المالكي: عباس على استعداد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في هذه الحالة

Monday, April 15, 2019

أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الاثنين، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على استعداد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في حال استضافت موسكو هذا اللقاء.

وقال الوزير في مقابلة مع وكالة سبوتنيك "عباس على استعداد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في حال استضافت موسكو هذا اللقاء".

وأضاف المالكي "فلسطين سترفض أي اقتراح للتسوية الإسرائيلية الفلسطينية لا يقر باستقلال دولة فلسطين".

وأشار الوزير "فلسطين تطالب المحكمة الجنائية الدولية بمناقشة "التهديدات" الأمريكية للجنائية الدولية حيال الدعوة للتحقيق مع إسرائيليين".
وتابع المالكي "عباس قد يزور موسكو في غضون 2-3 أشهر، لكن لم تتم بعد مناقشة التواريخ المحددة من خلال القنوات الدبلوماسية".

هذا وكان نتنياهو قد عارض اتفاقات أوسلو المؤقتة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين في التسعينيات. وفي عام 2009، قبل بشروط إقامة دولة فلسطينية، لكنه تعهد في عام 2015 بعدم إنشاء دولة للفلسطينيين في عهده.

وفي سياق مواز، أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الشهر الماضي، أن خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب التي باتت معروفة إعلاميا بـ "صفقة القرن" ستكون جيدة للفلسطينيين وعليهم التعامل معها بجدية.

يذكر أن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، كانت قد توفقت في نهاية نيسان/أبريل 2014 ، دون تحقيق أي نتائج تذكر بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية، بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 أساسا للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين قدماء في سجونها.

وتدهورت العلاقات بين السلطة الفلسطينية وواشنطن نهاية 2017 ، بعد إعلان الرئيس الأميركي قرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل رسمياً، ونقل مقر سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

سبوتنيك

مقالات مشابهة

التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عشقوت

وكالة "تسنيم" الإيرانية نقلا عن مصادر عسكرية: لم يتم احتجاز الناقلة "مسدار" التي تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا

أبي رميا: خلاصات إيجابية للموازنة

وزير خارجية بريطانيا: أشعر بقلق بالغ إزاء احتجاز السلطات الإيرانية سفينتين في مضيق هرمز وسأحضر بعد قليل اجتماعا أمنيا عاجلا لاستعراض ما نعلمه وما يمكننا فعله

بريطانيا: احتجاز السفن البريطانية غير مقبول

درويش: الموازنة أقرّت بإصلاحات متواضعة