جمعية "إعلاميون ضد العنف" تحذّر من تمادي السلطة في فرض سياسة الأمر الواقع

Tuesday, September 15, 2020

صدر عن جمعية "إعلاميون ضد العنف" البيان الآتي:

تستنكر جمعية "إعلاميون ضد العنف" أشد الاستنكار الاعتداء السافر على المصوِّر المحترف الزميل نبيل اسماعيل الذي عرّض حياته مرارا وتكرارا دفاعا عن الحقيقة والحرية من أجل إيصال الصورة الحقيقية للناس، والاعتداء عليه من قبل "التيار الوطني الحر" مدان ومستنكر ومرفوض، والسلطات المعنية مطالبة بتوقيف الفاعلين وسوقهم إلى العدالة.
كما تستنكر الجمعية استدعاء بعض الصحافيين للتحقيق معهم لا لسبب إلا لانهم تجرأوا على قول الحقيقة المثبتة بالصور والفيديوهات والوقائع لجهة اعتداء حرس مجلس النواب على المتظاهرين العزّل، وبدلا من التحقيق مع المعتدين تمّ التحقيق مع الصحافيين الحريصين على قول الحقيقة من أجل وقف التعديات على الناس البريئة لمجرد انها تمارس حقها في التظاهر والتعبير.

وتحذِّر الجمعية من تمادي بعض قوى السلطة من فرض سياسة الأمر الواقع في السياسة وعلى الأرض من أجل تحويل لبنان إلى دولة بوليسية بعدما نهبوا هذه الدولة وحولوها إلى دولة فاشلة.




مقالات مشابهة

الوكالة الوطنية: اطلاق نار في طرابلس ابتهاجا بتكليف الحريري

الزغبي: هل ستسمح حيتان السلطة الحاكمة للحريري بتشكيل حكومة إختصاصيين؟

المفتي دريان هنأ الحريري: لتسهيل مهمته من أجل انقاذ لبنان

زيارة لنواب من الاتحاد الأوروبي للبنان في ت2 بعنوان محاربة الفساد

حسن يعقوب: نؤيد تكليف الحريري

في أول تصريح بعد تكليفه... الحريري يكشف عن شكل الحكومة