لجنة المال والموازنة: لن يتم المس بالرواتب والتقشف لن يطال حقوق الناس

Monday, December 2, 2019

أكد رئيس لجنة المال والموزانة النائب ابراهيم كنعان ان الوضع دقيق ولكن ذلك لا يعني عدم القدرة على القيام بخطوات جدية للانقاذ والمسؤولية تقع على الجميع من المسؤولين والشعب للتعاون مشددا على ان تشكيل الحكومة في أقرب فرصة هو بداية استعادة الثقة والمسار يجب ان يستكمل بقرارات وقوانين تعالج بالعمق الكهرباء والفوائد للعودة الى حالة التوازن.
وقال بعد اجتماع اللجنة:"لن يمس بجمعيات الرعاية الاجتماعية التي تعنى بالاطفال والمعوقين واذا تمكنا من تعزيزها من الوفر في اماكن اخرى فلن نقصّر" مؤكدا ان لبنان يحتاج الى استعادة الثقة والموازنة اساسية لتحقيق ذلك ولن يتم المس بالرواتب التي هي حق مقدس للموظفين والتقشف لن يطال حقوق الناس.

أضاف:"سندخل الى كل المجالس والهيئات مع اجراءات أخرى للوصول الى تخفيضات تصل الى ٤٥٣ مليار في موازنة ٢٠٢٠ ما يسهم في الحفاظ على نسبة العجز" لافتا الى ان كل ما يفتقد الى التبرير من نفقات شتى وبدلات اتعاب ومساعدات لجمعيات لا تعنى بالرعاية الاجتماعية والصحة يجب ان يشطب او يحذف قسم كبير منه.

مقالات مشابهة

ألمانيا: نعمل على منع صراع عسكري بين اليونان وتركيا

جعجع: لا أحد يريد استهداف الشيعة في لبنان!

الرئيس عون: الدستور لا ينص على تخصيص أي وزارة لأي طائفة من الطوائف أو لأي فريق من الأفرقاء كما لا يمكن منح أي وزير سلطة لا ينص عليها الدستور

عون: لا يجوز استبعاد الكتل النيابية عن عملية تأليف الحكومة لأن هذه الكتل هي من سيمنح الثقة أو يحجبها في المجلس النيابي، وإن كان التأليف محصوراً بالتوقيع بين رئيس الحكومة المكلف ورئيس الجمهورية. كما لا يجوز فرض وزراء وحقائب من فريق على الآخرين خصوصاً وأنه لا يملك الأكثرية النيابية

عون: الرئيس المكلف لا يريد الأخذ برأي رؤساء الكتل في توزيع الحقائب وتسمية الوزراء ويطرح المداورة الشاملة ويلتقي معه في هذا الموقف رؤساء حكومة سابقون ويسجل له أنه يرفض التأليف إن لم يكن ثمة توافق وطني على التشكيلة الحكومية

ولعت بين النائبيْن أسود وحسن خليل.. والأخير "عهدكم الاسود هو النموذج"