نجم الراي محمد عدلي يطرح ''كارينيو''

Friday, February 14, 2020

اختار نجم الراي الفنان عدلي "كارينيو" وهي عبارة باللغة الاسبانية اسم لأحدث أغانيه المصورة على طريقة الفيديو كليب بمناسبة احتفالات عيد الحب، ''كارينيو'' أو ''حبيبي أغنية راي جديدة كتب ولحن كلماتها محمد عدلي بنفسه، ووزعها المايسترو هشام خاتير، أما الإخراج كان لكل من رضوان الإدريسي وزكريا بقاوي .



تتناول أغنية "كارينيو" موضوعا اجتماعيا نابع من المجتمع المغاربي، فهي تدق على الوتر الحساس في العلاقات الرومانسية والمتعلقة بالحسد والكره والغيرة من طرف أعداء الحب والذين يبدلون قصار جهدهم للإيقاع بين الحبيبين، غير أنه رغم محاولاتهم المتكررة بشتى الوسائل ينتصر الحب في الأخير، هذا ما يجعل الأغنية تحمل شعلة من الطاقة الايجابية ترجمها عدلي على شكل أغنية راي إيقاعية مائة بالمائة مما أتاح له مجال واسع للتعبير والإبداع سواء من حيث الكلمات التي حاول فيها إبراز تشبث الإنسان بالقيم والأخلاق التي تربى عليها منذ الصغر من بينها رضى الوالدين الشي الذي عبر عليه في كذا مقطع من الأغنية، كما استخدم محمد عدلي رفقة فريق العمل إيقاع 6/8 لإيصال هذه الرسائل للجمهور.

تم تصوير الفيديو كليب في أهم الأحياء بمدينة الدار البيضاء وهو ''سوسيكا'' بالحي المحمدي والذي يعتبر من أعرق الإحياء الشعبية والتي أبرز من خلاله عدلي مضمون الأغنية والذي يركز أساسا على البساطة .

الجدير بالذكر أن الأغنية الأخيرة للفنان محمد عدلي كانت بعنوان ''روحوا ليها'' وهي ديو غنائي من التراث الجزائري جمعه بالمغني الجزائري الشاب عباس وتم تصويرها بمهرجان الراي بمدينة وجدة.

هذا وكرمت مؤخرا مجلة أسرة مغربية الفنان عدلي خلال حفل ضخم بأحد الفنادق المصنفة بمدينة الدار البيضاء وأطلقت عليه ملك الراي المغربي هذا اللقب الذي منحه محبو عدلي من خلال العديد من الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي .

مقالات مشابهة

0 وفاة جديدة بكورونا في الولايات المتحدة

غوتيريس يوجه نداء عالميا لحماية النساء من العنف خلال فترة الحجر المنزلي

خاص- بعد اختلاقه حساب وهمي للرئيس دياب.. هكذا اعتذر!

وصول طائرة الـMEA من أبيدجان

الركاب الواصلون بدأوا بالخروج من الطائرة وسوف يتوجهون الى القاعة المخصصة لهم للخضوع الى فحص ال pcr

الفرق الصحية في مطار رفيق الحريري الدولي في جهوزية تامة لاستقبال الطائرة التي وصلت من أبيدجان في هذه الأثناء والتي تقلّ ١١٥ راكبًا