العريضي: هذا ما عرضته على المحقق العدلي فادي صوان في قضية إنفجار المرفأ

Wednesday, November 25, 2020

تعليقاً على المعلومات والتسريبات والتمريرات المتناقلة حول قرار المحقق العدلي المكلف بالتحقيق في جريمة انفجار مرفأ بيروت بتاريخ 4/8/2020 وإرساله كتاباً الى مجلس النواب لمحاكمة رؤساء وزراء ووزراء في حكومات متعاقبة منذ رسو الباخرة حاملة المواد المتفجرة وحتى تاريخ انفجارها، أدلى الوزير السابق غازي العريضي بالتصريح التالي:

بتاريخ 22/9/2020 التقيتُ المحقق العدلي الرئيس فادي صوان بناءً لدعوته وأدليت أمامه بإفادتي. السفينة المعنية رست في مرفأ بيروت بتاريخ 21/11/2013، وفي حركة سير العمل في المرفأ لا يبلّغ وزير الأشغال والنقل عن وصول أو مغادرة البواخر لأن هذا الأمر يندرج في إطار العمل الروتيني.

وبتاريخ 16/12/2013 أعلنت استقالتي من الوزارة وتوقفت عن ممارسة مهامي. وفي 20/12/2013 تم إلقاء الحجز الاحتياطي على الباخرة بقرار قضائي، ثم أفرغت حمولتها في المرفأ بتاريخ 23-24/10/2014 أي بعد عشرة أشهر تقريباً من استقالتي، جرى خلالها أخذ ورد وتبادل رسائل ومذكرات بين الإدارات المعنية، ولم أكن بطبيعة الحال على إطلاع على أي أمر في هذا المجال.

إن استقالتي لم تكن سرية. تاريخها معروف، والمعلومات المذكورة لم تعد سرية بل تناولتها وسائل الاعلام بتفاصيلها واطلع عليها اللبنانيون. هذا كل ما أدليت به وهو يجسد الحقيقة أمام قاضي التحقيق في جلسة دامت لدقائق. ولذلك اقتضى التوضيح مرة جديدة. وسأكتفي اليوم بهذا القدر من الكلام مؤكداً كل التقدير والاحترام للمحقق العدلي والالتزام بمحضر إفادتي الذي وقّعت عليه!!

مقالات مشابهة

هكذا علقت الصحف الإيرانية على لقاء البابا والسيستاني

فرعون: بلا أخلاق بلا ضمير ضحايا جشعهم

الخازن: أدعو رئيس الجمهورية وكلّ الأطراف إلى تشكيل حكومة لإنقاذ ما تبقّى من لبنان

الخازن: ما طرحه الراعي أساسيّ ويجب أن تكون نقاطه موضع حوار وطني صادق يخدم مصلحة لبنان والشعب اللبناني ويساهم في عملية الإنقاذ بشكلٍ سريع وبوضع حد للنزيف الذي يعيشه البلد

الخازن: لا يمكن للبطريرك الراعي ولأيّ وطنيّ حريص على لبنان والشعب أن يبقى متفرّجاً أمام الوضع الذي نعيشه اليوم

الخازن من بكركي: الوضع يتطلّب تشكيل حكومة مهمّة اليوم قبل الغد ولا بدّ من الوقوف دائماً إلى جانب كلّ المحبّين للبلد وعلى رأسهم البطريرك الراعي خصوصاً في المبادرة التي قام بها من أجل إنقاذ لبنان