خاص- ماذا كشف السفير اليوناني لموقعنا حول إلغاء التأشيرات؟

Thursday, April 18, 2019

خاص- الكلمة أون لاين

عبير بركات


أكد السفير اليوناني في لبنان السيد فرانسيسكوس فاروس في حديث لموقع "الكلمة أونلاين" أن أرقام التبادل التجاري بين البلدين ليست مرضية جداً وان إمكانيات التعاون يمكنها أن تكون أوسع في الكثير من المجالات وخصوصا في المشاريع الكبرى على مختلف المستويات.

واضاف "إن السفارة اليونانية تسعى إلى زيادة تنمية العلاقات التجارية بين البلدين على مختلف المستويات، خاصة أن العلاقات التاريخية الثنائية قديمة وعميقة"، مشيرا الى وجود الكثير من القواسم المشتركة التي تجمع البلدين، لا سيما التشابه في ثقافتهما وطريقة حياتهما، وشدد على ضرورة بذل الجهود اللازمة لترجمة هذه العوامل الايجابية إلى شراكات اقتصادية حقيقية.

وأمل فاروس أن يتمكن البلدان من تحديد القطاعات ذات الاهتمام المشترك لتعزيز هذا التبادل الاقتصادي كالبنى التحتية في لبنان وكذلك في مجال النفط والغاز، لتوطيد التعاون الاقتصادي بين البلدين، مبديا استعداده للقيام بكل ما يلزم للمساعدة في تنمية هذه العلاقات وخصوصا لجهة تعزيز العلاقة والتعاون بين القطاع الخاص في لبنان واليونان. وفي هذا الإطار، فقد زار وفدا من كبريات الشركات اليونانية لبنان في تشرين الاول 2018 واطلع على الفرص الاستثمارية وامكان التعاون مع الشركات اللبنانية وخاصة في منتجات البترول المكرر الذي يُعدّ من أهمّ الصادرات اليونانية.

أما في القطاع السياحي، فيؤكد فاروس أن حوالي مئة ألف يوناني زار لبنان السنة الماضية، قائلا "نحن نعمل على زيادة العدد، خاصة أن كل من تعرف على لبنان عن كثب أحبه، وأنا متأكد أن الآخرين سيأتون ويحبون التعرف على هذا البلد الجميل والمضياف".

ويتابع فاروس ان بلاده تعمل على تنمية التعاون بين البلدين من خلال الزيارة التي قام بها مجموعة صناعيين يونانيين في تشرين الثاني وزيارة وزير الخارجية اليوناني الى بيروت واجتماعه مع رجال أعمال لبنانيين.

أما عن موضوع السفينة الحربية اليونانية "نيكيفوروس فوكاس" التي تواجدت منذ فترة قصيرة في مياه بيروت، فيؤكد فاروس أن سبب وجودها يتمحور حول إطار التعاون العسكري بين البلدين وتحت مظلة اليونيفيل بهدف تدريب البحرية اللبنانية، خاصة أن اليونان تتمتع بميزة تدريب القوات المسلحة البحرية، وللتأكيد على أن اليونان هي دولة صديقة ثابتة للبنان، مؤيدة ومساهمة في جهود الامم المتحدة من اجل سلامة واستقلال هذا البلد الصديق.

وعما إذا كان من المحتمل ان يكون هناك دور لليونان في استكشاف الغاز الاسرائيلي عوضاً عن تركيا، يقول فاروس "ان تركيا أوقفت حاليا التعاون بالغاز بسبب وضعها الحساس ولدى اليونان شركات متخصصة بقطاع البترول فلا سبب يمنع أي من هذه الشركات الناشطة في منطقة شرق البحر المتوسط من العمل في هذا المجال".

أما عن سؤال حول العقبات التي تمنع اليونان من إلغاء التأشيرة المطلوبة من اللبنانيين لزيارة اليونان، فقد أوضح ان السبب يعود للشنغن.

وفي موضوع الغاء التأشيرة للبنانيين لدخول اليونان، يؤكد فاروس أن "هذا الموضوع سيؤدي الى زيادة حركة السفر من لبنان باتجاه اليونان ويصب في مصلحة اقتصادية للبلدين، لكن الغاء التأشيرة هو سؤال يجب عقده وتناوله من قبل الاتحاد الاوروبي بحد ذاته، ولا سيما دول الشنغن لذا لا يمكن لليونان القيام بذلك عن طريق التعاون الثنائي بين كلا البلدين فقط ولكننا نحن نتفاوض حاليا لالغاء تأشيرة الدبلوماسيين، ولكن جواز السفر الدبلوماسي مكلف للغاية وسيكون من الصعب الحصول عليه وستحاول السفارة في القسم القنصلي تسهيل اجراءات التأشيرة".

وكشف فاروس أن مهرجاناً يونانياً سيقام في مدينة الحرف بيبلوس هذا الصيف لمدة ثلاث أيام من 7 إلى 9 حزيران بالتعاون مع بلدية جبيل التي قدمت La voie Romaine، وقد بدأ التنظيم له تحت رعاية وحضور وزير السياحة اللبناني والسفارة اليونانية ووزارة السياحة اليونانية. أما عن مضمونه، فاستعرض ثقافة البلدين وأضاء على الرابط القوي بين لبنان واليونان من خلال الأنغام الموسيقية والطعام والشراب التقليدي. كذلك سيشارك متحف "اكروبوليس" الشهير بطريقة خاصة في المهرجان. وقال السفير اليوناني "نأمل ان نحصل على بعض النمازج لافضل التماثيل الموجودة في متحف "اكروبوليس".

مقالات مشابهة

"لماذا الأولى وليس الثانية".. غضب برشلوني بعد "لقطة بيكيه"

من حبيب نورمحمدوف إلى رونالدو: افعلها "قبل فوات الأوان"

"شكرا على التمريرة".. صلاح وماني "يدفنان" الخلاف نهائيا

قرعة دوري الأبطال.. "محظورات" ومواجهات نارية

"الحجارة المتحركة".. علماء يفسرون الظاهرة "الغريبة"

ثغرة "أمنية" في نظام أبل تستهدف الأطفال.. والشركة تعد بحل