عقبة غير متوقعة تعرقل صفقة سواريز مع يوفنتوس

Wednesday, September 16, 2020

بعد أن كانت الصفقة قاب قوسين أو أدنى من التحقق، يبدو أن انتقال المخضرم لويس سواريز من برشلونة الإسباني إلى يوفنتوس الإيطالي بات يصطدم بعقبة غير متوقعة: جواز السفر.

وكانت تقارير صحفية أشارت أكثر من مرة إلى أن سواريز (33 عاما) توصل بالفعل إلى اتفاق مع بطل الدوري الإيطالي بهدف "إنقاذ مسيرته"، بعد موسم للنسيان بالنسبة للفريق الكتالوني على المستويين المحلي والأوروبي.

لكن العقبة الجديدة هي أن المهاجم الأوروغواياني سيتعين عليه استخراج جواز سفر إيطالي، في عملية كان من المفترض أن تبدأ الخميس باختبار في اللغة، حيث لن يسمح لفريق "السيدة العجوز" باستقدام أي لاعبين إضافيين من خارج الاتحاد الأوروبي.

ووفقا لمحطة راديو "آر إي سي 1" الإسبانية التي تبث من برشلونة، فإن إجراءات الحصول على جواز السفر في إيطاليا قد تمتد إلى ما بعد السادس من أكتوبر المقبل، علما أن باب سوق الانتقالات الصيفية في أوروبا سيغلق بشكل استثنائي في الخامس من الشهر ذاته، وسيكون اليوم التالي هو الأخير لتسجيل اللاعبين المشاركين بالموسم الجديد من دوري أبطال أوروبا.

ويعني ذلك أن يوفنتوس ربما لن يتمكن من قيد اللاعب، كما أنه قد يخسر خدماته في دور المجموعات من دوري الأبطال، مما قد يدفعه لصرف النظر عن الصفقة.

وبدا واضحا أن سواريز بات خارج حسابات المدير الفني الجديد لبرشلونة رونالد كومان، الذي قرر الاستغناء عن عدد كبير من لاعبي الفريق الكتالوني بعد موسم كارثي انتهى بهزيمة 2-8 من بايرن ميونيخ الألماني، في دوري أبطال أوروبا.

وسيتضح موقف اللاعب الدولي أكثر خلال مباراة برشلونة الودية أمام جيرونا المقررة الأربعاء، استعدادا للموسم الجديد.

وفي حال فشلت صفقة انتقال سواريز إلى عملاق تورينو، سيكون اللاعب في موقف لا يحسد عليه، وقد يجد نفسه أسير مقعد البدلاء لفترة ربما تطول في "كامب نو" تحت إمرة مدربه الهولندي.

سكاي نيوز عربية

مقالات مشابهة

بلدية الحدت: 6 اصابات جديدة بكورونا

الحريري: إنها البداية… وهذا ما سأفعله!

بالصورة - بعد تفجير 4 آب… مجلس النواب الى الحياة مجدداً

"أم تي في": الرئيس المكلف يستقبل المهنئين في بيت الوسط الأعداد محدودة نظرا لوباء كورونا

علييف: لا نعارض نشر قوات حفظ سلام في قره باغ لكن بشروط!

الحريري عند سؤاله عن ايجابيته اليوم: اذا كانت مصلحة البلاد تتطلب تفاهما مع الجميع فمن المفترض تغليب مصلحة البلد انها البداية