خاص- معطيات لا تبشر بالخير... دولار المصارف إلى الـ 1500 ليرة؟

Thursday, February 25, 2021

خاص- الكلمة أون لاين

محمد المدني

فوق مصائبهم جرّاء خسارة أموالهم وسحبها بـ"القطارة" ، لم يكن ينقص المودعين في لبنان سوى معطيات تشير إلى احتمال وقف العمل بتعميم مصرف لبنان رقم 151.

فبتاريخ 31/3/2021 ينتهي مفعول تعميم مصرف لبنان رقم 151 الذي يُحدّد المبلغ الذي بإمكان المودع سحبه من مدخراته بالعملة الأجنبية ودفعه له بالعملة الوطنية بسعر 3900 ليرة لبنانية للدولار الواحد.

وحتى هذه اللحظة لم يصدر عن مصرف لبنان أي قرار يُمدّد فيه مضمون التعميم رقم 151 الذي يهدف بحسب المركزي إلى تسهيل حياة اللبنانيين وتأمين القدرة الشرائية لهم.

ومن المعروف أن مصرف لبنان لا يستطيع الإستمرار بسياسة طبع العملة وتغذية المصارف والسوق المحلي وموازنة الحكومة من التزامات بدفع رواتب وأجور العاملين في القطاع العام في ظل هشاشة الجباية وانعدام مكننتها والسيطرة عليها نتيجة الاهتراء في النظام المالي للدولة اللبنانية والتعديات على الاملاك العامة لا سيما شبكة الكهرباء.

وهنا يكمن السؤال، هل سيتوقف التعميم 151 ونعود إلى سعر الصرف 1515 في المصارف؟، أم للحكومة والمركزي رأي آخر وفق خطة ستنتج فور تشكيل الحكومة العتيدة؟.

وفي هذا الإطار، تحدّثت أوساط مصرفية عن إمكانية توقف التعميم 151 للأسباب الانفة الذكر في ظل التخبط السياسي الاقتصادي وعدم وجود خطة لحلحلة الوضع المالي بعد مرور 15 شهراً على بداية الأزمة.

وعليه، حذّرت جمعية المودعين من "مغبة اتخاذ هكذا قرار"، معتبرة أن "العودة لسعر صرف الـ 1515 في ظل الإرتفاع الجنوني للدولار مقابل الليرة في السوق السوداء سيُشكل المسمار الأخير في نعش الثالوث المكون من السلطة السياسية والمركزي والمصارف".

مقالات مشابهة

عبد الصمد: عناصر النجاح هي حب العمل والمثابرة والصبر

تفاهم بين إتحاد المصارف العربية و"الروح القدس"

"القضاء" عمّق الهوّة..هل يصحّ التعويل على العقوبات حكوميّا؟!

أحد مناصري التيار الوطني الحر يعتدي على فريق mtv أمام العدلية

"المنصّة الإلكترونية" تنطلق الإثنين بين الألغام السياسية

دوي انفجارات في قرى حاصبيا والعرقوب مصدرها مزارع شبعا المحتلّة ويرجح أنها ناجمة عن تدريبات عسكرية يقوم بها الجيش الإسرائيلي