طوني فرنسيس - الانتخابات الفرعية تكرار لانتخابات 1992!

Tuesday, March 2, 2021

كانت استقالة النواب الثمانية في أعقاب تفجير مرفأ بيروت صرخة احتجاج في وجه انسداد الأفق أمام اللبنانيين على كل الأصعدة. قبل التفجير كانت الأزمة تكبر وتتضخم، واستجابة السلطة تنعدم وتتقلص. منذ خريف 2019 وحتى الشهر الثامن من العام الذي تلاه، كان مسار التأزم واضحاً. مواطنون يعلون اصواتهم ويكثّفون احتجاجاتهم وسلطة تتوزع القمع والتجاهل. لم يعد للمواقع الدستورية دور أو معنى. جميعها وقع في القبضة، وساد شعور بين من تبقى لهم حد ادنى من المسؤولية باللاجدوى. لا جدوى من حكومة او من رئاسة أو من مجلس نيابي، ما دام تحالف الميليشيا والفساد هو من سيتخذ القرار في النهاية.

الانفجار لم يدفع نواباً فقط للاستقالة، فثلاثة وزراء من حكومة حسان دياب أعلنوا تخليهم عن مواقعهم قبل أن يعاد استيعابهم في استقالة دياب نفسه ليتحولوا مثل أقرانهم الى التصريف.

كانت الاستقالة محاولة لتحريك المياه الراكدة. من جهة فيها استجابة لنقمة الناس، ومن جهة ثانية دفع نحو إجراء انتخابات مبكرة قد تُحدثُ تغييراً في موازين السلطة التشريعية. وانضم دياب نفسه الى الفكرة في تلك الأيام قبل ان يُعاد استيعابه بدوره في ماكينة السلطة التي جاءت به.

انتهى فعل الاستقالات بمجرد حصولها، سارع "سيّد نفسه" الى قبولها، واستمرت الأزمات، وبدلاً من الانتخابات المبكرة، بدأت الشائعات تنتشر وتتراكم عن عدم إجراء الانتخابات النيابية في موعدها العام المقبل، وتفرّعت عنها إشاعة تتحدث عن عدم إجراء انتخابات رئاسية، بما يعيد الى الأذهان تجارب قريبة عن تمديد للمجلس النيابي لدورتين من دون مبرر، ثم منع هذا المجلس على مدى عامين ونصف العام من انتخاب رئيس جديد للدولة.

البلد الآن امام احتمال تكرار الألاعيب نفسها. أما الحديث عن انتخابات فرعية فلن يغيّر شيئاً في أسباب المشكلة. انه اصلاً حديث متأخر عن استحقاق واجب بالمعنى القانوني. أما في السياق العام للأزمة فهو أشبه بالدعوة لانتخابات عام 1992، عندما جعلت القبضة السورية الفوز ممكناً بأربعين صوتاً. ونحن ما زلنا في السياسة هناك...

مقالات مشابهة

"رقم صادم عن رامز جلال"... إليكم ضرائب النجوم في رمضان

رامي عياش : لهذا السبب وافقت على دور صغير في "2020"

قداس في بازيليك القديسة ريتا في كاشيا على نية لبنان

لتجنب اكتساب الوزن خلال رمضان.. 10 نصائح هامة

زياد برجي: لقائي بالسيدة فيروز لحظة لا تنسى

مراد يلدريم برسالة لزميلته بآخر يوم في تصوير "رامو"