"أجندة دافوس" تبحث سبل إعادة بناء الثقة

Tuesday, January 19, 2021

ينظم «المنتدى الاقتصادي العالمي» فعاليات «أجندة دافوس» رقمياً الأسبوع المقبل، بمشاركة رؤساء دول وحكومات ومديرين تنفيذيين وقادة من المجتمع المدني. ويسعى الاجتماع؛ الذي يعقد تحت عنوان «عام مفصلي لإعادة بناء الثقة»، إلى «تشكيل السياسات والشراكات اللازمة» لمواجهة «التحديات الفريدة التي يواجهها المجتمع الدولي هذا العام».
ويشارك في الاجتماعات، التي تعقد بين 25 و29 يناير (كانون الثاني) الحالي، عدد من رؤساء الدول والحكومات؛ بينهم الرئيس الصيني شي جينبينغ، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، ورئيس وزراء اليابان يوشيهيدي سوغا، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي، ورئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز، والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، والرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، ورئيس كولومبيا إيفان دوكي، ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.
وإلى جانب النخب السياسية، يتوقع أن يشارك قادة من المنظمات الدولية والبنوك المركزية في الاجتماعات؛ بينهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ورئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، ومحافظ البنك المركزي الفرنسي فرنسوا فيليروي دي غالو، ومحافظ «بنك إنجلترا» آندرو بيلي. وإلى ذلك؛ من المتوقع أن ينضم نحو ألف مشارك من قادة القطاع الخاص لنقاشات «أجندة دافوس»، و500 من الرؤساء التنفيذيين.
ويعدّ «المنتدى» أن جائحة «كوفيد19» سرّعت من التغيرات المنهجية التي يشهدها العالم، وعكست أهمية العمل الدولي المشترك لمواجهة التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية.
وقال البروفسور كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«المنتدى الاقتصادي العالمي»، خلال مؤتمر صحافي عقده المنتدى أمس (الاثنين) رقمياً: «في سياق جائحة (كوفيد19)، ازدادت الحاجة إلى إعادة ضبط الأولويات، وتنامت الحاجة الملحة لإصلاح الأنظمة في مختلف أنحاء العالم». وتابع أن «إعادة بناء الثقة وزيادة التعاون العالمي أمران أساسيان لإيجاد حلول مبتكرة وجريئة، من شأنها وقف الوباء ودفع عجلة الانتعاش بقوة». وعدّ أن الاجتماعات المندرجة تحت «أجندة دافوس»، والتي ستعقد الأسبوع المقبل، تمثل «فرصة للقادة لتحديد رؤاهم ومعالجة أهم القضايا في عصرنا، مثل الحاجة إلى تسريع خلق فرص العمل وحماية البيئة».
وستشمل «أجندة دافوس» 5 محاور أساسية؛ هي: تصميم أنظمة اقتصادية متماسكة ومرنة ومستدامة، وقيادة التحول والنمو الصناعي المسؤول، وتعزيز الإشراف على الموارد والمشاعات العالمية، وتسخير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، والنهوض بالتعاون العالمي والإقليمي.
ويسعى «المنتدى الاقتصادي العالمي» إلى الاستفادة من نتائج اجتماعات «أجندة دافوس» في تحديد أولويات الاجتماع السنوي الخاص المقبل، والذي يتوقع انعقاده حضوراً في مايو (أيار) المقبل في سنغافورة.

الشرق الأوسط

مقالات مشابهة

بالفيديو- نوفل ضو: شوفوا كيف التيار استعاد حقوق المسيحيين

العربية عن ولي عهد البحرين: السعودية هي عامل استقرار للمنطقة والاقتصاد العالمي

العربية عن ولي عهد البحرين: يجب أن يكون مجلس التعاون طرفاً في أي مفاوضات حول أمن المنطقة

نقيب الأطباء يسأل: لماذا لم يتم استخدام الـ 25 ألف جرعة من اللقاح في مراكز التلقيح المعتمدة؟!

الجبهة المدنيَّة الوطنيَّة: الشَّعب اللُّبناني يُقاوِمُ القمع والإبادة والمُقَايَضَة

القطاع التجاري... يفتح أبوابه مجددا