية الإنفجار الإجتماعي آخر

الحريري لن يتراجع.. المانحون: كلفة إعمار المرفأ 2.5 مليار دولار

الفراغ الحكومي طال امده والكيديات السياسيّة مُستمرة ..الوضع الأمني خطير وتخوّف من حصول اغتيالات..

اجراس الانذار الدولية للبنان تدق والمسؤولون "يتدلعون" السعودية الى جانب لبنان: حزب الله يعطل الحياة السياسية

50% من الدعم ذهب للمهرّبين والمحتكرين ولخارج الحدود.. وتباطؤ مستغرب بإقرار "الترشيد"