ثقافة
مزيد من الأخبار

من الصحافة

اسرار الصحف

مفكرة وضيوف الاعلام

من صحافة العالم

رأي حر

وفيات

أخبار سريعة

وثائق ومستندات

مقدمة نشرات الأخبار

عناوين الصحف

من صحافة العالم
الإندبندنت: "إعلان الحرب" في القدس
2014-10-31
الغارديان - الدور الريادي للإمارات في مواجهة "داعش"
2014-10-30
الديلي تلغراف - من أهم ملامح سياسة بريطانيا التحالف مع الاسلام المتشدد
2014-10-30
التايمز - قطر واحدة من دول خليجية تجاهلت قيام مواطنيها بتمويل جهاديين
2014-10-30
“الديلي تلغراف”: في صف من تقف قطر؟
2014-10-29
“الغارديان”: المسلمون يشكلون 5 في المئة فقط
2014-10-29
“الفاينانشال تايمز”: “القوة الناعمة” في تنظيم الدولة
2014-10-29
فايننشيال تايمز- ليبيا ومخاطر الحياد
2014-10-28
الغارديان- حرب علاقات عامة
2014-10-28
أخبار رياضية
  • برشلونة يُتوّج بكأس كتالونيا بفوزه على إسبانيول2014-10-31
  • سبرز يستهل الموسم بفوز ولايكرز بخسارة2014-10-31
  • الحكمة يسقط أمام الاتّحاد السكندري2014-10-31
  • الرياض في انتظار ظهور الهلال الآسيوي2014-10-31
  • مدرب بورتو ينفي عودة كاسيميرو إلى ريال مدريد2014-10-31
  • سجل الفائزين بدوري أبطال آسيا2014-10-31
  •  نادي الكسليك أنجز تحضيراته  لاقامة مسابقة الأكواتلون الأحد 2014-10-31
  • حفل استقبال للأهلي صربا2014-10-31
  • اختيار ناي سلامة افضل لاعبة في البطولة العربية للفتيان بالأردن2014-10-31
الأخبار الأكتر قراءة
بالفيديو: لماذا تعرت مريام كلينك في حكي جالس؟
2014-10-28
بالصورة- بنطلون إليسا الشفاف...يشعل المواقع
2014-10-29
الانعزاليون الجدد: من بيروت إلى طهران.. مخاض المتعة الفارسية
2014-10-30
البغدادي يوجه رسالة تأنيب...لأنصاره في لبنان!؟
2014-10-27
خاص- ماذا يجري في وادي خالد ولماذا انتقل العميد روكز الى عكار؟
2014-10-29
نادين نجيم... مصدومة بعد انفصال زوجها عنها
2014-10-27
خاص- كيف وقع شادي المولوي في الفخ؟
2014-10-28
بالصور: وهل لجرأة ميريام كلينك حدود؟
2014-10-31
الضاحية نجت من كارثة...أمن حزب الله يقبض على انتحاري قبل لحظات من تفجير نفسه
2014-10-29
خاص - الضاهر لم أتواصل مع ميقاتي منذ 10 سنوات وقراراتهم وصرمايتي سوا
2014-10-25
مخرج الفيلم المسيء للرسول... غير معروف حتى للممثلين




13-09-2012
03:36







مفاجأة مهمة ظهرت ليلة أمس الأربعاء عن سام باسيل، الإسرائيلي الأمريكي الذي كتبت عنه "العربية.نت" كمنتج وكاتب ومخرج الفيلم المسيء للرسول، فقد اتضح أن حقيقته مجهولة حتى على 80 ممثلاً وعاملاً في الفيلم، ممن أصدروا أمس بياناً قالوا فيه إنه خدعهم وضللهم، ودبلج العبارات بعد انتهاء التصوير فتغيرت معها القصة وطبيعة الشخصيات من حيث لا يدرون.

حقيقة الرجل مجهولة أيضا حتى لمن ظنوا خطأ أنه شريكه، وهو حارق المصحف الشهير القسيس الأمريكي تيري جونز، ومعه السعيد أكثر من سواه بالفيلم العامل على ترويجه عبر موقعه في الإنترنت، وهو القبطي المصري المقيم في الولايات المتحدة موريس صادق.. جميعهم لا يعرفون من هو تماماً، ومعهم أيضا مدير الفيلم الذي عمل معه بإعداده طوال 3 أشهر بصيف العام الماضي.

وذكر في بيان من اشتغلوا بالفيلم، واطلعت "العربية.نت" على نسخة منه منشورة في صحف أمريكية وغيرها اليوم الخميس "نحن غاضبون، ونشعر بأن المنتج قام باستغلالنا. لسنا 100% وراء هذا الفيلم، الذي تم تضليلنا عن الغاية منه، ونشعر بصدمة من إعادة جذرية ودبلجة قام بها المنتج على السيناريو والأكاذيب التي قيلت لكل العاملين، ونشعر بحزن عميق لما سببه من مآسٍ حدثت حتى الآن".
قبطي اسمه ناقولا باسيلي ناقولا

ودخل على الخط أمس الأربعاء من اسمه Nakoula Basseley Nakoula وعمره 56 سنة، فقال لمحرر وكالة "أسوشيتدبرس" حين التقى به خارج بيته بضواحي لوس أنجلس في ولاية كاليفورنيا، إنه كان موظفاً بالشركة منتجة فيلم Innocence of Muslims المسيء للرسول، ويعرف المخرج سام باسيل، الذي سبق وتحدثت إليه الوكالة نفسها عبر الهاتف الثلاثاء الماضي حين أخبرها بأنه متوارٍ عن الأنظار، خوفاً على نفسه.

وروى ناقولا أن باسيل "مناصر لقضية الأقباط" وبيّن رخصة قيادته لمحرر الوكالة ليتأكد بأن ناقولا هو اسمه الحقيقي. أما باسيل فقالت الوكالة إنها حصلت على رقم هاتفه الجوال من القبطي في أمريكا، موريس صادق، الذي ذكر بأنه كتب بعض سيناريو الفيلم، لكنه ليس المنتج ولا يعرف منتجه ومخرجه شخصياً “إلا عبر الهاتف فقط” كما قال.

واتصلت الوكالة بحارق المصحف، القسيس تيري جونز، فأخبرها أنه اتصل بباسيل الأربعاء ليخبره بأنه "يصلي من أجله"، وأنه لا يعرفه شخصيا ولم يلتقِ به “بل هو من اتصل بي قبل أسابيع، طالباً أن أقوم بترويج فيلمه حين يتم عرضه”، بحسب ما نقلت عنه الوكالة.

وذكر جونز أن اسم سام باسيل ليس الحقيقي للمخرج، بل مستعار، وهو متوارٍ عن الأنظار “ولا أعتقد أنه سيذكر اسمه لأحد، والكثيرون لا يؤيدون ما فعل، وهو في صدمة إجمالا مما آلت إليه الأمور” في إشارة منه إلى الغضب الإسلامي من الفيلم والاحتجاجات المستمرة هنا وهناك.
سام باسيل في “يوتيوب” مختلف عن الحقيقي

وراجعت الوكالة الأرشيف القضائي لناقولا، فوجدت أنه تورط بعملية احتيال في 2010 بكاليفورنيا، "حيث صدر أمر قضائي بأن يدفع 790 ألف دولار كتسوية. كما أدانوه بالسجن 21 شهرا ومنعه القضاء من استخدام الكمبيوتر والحصول على خط إنترنت مدة 5 سنوات إلا بموجب إذن رسمي"، طبقاً لما ذكرت.

كما فحصت حساب باسيل في موقع "يوتيوب"، الذي بث منه دعاية عن الفيلم مدتها 13 دقيقة، فذكرت أن البيانات عنه بالموقع مختلفة عما قاله حين اتصلت به الثلاثاء الماضي، فقد ذكر أن عمره 56 سنة وناشط في حقل العقارات، بينما ذكر بقناته في "يوتيوب" أن عمره 74 عاما. أما في السجلات الرسمية عن الناشطين بالعقارات في كاليفورنيا فلا ذكر لسام باسيل على الإطلاق.

وأطل من شركة تعرض الأفلام تجريبيا في هوليوود مصدر طلب عدم ذكر اسمه، فأمد وكالة "أسوشيتدبرس" بأن شركته عرضت فيلم "براءة المسلمين" قبل أشهر مرة واحدة، وليوم واحد فقط، "وكان ذلك بطلب من زبون اسمه الأول سام" كما قال.
ممثلون يجهلون القصة ومدير الفيلم لا يعرف مخرجه

وعلى شاشة "القناة العاشرة" الإسرائيلية ظهرت ليلة أمس الأربعاء إحدى ممثلات الفيلم، وهي ساندي غارسيا المولودة في كاليفورنيا قبل 46 سنة، فقالت إن اسم الفيلم الذي مثلته هو "محاربو الصحراء"، وكلمة محمد لم ترد على شفة أي ممثل فيه، "وقصته تجري في صحراء مصر قبل 2000 عام، ولا علاقة لأي مشهد في الفيلم بالإسلام أو بالرسول محمد"، في إشارة إلى أن العبارات كانت مختلفة وتمت دبلجتها وتغييرها، بحيث أصبح الفيلم عن الإسلام والرسول.

وأعطت ساندي مثلا فقالت إنها لفظت كلمة الله في لقطة بالفيلم، ثم سمعتها على لسانها نفسه "محمد" بعد الدبلجة. وذكرت أن باسيل اتصل بها قبل 6 أشهر وطلب منها إعادة لفظ بعض العبارات من جديد ليتم سماعها في الفيلم بطريقة أفضل، ويبدو أنها لفظت "محمد" في الإعادة، كما طلب منها من دون أن تعيها، فتم إدخال "محمد" بكل عبارة ورد فيها الاسم على لسانها، وهكذا حدث لبقية الممثلين.

وذكرت ساندي اسم سام باسيل بأنه المخرج، وبأنه أرسل لها نسخة عن الفيلم بعد الانتهاء من تحميضه فشاهدتها ووجدت تغييرا كبيرا طرأ على العبارات عبر دبلجة الأصل، فلم تعر للأمر أي أهتمام، وقالت: "أنا لا أعرف شيئا عن الإسلام وديني (المسيحية) يمنعني من الإساءة لأي مشاعر"، وفق تعبيرها.

كما اطلعت "العربية.نت" على ما قاله من اشتغل يوميا مع سام باسيل، كمدير للفيلم في كل مراحله، وهو ناشط مسيحي اسمه ستيف كلاين، فذكر للأسوشيتدبرس أيضا أنه لا يعرف الاسم الحقيقي لمخرج ومنتج الفيلم، ولا يعرف من هو أصلا، سوى أنه سام باسيل.

وقال إن من عملوا في الفيلم بالتمثيل ومن وراء الكاميرا هم أمريكيون أصلهم من إيران وتركيا وباكستان وسوريا، واثنان منهم فقط من مصر، وجميعهم من بين من أصدروا البيان أمس، متهمين مخرجاً بأنه ضللهم وورطتهم في فيلم ظنوه عن محاربي الصحراء، فإذا به يحوله بدبلجة شيطانية المقاصد والغايات إلى مسيء للإسلام وللرسول، فمن يكون سام باسيل وأين هو الآن؟




   
Comments: