خاص- جلسة اليوم ستعقد تحت أي ظرف!

Tuesday, November 19, 2019

خاص - ماريا ضو

الكلمة اونلاين

بعد تطيير جلسة مجلس النواب التي كان مقرر عقدها الثلاثاء الماضي في 12 الجاري، والتي ارتأى الرئيس نبيه بري تأجيلها الى يوم غد الثلاثاء 19 الجاري بسبب الأوضاع الامنية، بحيث كان المحتجون قد دعوا إلى قطع الطرقات المؤدية إلى مبنى البرلمان، يتردد اليوم السؤال عينه.. فهل سيتم تأجيل جلسة غد الى يوم آخر في ظل تردد بعض الاخبار أيضا عن إغلاق جميع المداخل المؤدية الى الجلسة في حال انعقادها؟

وفي هذا السياق يؤكد النائب قاسم هاشم في حديث خاص للكلمة اونلاين ان الجلسة المقرر انعقادها غداً لازالت قائمة، بالرغم من كل ما يحدث من تحركات، لأن موضوع الجلسة يتعلق بمسار عمل المؤسسات ورغم كل التطورات التي حصلت، لا مشكلة للعودة دائما الى هذه المؤسسات، مشيراً الى ان من يريد التغيير يجب ان يلجأ الى العمل المؤسساتي الصحيح.

وشرح هاشم ان الجلسة غداً ستنقسم الى جلستين منفصلتين، الأولى ستتمحور حول اعادة تكوين لجان نيابية وانتخاب المطبخ النيابي لمناقشة المشاريع النيابية لتكون جاهزة من جديد، والثانية ستكون تشريعية وستناقش البنود الـ 16 التي كانت قد وضعت على جدول اعمال الجلسة الماضية، لافتاً الى انه لم يتم تعديل او اضافة اي اقتراح بند جديد حتى اللحظة ليضاف على جدول الاعمال.

مقالات مشابهة

القاضي شكري صادر لصوت لبنان: "القواص" على السلطة القضائية جاء من السلطتين التشريعية والتنفيذية ولم نسمع صوتا لاي سياسي يدافع عن بيطار

إدارة المناقصات: لا علاقة لنا بصفقات النفط من العراق

إخماد حريق داخل شقة في الجديدة

عدالة "القمصان السود": ظهر الباطل وزهق الحقّ!

أزمة المحروقات متجهة إلى الحلّ؟

حالة طوارىء اقتصادية ومالية واجتماعية ومعيشية