ريما دودين.. عربية في البيت الأبيض

Friday, November 27, 2020

المدن

وصلت الأميركية من أصول فلسطينية، ريما دودين، إلى البيت الأبيض ضمن فريق عمل الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، حيث تم تعيينها نائبة مدير مكتب الشؤون التشريعية في البيت الأبيض، وتُعد ريما دودين أول امرأة من أصول عربية تُعين في هذا المنصب في التاريخ الأميركي.

اللافت أن الموقع الذي تم تعيين شخصيتين نسائيتين فيه، تتحدران من المهاجرين وهما ناشطتان في الحزب الديموقراطي، الأولى، ريما دودين (من أصول فلسطينية/أردنية)، والثانية شوانزا غوف (من أصول أفريقية)، وذلك تطبيقاً لما تعهد به بايدن يوم الإثنين الماضي قائلاً "إن الشعب الأميركي مُتحمس لبدء عمل إدارتنا، وسيساعد المُعينون اليوم في تقدم أجندتنا وضمان حصول كل أميركي على فرص عادلة".

وتتحدر دودين من عائلة فلسطينية، وكان والداها يحملان الجنسية الأردنية، قبل أن يهاجرا إلى الولايات المتحدة، وهي تتحدر أساساً من بلدة دورا قرب الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة. وذكرت مواقع ووسائل إعلام أردنية، أن جدّ ريما لوالدتها، هو مصطفى دودين الذي كان وزيراً للعمل والشؤون الاجتماعية في وزارة وصفي التل، مطلع السبعينيات. كما كان عضواً في مجلس الأعيان الأردني في السبعينيات أيضاً.

وأوضحت أن ريما تتحدث العربية بطلاقة، وأنها غادرت الأردن عندما كانت طفلة برفقة والديها، باجس وسامية، اللذين انتقلا للعمل في واشنطن، حيث تلقت تعليمها الأولي هناك قبل انتقالها للدراسة في جامعة كاليفورنيا.

وتخرجت ريما من جامعة كاليفورنيا العام 2002، بدرجة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية، ونالت شهادات أخرى في القانون من جامعة إلينوي العام 2006.

وعملت دودين مساعدة ومستشارة للسيناتور الديموقراطي ديك دوربين، زعيم الأقلية عن ولاية إلينوي، وكانت مديرة أبحاث ومساعدة للسيناتور الديموقراطي في اللجنة القضائية الفرعية لحقوق الإنسان والقانون.

وعرفت دودين بنشاطها البحثي أيضاً، إذ شاركت في تأليف كتاب بعنوان "ماذا يجري في الكونغرس؟" أصدره معهد بروكينغز.

وقد وصفه المعهد، في سياق تعريفه بالكتاب، بأنه "دليل لكيفية عمل الكونغرس" و"مصدر ضروري لفهم وتفسير الأدوات الإجرائية... ودور السياسات الحزبية في إعداد التشريعات في الكونغرس".

خلال السنوات الـ15 الماضية، كانت دودين تعمل في الكونغرس الأميركي، لا سيما بين مجلس الشيوخ، وتحديداً في مكتب السيناتور الديموقراطي، ريتشارد دوربين. وخلال عملها نائبة لرئيس طاقم دوربين، بنت خبرة كبيرة في التغلب على المآزق التي تعترض العملية التشريعية، وهي مهارة ستستعين بها في مهمته الجديدة في البيت الأبيض.

وقال السيناتور دوربين عنها: "بدأت ريما بالعمل في مكتبي كمتدربة قانونية، منذ 14 عاماً، ورويداً رويداً باتت تحظى باحترام الجميع، فهي ذكية ويمكن الوثوق في قدراتها والاعتماد عليها"، مضيفا أن خسارة مكتبه لها تعد مكسباً لبايدن.

ويصفها بن مارتر، مدير الاتصالات السابق لدى السيناتور دوربين، الذي عمل مع ريما لمدة أربعة أعوام، بأنها قوة بناءة وهائلة بين موظفي مجلس الشيوخ، وتعرف كيف تعمل تحت الضغط.

وكانت دودين عملت في عدد من الحملات الانتخابية الرئاسية بما في ذلك حملة الرئيس السابق باراك أوباما. وستعمل دودين وزميلتها غوف، تحت قيادة لويزا تيريل، السياسية المخضرمة التي عملت في إدارة أوباما، والتي أعلن عن تعيينها مديرة للشؤون التشريعية خلال الأسبوع الماضي.

وسبق لتيريل أن عملت مساعدة للرئيس أوباما للشؤون التشريعية، وتعرف بخبرتها الطويلة في العمل بالقطاع الخاص في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وأفادت "بي بي سي" بأن إعلان تعيين دودين ضمن فريق الإدارة الجديدة في البيت الأبيض، يأتي في وقت تتواصل فيه سلسلة التعيينات لإكمال فريق الإدارة الذي سيعمل مع الرئيس المنتخب جو بايدن عند توليه السلطة بشكل رسمي في 20 يناير/كانون الثاني المقبل. ويبدو أن كثيرين من أعضاء الفريق، سبق لهم العمل ضمن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

مقالات مشابهة

بلدية المطيلب تضع بتصرف المواطنين ماكينات اوكسيجين وOxymeters... وهذا ما طلبته!

"كيف نحدد أولوياتنا وأهمية تطبيق أسس القيادة" مع الإعلامي فادي بدر

نصف مليون دولار.. عملية تنظيف البيت الأبيض بعد رحيل ترامب

مبادرة الإتحاد النسائي التقدمي تتلقى عشرات الإتصالات.. وتوضح

الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش وزوجته يصلان إلى مبنى الكونغرس للمشاركة في حفل تنصيب بايدن

بالفيديو- مشوار التلقيح... طويل طويل