خاص ــ أوساط دار الإفتاء... تحذّر هذا الفريق!

Friday, March 6, 2020

خاص ــ الكلمة اونلاين

تخوفت أوساط في دار الافتاء من أن تكون عقارب الساعة تعود الى الوراء من خلال التعرّض للطائفة السنية وموظفيها في الدولة من زاوية ممارسة الانتقام والتشفي الذي اعتُمد مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وقالت أوساط أن ثمة اجراءات توضح بأن هناك ما يشبه الانتقام بحيث بدا ذلك واضحا بكلام الرئيس ميشال عون عندما تكلّم عن الهدر في الهيئة العليا للاغاثة ليلي ذلك اعتماد اجراءات تعسفية ضد رئيس الهيئة المؤقتة لادارة بيروت حسن قريطم في ظل حملة استباقية من التيار الوطني الحر.

ورفضت الاوساط أن يبدأ الانتقام من الطائفة السنية والرئيس سعد الحريري بعد اسقاطه التسوية الرئاسية، ذلك ان الحريري تكلّم في السياسة ومفترض ان يأتي الرد عليه بالسياسة وليس من خلال استعمال الدولة ومؤسساتها وقضائها للانتقام لأن هذه التجربة اعتُمدت سابقًا وفشلت. ذلك أن الحريري لعب دورًا محوريًا في عقلنة الخطاب السياسي للطائفة والحدّ من التطرف.

وكان ذلك على حساب رصيده الشعبي والسياسي لكن ما اعتمده هو نهج ورثه عن والده الشهيد وذلك ان التعرض للطائفة السنية من شأنه ان يفتح الباب على ردات فعل مذهبية وسياسية متطرفة ليس وقتها في ظل ما تشهده البلاد من أزمات اقتصادية واجتماعية.

Alkalima Online

مقالات مشابهة

مخزومي التقى هيل: لدعم التغيير الذي تنادي به ثورة 17 تشرين

الاتحاد الأوروبي: ملتزمون بإقامة دولة فلسطينية مستقلة

بالفيديو- مرفأ بيروت يعود الى الحياة

الهلال الاحمر الكويتي يقدم اجهزة كهربائية للأسر المتضررة في بيروت 

غرامة بـ 250 مليون دولار على تويتر بسبب بيانات المستخدمين

اردوغان: لن أسمح أبداً بالبلطجة في الجرف القاري التركي