خاص- هل الحرب قريبة ؟ وماذا يقول حزب الله؟

Sunday, May 12, 2019

خاص - الكلمة اونلاين

هل تقع حرب اسرائيلية على لبنان؟ سؤال مطروح بقوة على الساحة اللبنانية تعززه تحليلات سياسية حول لما يجري في المنطقة من ضغوط عسكرية وسياسية، وذلك لإخضاع إيران ولتسويق صفقة القرن.
اللبنانيون يعيشون، الى جانب اوضاعهم المأساوية، هاجس وقوع حرب على لبنان. لكن ماذا يقول حزب الله وما هي قراءته لهذا الاحتمال ؟ فهو يرى بحسب ما نقل عن شخصية حزبية رفيعة ان اي حرب اسرائيلية مقبلة سيكون هدفها القضاء بشكل تام على حزب الله، وهي في حال شنت حربها لن توقفها الا بعد سحق الحزب. يضيف المصدر ان إسرائيل لن تقوم بهذه الحرب الا اذا كانت قادرة على اتمام هدفها الاستراتيجي ولن تعود الى سيناريو حرب تموز ٢٠٠٦ ، لذلك، تقول المصادر، ان إسرائيل تدرك انها غير قادرة على سحق الحزب وهي تعلم ان اي عملية او حرب على لبنان لن تكون نزهة، لذلك لن تقدم عليها، من هنا يستبعد الحزب اي حرب مباشرة، بل يؤكد ان هذه الحرب شبه مستيحلة.
لكن كيف ستفرض إسرائيل والولايات المتحدة صفقة القرن؟ تنقل المصادر عن شخصية رفيعة بحزب الله ان محور الممانعة لن يقبل باي اغراءات في مقابل القبول بصفقة القرن، حتى ان الدول الخليجية غير مقتنعة بها بعد، وبحسب هذا المسؤول فان بنود الصفقة عرضت على الرئيس السوري بشار الأسد بطريقة غير مباشرة من قبل سلطنة عُمان، فكان رد الأسد اننا رفضنا هذه الصفقة قبل تدمير سوريا ولن نقبل بها بعد تدميرها. احد ابرز البنود التي عرضت على الأسد واطلع عليها حزب الله هي الاعتراف بلبنانية مزارع شبعا وإعادتها عبر التفاوض في مقابل التخلي عن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة ووقف الدعم لها.
الحزب يعتبر بحسب المصدر ان الولايات المتحدة لن تخوض حرباً عسكرية لفرض صفقة القرن لانها دخلت في مرحلة التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة، علماً ان الرئيس دونالد ترامب يبحث عن خرق ما في الشرق الاوسط لاستثماره في معركة التجديد لولاية ثانية.

مقالات مشابهة

وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن

الجيش السوداني يتدخل لاحتواء صراع قبلي شرق البلاد

رئيس الحكومة التونسية يتخلى عن صلاحياته للوزير مرجان

الكرملين يؤكد التحضير للقمة الثلاثية بشأن سوريا في أنقرة

هل تطرق الحريري للعقوبات الأميركية خلال جلسة الحكومة؟

الدفاع المدني اخمد حريقين في جديدة القيطع ومشتى حمود