لمعرفة آخر المستجدات والتطورات المحلية والدولية
...اشترك الآن وأدخل بريدك الالكتروني



...أو اضغط على الرابط التالي لتحميل
تطبيق الكلمة أونلاين على جهازك الخليوي

   
مزيد من الأخبار

من الصحافة

اسرار الصحف

مفكرة وضيوف الاعلام

رأي حر

وفيات

أخبار سريعة

مقدمة نشرات الأخبار

عناوين الصحف

من صحافة العالم
الفاينانشال تايمز - الأقليات في العراق تخشى الوصول الى نقطة اللاعودة
2014-08-30
الاندبندنت - داعش يمتلك أسلحة صادمة
2014-08-30
واشنطن بوست- داعش تعذب عبر الإيهام بالغرق
2014-08-29
فايننشيال تايمز- مكاسب ضئيلة لصيادي غزة من وقف اطلاق النار
2014-08-29
الغارديان- رغم حرب غزة...لا بديل عن نتنياهو
2014-08-29
التايمز- طالب من لندن يثني على العصر الذهبي للجهاد
2014-08-29
تليغراف- انقسام في الحكومة الإسرائيلية على قرار وقف إطلاق النار
2014-08-28
"الفاينانشال تايمز": مقامرة سياسية لهولاند
2014-08-27
التايمز: تخفيف الحصار على غزة يتضمن بنودا عدة
2014-08-27
أخبار رياضية
  • النجم الإسباني استفاد من انسحاب منافسه ليتأهل2014-08-30
  • مارتينو يعلن تشكيلته الأولى2014-08-30
  • لوف: المواجهة مع الأرجنتين تمثل تحدياً مثيراً2014-08-30
  • مباراة فيتوريا سيتوبال مع مضيفه أكاديميكا كويمبرا انتهت بالتعادل2014-08-30
  • فالنسيا يسحق مالقا بثلاثية2014-08-30
  • كريستيانو رونالدو: لست في مجال كرة القدم لتكوين صداقات2014-08-30
  • دوغلاس: اللعب في برشلونة أمنية2014-08-30
  • فيدرير يتأهل بسهولة إلى ثالث أدوار أميركا المفتوحة2014-08-30
  • «السيدة العجوز» يستهل حملته بمواجهة كييفو.. وروما يستضيف فيورنتينا2014-08-30
الأخبار الأكتر قراءة
الجيش يشكل لجنة متخصصة لدراسة شريط ذبح الرقيب
2014-08-29
أبرز ما توقع ميشال حايك للبنان!
2014-08-24
لماذا يرفض الرجال استعمال الواقي في العلاقات الجنسية؟
2014-08-27
خاص - لماذا وصلت العلاقة بين وهاب والنظام السوري الى الطلاق؟
2014-08-29
بالصورة - علياء المهدي تتعرى تحدياً لداعش
2014-08-24
بالفيديو- كيف واجه جندي سوري داعش في لحظاته الأخيرة؟
2014-08-25
من هو “النمر”... وهل ينقلب على الاسد؟
2014-08-28
من أسباب حب ملحم بركات للعونيين
2014-08-25
وساطة جميل السيد... على خط الأسد
2014-08-25
بالصور: هيفاء وهبي بالمايوه على شواطئ اميركا
2014-08-29
بالصور - فضيحة جنسية.. عاهرة تدوس رقبة فراس طلاس في ليلة حمراء




29-10-2012
03:37







 

يبدو أن هناك حملة تشهير مبرمجة قد بدأت ضد المعارض السوري ونجل وزير الدفاع السوري الاسبق مصطفى طلاس من خلال الدخول الى حياته الخاصة والحميمية والتجسس عليه، فقد نشرت جهة معارضة سورية فيديوهات لرجل الاعمال السوري المعارض فراس طلاس ، تظهره في اوضاع اباحية متعددة مع عاهرات، صورت على ما يبدو بكاميرات مراقبة مزروعة داخل الفندق.

 

 

 


 تأتي الفيديوهات على ما يبدو ردا على تهجمه على مجلس اسطنبول العائد للمعارضة السوريه فيما يشبه صراع داخل اجنحة المعارضة السورية المتعددة وهذا الفيديو مع النص المنشور:

“فراس طلاس أيها الداعر الماجن يجتمع المجلس السوري الوطني ليقرروا مستقبل سورية الحرة و تحريرها من نظام الأسد الظالم و أنت تجتمع في حفلات المجون مع السحاقيات العاهرات لتقرر ماذا؟ مستقبل مجونك و عهرك الجنسي ؟؟؟ ما هو مستقبل حرائرنا الشريفات إن تسلق من هو مثلك الثورة السورية ؟؟ هل ستصبح حرائرنا عبيد لغرائزك الشهوانية الحيوانية بعد أن يتم تحريرهم من بطش النظام الأسدي ؟؟ إن كنت لا تخاف الله فأترك من يخافون الله في الجيش الحر و المجلس الوطني السوري يقودون سورية إلى مستقبل من الحرية و الإسلام الذي نضمن به مستقبلاً أفضل لحرائرنا و أعراضنا …إن كنت لا تهاب الله و لا تخجل من الزنى فنحن لا نقبل أن يمثلنا زاني داعر لا يخاف الله تباً لك من كافر”

 

 

 

 

 

 

 

 


النص المنشور مع الفيديو الثاني :
وصلت معك يا فراس طلاس أن تتجرأ على المجلس السوري الوطني في حين ان عاهرتك تدعس على رقبتك بقدمها وحذاءها و تضربك على وجهك تفووووو عليك يا واطي

فراس طلاس أيها الداعر العاهر المتسلق على ثورتنا السورية المباركة انتقدت المعارضة السورية في المنفى، بما في ذلك المجلس الوطني السوري والذي وصفته بأنه “يفتقد إلى الرؤية” فهل انت تحت جسد هذه العاهرة تمتلك الرؤية الكاملة حقا لمستقبل سورية الحرة يا عدو الله وسورية الحرة ان الاسلام منك براء و ان الثورة السورية منك براء يا عدو الله يا عبد العاهرات تباً لك ان تطاولت على اسيادك في المجلس السوري الوطني مرة اخرى و نعدك بمزيد من الفيديوهات التي تظهر كم أنت داعر و ابن حرام عندما تهاجم من هم اشرف من في سورية الحرة لا نريد امثالك فأنت لا تمثلنا ولا تمثل ثورتنا على النظام السوري الأسدي , نحن نستشهد من أجل سورية الحرة و أنت تعربد على جسد العاهرات فأين أنت من دماء شهداءنا حتى تتطاول علينا ؟

 

 

 

 




   
Comments: