Subscribe:

مزيد من الأخبار

من الصحافة

من الخليج العربي

اسرار الصحف

مفكرة وضيوف الاعلام

رأي حر

وفيات

عناوين الصحف

أمن وقضاء
توقيف سوريين قتلا مواطنهما وقطعا جثته ورمياها في حاوية نفايات
2014-04-21
مسلسل اغتصاب القاصرين في طرابلس متواصل
2014-04-21
العثور على جثة الشابة ستيفاني الزغبي بعد ساعات من الإعلان عن اختفائها
2014-04-20
تعرّض حاجز للجيش في عرسال لإطلاق نار
2014-04-20
قوى الأمن تعمم مواصفات ولد قاصر عثر عليه في برج حمود
2014-04-20
سرقة مليون ليرة من اوقاف بر الياس
2014-04-19
قتيلان وعدد من الجرحى في انفجار اصبع ديناميت بعكار
2014-04-19
توقيف سارقين في كفرحيم وكورنيش المزرعة
2014-04-19
جريحان بحادث سير في صور
2014-04-19
الأخبار الأكتر قراءة
خاص - الدعارى في المعاملتين تهدد العلاقات الروسية السورية
2014-04-16
خاص - لهذا يرحب بري وجنبلاط بترشيح جعجع
2014-04-11
خاص - وقائع الإشكال بين النظام السوري وحزب الله الذي أخرج شعبان عن صمتها
2014-04-17
هكذا أعد الفيلم المركب ضد قالوش لرفضه طلبا سياسيا.. وموقع التحري يرد
2014-04-11
هذا ما فعلته منى ابو حمزة بعد خبر توقيف زوجها...
2014-04-08
بولا يعقوبيان تكتب حقيقة ما حصل معها ومع فريق المستقبل اثر انتهاء حلقتها في شارع سوريا
2014-04-11
جعجع لـ السفير: هذا هو عرضي لـ حزب الله
2014-04-11
خاص - خلفيات لقاء عون - معوض على ابواب الاستحقاق الرئاسي. هل هو زكزكة للحلفاء؟
2014-04-09
بالصورة - اغتيال الشيخ عرسان سليمان لجمعية المشاريع الخيرية في مخيم عين الحلوة
2014-04-09
جريمة قتل في منزل ميريام كلينك.. والأخيرة تتوعّد : "سيدفعون الثمن غاليا"
2014-04-14
وثائق ومستندات
هل قام جان عبيد بتزويد المخابرات للسورية بمعلومات تتعلق بميشال سماحة؟
2014-04-21
برنامج جعجع الرئاسي يعيد الترشيح إلى الواجهة.. وثيقة سياسية شاملة لاستعادة قرار الدولة
2014-04-16
التغيير والإصلاح: سنحرص على تأمين الحقوق والإيرادات والإصلاحات بالسلسلة
2014-04-14
الشرق الأوسط: الإخوان والسعودية.. القصة الكاملة (الحلقة السادسة والأخيرة): إخوان السعودية: أقسامهم ومحاور خطابهم ومكامن خطورتهم
2014-04-12
ثمانية عدائين سيقطعون 210 كلم لتأمين علاج طفل مصاب بالسرطان
2014-04-09
النهار: رئاسيات 2014 - هل يحق للنواب التغيب عن جلسة انتخاب رئيس الجمهورية؟
2014-04-09
خاص – وعدنا اللواء الحاج بتعيينه سفيرا... حزب الله: ميقاتي ليس برجل دولة وقد سقط من حساباتنا


    26-03-2013
    20:00


    Alkalimaonline.com




    خاص

    Alkalimaonline.com

    لن تأخذ قضية اللواء علي الحاج اي حجم سياسي لاعادة تعيينه مديرا عاما لقوى الامن الداخلي، ولم يكن مطروحا ولا هو قدّم نفسه، لانه، ليس القانون من يفرضه في موقع المدير العام لقوى الامن الداخلي، بل السياسة، الامر الذي ابقى اللواء اشرف ريفي في موقعه بعد تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، اذ رفض ان يقيله من موقعه بالرغم من مطالبة قوى 8 اذار، لأنه قرر ان لا ينتقم منه سياسيا كما من اللواء الشهيد وسام الحسن الذي كان رئيسا لشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي.

    وعندما اثار اللواء الحاج حقيقة ان يعود الى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي كونه الاعلى رتبة في قوى الامن، طلب منه كلّ من "حزب الله" وحركة "أمل" ان لا يثير الموضوع، وكان ذلك قبل أكثر من اربعة اشهر، عندما بدا الحديث عن التمديد للقادة الامنيين.

    وكشفت مصادر سياسية متابعة لموقع "الكلمة اون لاين"، ان نصيحة "حزب الله" للواء الحاج ان لا يحرّك هذا الموضوع، لان الحزب لا يريد ان يفتعل مشكلة داخل الحكومة ومع الرئيس ميقاتي، الذي وعد انه عندما تنتهي ولاية اللواء ريفي سوف يعيّن آخرا مكانه، وعندها تسير الامور وفق الآلية القانونية، فاقتنع اللواء الحاج بهذا التبرير، مشترطا انه، في حال لم يعيّن البديل فهو له الحق بتولي المنصب، فكان جواب "حزب الله": نعوّض لك عن هذا المنصب باقناع الرئيس ميقاتي بالطلب من رئيس الجمهورية تعيينك سفيرا، وهكذا نكون قد ازلنا عقبة من امامه.

    لكن حسابات "حزب الله" لم تكن متوافقة ابدا مع ما كان يفكر به ميقاتي، اذ تقول مصادر قيادية في الحزب: " لم نكن في يوم من الايام ننتظر ان يخدعنا رئيس الحكومة الذي وعد بان كل اسم من امنيين وقضائيين وردفي ملف شهود الزور سيخرج من وظيفته وموقعه عندما يصبح في سن التقاعد، وقد مارس ذلك مع مدعي عام التمييز القاضي سعيد ميرزا، حيث عيّن مكانه القاضي حاتم ماضي، بعد ان وضع ميرزا مستشارا قانونيا له في رئاسة الحكومة، اما في موضوع اللواء ريفي، فقد تفاجأنا باصراره عليه، حيث تمسك به دون ان يطرح اي اسم آخر كما وعد، اذ ان هناك عدد وافر من الضباط من الطائفة السنية، مؤهلين لتبوؤ هذا المنصب وابرزهم العميد ابراهيم بصبوص، العميد ديب الطبيلي، والعميد منذر الايوبي.

    ويؤكد حزب الله انه لا يخوض معركة اعادة اللواء الحاج ولا يفكر بذلك، والرئيس ميقاتي يعرف ذلك، لكنه ملزم بتسديد حسابات داخلية وخارجية، وهو أخطأ في وضع مسالة التمديد للواء ريفي ووجود الحكومة كاحد الخيارين أمام "حزب الله" وحلفائه، وقد ظهر لنا حقيقته بانه ليس رجل دولة، وقد سقط اسمه من لائحة المرشحين لرئاسة الحكومة من قبلنا.




       
    Comments:
     
     

    AVAILABLE ON: