بعد اشتباكات دامية... هكذا "انتهت" في عين الحلوة

Saturday, September 18, 2021

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" بأن المساعي والاتصالات التي تمت على أعلى مستوى مع القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية وتدخل فيها منذ اللحظة الاولى السفير الفلسطيني اشرف دبور والنائبة بهية الحريري نجحت في التوصل الى اتفاق لوقف إطلاق النار داخل مخيم عين الحلوة ووضع حد للاشتباكات التي اندلعت عصر اليوم، بين عناصر من حركة "فتح" واخرين من "جند الشام"، على خلفية تسليم الاولى مطلوبا محسوبا على "جند الشام" الى مخابرات الجيش.

وأسفرت الاشتباكات عن وقوع أربعة جرحى، نقل اثنان منهم الى مستشفى النداء داخل المخيم ومستشفى الهمشري في صيدا، واحتراق منزل في تعمير عين الحلوة واخر في حي البركسات، بالاضافة الى أضرار مادية في الممتلكات وتسجيل نزوح الاهالي الى خارج المخيم.

مقالات مشابهة

الصحة العالمية: القضاء على وباء كورونا في متناول اليد لكن على العالم أن يحسم قراره

التحكم المروري: جريح نتيجة اصطدام سيارة بالفاصل الاسمنتي على اوتوستراد شكا المسلك الشرقي

وزير الخارجية عبدالله بو حبيب لـ" الجديد": الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي انعكست سلباً على مسار الحكومة وليُصدر القاضي طارق البيطار القرار الظني "ويخلصنا"

رعد: المعترض على الاحتجاج... "كاذب"

شكوى جزائيّة من اهالي عين الرمانة ضدّ نصرالله

سليمان: لتطبيق ٣ اصلاحات دستورية غير معقدة