شهيب عرض وجمعية المعلوماتية المهنية برنامج التطوير التربوي التكنولوجي

Wednesday, May 15, 2019

بحث وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب مع وفد من الجمعية المعلوماتية المهنية P C A برئاسة كميل مكرزل في برنامج التطوير التربوي المعلوماتي الذي أسست له الجمعية، “بتوقيع اتفاقية تعاون في لندن مع الجمعية البريطانية للمعلوماتية BESA التي تضم ما يزيد عن 400 شركة تعمل على التطوير المعلوماتي والتكنولوجي وخصوصا لأغراض التعليم”.

واطلع منهم على “الأفكار والمشاريع المنوي تنفيذها في المدارس الرسمية لكي تواكب الثورة الصناعية الرابعة”.

وأشاد شهيب “بدور الجمعية في تحقيق التطوير في القطاع وخصوصا من خلال التربية”، مشيرا إلى “ورشة تطوير التعليم وتحديث المناهج وسلوك مسار التعليم التفاعلي والرقمي”، وشاكرا “الدعم البريطاني للبنان من خلال المشاريع المتعددة والهبات التي تشمل التلامذة اللبنانيين والنازحين”.

وكلف الوفد “عقد اجتماع مع المدير العام للتربية فادي يرق للمتابعة وبلورة التفاصيل”.

وانتقل الوفد للاجتماع مع يرق الذي كان مشاركا في المؤتمر والمعرض التربوي التكنولوجي في لندن، حيث تم توقيع الإتفاق بين الجمعيتين، وكان عرض لتطور المشاريع التي أدخلت التكنولوجيا إلى المدارس الرسمية وصولا إلى المرحلة الراهنة.

وأعرب يرق عن “تقديره للجهود التي تبذلها الجمعية في الداخل والخارج وفي المعرض التربوي السنوي في لبنان”، واطلع على “عرض للإمكانات الهائلة التي تتيحها التكنولوجيا للمتعلمين من أعمار صغيرة لجهة البرمجة والإبتكار والتنفيذ على طابعة ثلاثية الأبعاد وصولا إلى إنتاج الروبوتيات وبرمجتها”.

ولفت إلى “أهمية التعاون مع الجهات المانحة والداعمة للتربية وخصوصا الجانب البريطاني”، مرحبا “بأي خطوة بهذه الأهمية توضع في متناول المتعلمين بإشراف المعلمين مما يرفع مستوى أداء المدرسة الرسمية ويطور منظومة التعليم، ويسهم في الجهود التي تبذلها الوزارة على الرغم من محدودية الإمكانات المتاحة”.

مقالات مشابهة

رئيس بلدية بشري لوزارة الأشغال: شكرا لفتح طريق عيناتا الأرز

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

طليس لدياب: نطالب بابراء ذمة الدولة تجاه السائقين

أبو زيد: العقوبات ستخنق لبنان والوضع "متأزم" مع النقد الدولي

أمل أبو زيد ل"سبوتنيك": العقوبات ستؤثر على لبنان أكثر من تأثيرها على "حزب الله" لأن الأخير قد تكيف مع العقوبات وأي ضغوط أميركية إضافية يمكن أن تخنق لبنان الذي يعاني اليوم من أزمات مالية واقتصادية صعبة

ترامب: إدارتي قدمت لذوي البشرة السمراء أكثر من أي رئيس منذ عهد لينكولن