لعنة الإنهيار تلاحق الشباب اللبناني في الإغتراب

Tuesday, December 1, 2020

لم يتسبّب الفساد السياسي بخسارة اللبنانيين أرزاقهم ومدخراتهم المادية فحسب، بل خسروا ايضاً سمتهم (Brand) التي لطالما ميزتهم. فتحول اللبناني من قيمة مضافة تفتح في وجهه أبواب العالم، إلى رقم عاجز عن التفاوض على أبسط حقوقه الوظيفية. هذا الواقع بدأ يتلمسه معظم الباحثين عن فرص عمل في الخارج، حيث تراجع الطلب على اليد العاملة اللبنانية وانخفضت قيمة العروض والمزايا الوظيفية التي يتلقونها.

وبحسب الخبراء، فإنّ "الخارج يتعامل معنا من منطلق أننا بلد منكوب إقتصادياً، وشبابه في معظمهم فقدوا رفاهية إختيار الوظائف وفرض شروطهم". وبالتالي فان العروض الوظيفية ستنخفض بنسبة قد تصل إلى 50 في المئة عما كانت عليه في السابق.

ففي النهاية يبقى الفرد صورة عن بلده مهما أبدع وتألق واجتهد. وبفقدان الوطن لخصائصه المميزة التي صنعت مجده على مرّ الأزمان، سيخسر الشباب السمة التي لطالما ميزتهم أنهم من لبنان!


نداء الوطن

مقالات مشابهة

رسالة من مخزومي إلى رئيس مجلس النواب...

جو بايدن الرئيس ال46 للولايات المتحدة الأمريكية

كامالا هاريس تؤدي اليمين نائبة للرئيس الأميركي

د. إيلي جرجي الياس - تاريخ المخدّرات، أسرار وخبايا!!

وزارة الصحة: ما نشر حول قرض البنك الدولي يفتقر الى الدقة

رقم قياسي بحالات الوفاة والاصابات مرتفعة في لبنان.. اليكم الارقام