الخبيرة في بناء الصورة القيادية الين زكا توضح فكرة "العلامة التجارية الشخصية"

Thursday, February 28, 2019

اكتسبت العلامة التجارية الشخصية الكثير من الأهمية في مجال الأعمال التجارية في السنوات القليلة الماضية. العلامة التجارية الشخصية تعني القيام بإبراز الاسم الشخصي باستخدام معلومات عن الحياة المهنية والإنجازات الفردية. يتم ذلك من قبل الشخص نفسه.

قد يكون صاحب مشروع، مدير، سياسي، أو حتى موظف. لإبراز إسم الفرد، فهذا يتطلب تسليط الأضواء الإيجابية أمام الآخرين من خلال إعلام الناس بإنجازات الشخص وعمله. العلامة التجارية الشخصية هي في الأساس إنشاء صورة عن فرد أو مجموعة أو منظمة وتطويرها بشكل مستمر لانطباعها في ذهن الآخرين.

قبل سنوات ومنذ عام 1850 ، استخدم الناس إسمهم في علامتهم التجارية. وهذا ما كان يعرف بالعلامة التجارية الشخصية. العديد من الشركات الشهيرة في 1900 كان يعرف عن اسم صاحب المشروع وراءها.

تعد العلامة التجارية الشخصية مهمة جدا وهي ليست فقط مجرد إنشاء شعار. فهي الطريقة التي يعرض بها الفرد إسمه على الإنترنت ليتعرف عليه العملاء الحاليين والمحتملين. تخيل للحظة كيف ستبرز اسمك على جوجل عندما يبحث الناس عنك. وتخيل كيف ستساعد مشروعك لكسب الثقة وتنمية أعمالك التجارية.

تم استخدام مصطلح "العلامة التجارية الشخصية" لأول مرة من قِبل Tom Peters الذي كتب "The Brand Called You" لمجلة Fast Company magazine في 31 آب 1997. وهو خبير في إدارة الأعمال معروف ويدير شركته المسماة Tom Peters Company. وقد قام بتأليف حوالي سبعة عشر كتابًا وحصل أيضًا على جائزة إنجازات مدى الحياة من Thinkers50 وجائزة Jack Covert.

لماذا اكتسبت العلامة التجارية الشخصية أهمية؟

إن السبب الأهم وراء جعل العلامة التجارية الشخصية مهمة في أيامنا هذه، هو مدى تأثير منصات الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية على العالم.

قبل ظهور الإنترنت ، كانت فرصنا في ترويج إسم صاحب المشروع وأعمالنا محدودة. كنا نعتمد فقط على الدعاية الشفهية أو وسائل الإعلام المطبوعة ، أو التلفزيون والراديو لنشر رسالة علامتك التجارية. بالطبع ، كان هذا يعتمد فقط على ميزانية الإعلان والعلاقات العامة أو إدارة العلاقات العامة. ونتيجة لذلك ، فإن الأفراد ذوي النفوذ والمراقبة المالية يتحكمون في أقسام التسويق ويقررون كيف يمكن للعالم الخارجي أن ينظر إلى العلامة التجارية للشركة.

أما السيناريو الحالي قد تغير بشكل كبير. العلامة التجارية للشركة هي مجموع العلامة التجارية الشخصية بدءا من الموظف. قدمت الشبكات الاجتماعية لكل فرد صوتًا في العالم. ولذلك ، فإن العلامة التجارية الشخصية للموظفين وطريقة حملها قد رفعت حالة العلامة التجارية للشركة. سواء كنت توجههم كصاحب مشروع أم لا ، وما إذا كنت تؤيد ذلك أم لا ، فإن جميع موظفيك يتواصلون باستمرار مع العالم الخارجي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل Twitter و LinkedIn وFacebook وغيرها الكثير. هذا لا يساعد فقط الموظفين في آفاقهم المستقبلية ولكن أيضا لبناء سمعة جيدة للشركة التي يعملون فيها. وهنا دورك كقائد في شركتك في تنظيم التدريب الصحيح للإستفادة بطريقة متميزة من فريق عملك.

المزيد حول العلامة التجارية الشخصية
• تعني العلامة التجارية نفسك أن تعرف جمهورك: عندما تقول "أريد تعريف علامتي التجارية" ، فإن الأفكار التي تحتاج إلى وضعها هي أولا متعلقة بالانطباع الذي ترغب في وضعه في ذهن الأفراد الذين تتعامل معهم وفئة السوق الذي تريد استهدافه. عليك أن تعرف مزايا وإهتمامات جمهورك المستهدف. تحصل على أفضل العملاء عندما تبني سمعة قوية.

• العلامة التجارية الشخصية ليست لغرض البيع: على المرء أن يتذكر أن العلامة التجارية الشخصية ليست فقط لزيادة البيع والأرباح. يتعلق الأمر بمشاركة أفكار تبرز دورك كقائد في مجالك، لعملائك وشركائك. تأكد من تنشيط حساباتك على شبكات التواصل الاجتماعي. قم بوضع إستراتيجية لمختلف وسائل الإعلام الاجتماعية وجعل وجودك قوي في مجتمع الأعمال وكذلك خارجها. هذا سيساعدك كثيرا في تحديد موقع العلامة التجارية واكتساب النجاح كرائد أعمال.

تعد العلامة التجارية الشخصية طريقة رائعة لجعل جذور شركتك قوية في السوق. حققت العديد من الشخصيات الشهيرة النجاح من خلال ذلك.


http://www.net2work-solutions.com/en/reputation/1236544745

مقالات مشابهة

“ناسا” تستكشف أسرار كويكب “يوم القيامة”

حضانة "نتالي كيدز أكاديمي" تراعي معايير السلامة والامان للاطفال

داوود: سنضع الأبنية التراثية التي فيها قرار منع هدم على لوائح الجرد لحمايتها

اختراع جديد لناجي كعدي... إليكم تفاصيله

الحريري ترأس اجتماعا للجنة المكلفة معالجة موضوع النفايات

شهيب تابع مسار اقتراح القانون الهادف إلى المساواة في الحقوق والدرجات