اللواء المتقاعد عصام ابو جمرة- تأخر الحسم ونتائجه

Saturday, November 2, 2019

خمسة ايام مرت ولم تتم استشارات تاليف الحكومة الجديدة . وأعلن ارجاؤها الى الاثنين او الثلاثاء ، والمرجح ان لا تتم نتيجة تضارب المصالح بين قيادات الاحزاب المسيطرة في المجلس النيابي ، واهداف من يثور على هذا المجلس والعهد معا.

ان القرار صعب على رئيس العهد اذا لم يتخلى عن المشاركة في الحكم وكذلك على رؤساء الاحزاب الكبرى والتي تريد المحافظة على مشاركتها بالحكم ايضا.

من ناحية اخرى ومع كل تاخير في الحسم ... تزداد الازمة الاقتصادية نتيجة ارتفاع سعر الدولار من جهة وغلاء المعيشة بارتفاع اسعار السلع في السوق من جهة اخرى وهذا امر، يرهق الطبقة الفقيرة من الشعب .ويدفها على تصعيد الثورة

لذلك على الثائرين على الوضع ، متابعة الضغط والتحرك في كل لبنان ، والاصرار على السرعة بتاليف حكومة من الحياديين اصحاب المعرفة والخبرة والنزاهة من خارج المجلس النيابي والاحزاب المشاركة حاليا بهذا الحكم ...والا في حال المماطلة في التاليف : تقوية الضغط للاسراع بحسم هذه المعركة الشعبية... بالمطالبة بحكومة انتقالية عسكرية من المجلس العسكري ، تعفي الرئاسة من الاستشارات وتنهي الوضع المتازم ،
والا: تي تيتي..... مثل ما رحتي .... جيتي .

نعم ليس سهلا :الاعتراف بنجاح ثورة على العهد، نتيجة استغلال وسوء تصرف القيادات المشاركة في الحكم، لا بل صعب جدا ,...ولكن :
. نعم والف نعم ليس سهلا محاربة ثورة شعب والقضاء عليها ... لا بل مستحيلا".


مقالات مشابهة

جنبلاط يلتقي هيل في كليمنصو

السيد نصرالله: نحن لا نبحث عن الاستعراض هناك قواعد اشتباك قائمة ونحن نريد تثبيتها وذلك بالعمل الجاد والمحسوب، ولذلك ما جرى منذ اليوم الاول لاشتهاد علي محسن هي جزء من العقاب، ومنذ 3 اسابيع يقف الجيش الاسرائيلي بانتظار رد المقاومة وهذا جزء من العقاب

السيد نصرالله: المقاومة بالنسبة للبنان وشعب لبنان هي شرط وجود وليست خصوصيات اضافية يمكن الاستغناء عنها، المقاومة خيارنا مهما كانت الضغوط

خاص- ما هي انعكاسات دخول ال FBI على خط التحقيق في جريمة المرفأ؟

السيد نصرالله: المعادلة التي تحمي لبنان ، لا جامعة الدولة العربية ولا القرارت الدولية التي اتحمي لبنان، الذي يحمي لبنان منذ 14 سنة هي هذه المعادلة وتوازن الردع

السيد نصرالله: حرب تموز كشفت حقيقة الكيان ومستوى الترهل في منظومته العسكرية والامنية وجبهته الداخلية وقدرته على الصمود ولذلك لجأ للعالم لوقف الحرب ، نتائح الحرب تركت اثارا عميقة حتى اليوم، 14 سنة ومازلت اثار الهزيمة حاضرة وبقوة ومازلت عندنا اثار الانتصار والثقة والامل بالمستقبل والاستعداد للاستحقاقات المستقبلية