نصرالله في ذكرى عاشوراء: إذا اعتدى الاسرائيلي على لبنان سنرد...

Tuesday, September 10, 2019


أكد أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله في ذكرى عاشوراء "تجديد التأكيد ألا خيار لأمتنا وللشعب الفلسطيني سوى المقاومة كسبيل لتحريرها ونؤكد التزامنا الأبدي الى جانب قضية فلسطين وهذا الموقف يكلّفنا الكثير لكن هذا هو التزامنا".

وأضاف: "ملتزمون في لبنان بحقوق الشعب الفلسطيني كلاجئ شريف في أرضنا يعمل للعودة الى وطنه وهذه الحقوق ملتزمون بها وسندافع عنها".

ولفت نصرالله إلى أن العقوبات الأميركية على دول محور المقاومة على إيران وسوريا وأيضاً على حركات المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق هي عدوان تمارسه الادارة الأميركية للضغط المالي والاقتصادي بعد فشل حروب كيانها الصهيوني ضد المقاومة في لبنان وفلسطين وفشل السياسة الأميركية في حروب الواسطة عبر الجماعات الارهابية في لبنان وسوريا والعراق".

وتابع: "أن تتوسع العقوبات لتطال آخرين في لبنان من بنوك لا يملكها حزب الله ولا علاقة لها بحزب الله لمجرد انتمائهم الديني أو المذهبي أو موقفهم السياسي فهذا يحتاج الى تعاطٍ مختلف وفي حزب الله يجب ان نعيد النظر وندرس خياراتنا جيداً".

ورأى نصرالله "أن على الدولة ان تدافع عن اللبنانيين وتحميهم لا ان تنفذ القرارت الاميركية، هذا الملف يجب ان يفتح لانه وضع لبنان والاقتصاد اللبناني في دائرة الاستهداف"، لافتاُ إلى "أن الموقف الرسمي والسياسي والشعبي كان كبيرا وقويا وجاء رد المقاومة في ارض فلسطين، وردنا بالامس باسقاط اول مسيرة اسرائيلية في خراج بلدة رامية، رغم كل التهويل والتهديد نحن نثبت المعادلات ونعزز قوة الردع التي تحمي بلدنا".

وقال: "اللبنانيون أسقطوا المحاولة الاسرائيلية الأخيرة لتغيير قواعد الاشتباك المعمول بها منذ العام 2006 والعدوان الأخير على الضاحية الجنوبية وإرسال مسيّرات مفخخة لتنفيذ تفجيرات كان عدواناً كبيراً والموقف اللبناني الرسمي والسياسي والشعبي كان قوياً. بعيداً عن بعض الضجيج في الداخل والكثير من التهديد في الخارج أعيد المعادلة التي ثبّتها مجاهدو المقاومة وإذا اعتدي على لبنان هذا العدوان سيردّ عليه بالرد المناسب ومن أجل الدفاع عن لبنان وشعبه وسيادته لا خطوط حمراء على الاطلاق وهذا الأمر انتهى".

وتوجه الى الاسرائيليين بالقول: "لنفترض أنكم خدعتمونا ففي بعض دلالات ما حصل انّ الجيش الاسطوري والذي كان لا يقهر أصبح "هوليوودياً" يمثل أفلام سينما لأنه بات عاجزاً على الارض وجباناً ومنسحباً عن الحدود".

وتطرق الى الوضع الاقتصادي قائلاً: "الوضع الاقتصادي ليس ميؤوسا منه وهناك امكانية للمعاجلة اذا تم التصرف بمسؤولية وطنية وما وصل اليه لبنان في الازمة المالية لا يتحمّلها الجميع والمعالجة تحتاج الى تضافر الجهود. والحكومة مدعوّة الى تفعيل عملها وملء الفراغات في الادارة على قاعدة النزاهة والكفاءة". وأضاف: "لعدم المس بذوي الدخل المحدود او فرض ضرائب جديدة على الفقراء ولا يجوز ان تكون المعالجة على حساب هؤلاء ويجب استعادة الاموال المنهوبة لدى الاباطرة الذين ملأوا ارصدتهم بالاموال اللبنانية بشكل غير شرعي وغير قانوي".

وتابع: "نرفض اي مشروع حرب على ايران لان هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمّر دولا وشعوبا ولانها ستكون حربا على كل محور المقاومة وستشكّل نهاية اسرائيل والوجود الاميركي في المنطقة. لن نكون على الحياد في الحرب ضد ايران".

مقالات مشابهة

بيان من السفارة الأميركية عن حرائق لبنان

اشكال كبير في البترون... والجيش يوقف الفتاة التي استدرجت الشبان

معلومات أنّ حريقاً اندلع الآن في عجلتون بالقرب من مهنية عجلتون وبالقرب من مجمع الـ"sun city"

أردوغان: هدف العملية في شمال شرق سوريا واضح ولست قلقا من العقوبات

ليندسي غراهام للعربية: إذا دخلت القوات التركية إلى عين العرب في سوريا فهذا سيشكل كابوسا حقيقيا

بالصور- اللواء عثمان يصل الى تشيلي ويعقد سلسلة اجتماعات