تعويم المبادرة الفرنسية وارد... والعقوبات هي البديل

Wednesday, September 16, 2020

قالت مصادر سياسية مطلعة لـ"اللواء" انه "امام انسداد افق الحل في الملف الحكومي فإن كل السيناريوهات تبدو مفتوحة".

وأشارت الى تواصل سيتم بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حيث سيتم وضعه في جو مصير المبادرة الفرنسية من باب رغبته بالمساعدة وطرحه للمبادرة وقد طرأ ما طرأ على المبادرة والوضع الداخلي ما يحتم التقييم وبعد ذلك كل الخيارات تبقى واردة".

وتخوّفت هنا من سيناريو سلبي يطرأ على لبنان ما لم يتوفر بديل للحل الفرنسي. وأشارت الى ان "تعويم المبادرة الفرنسية وارد وقد لا يكون بمعنى انها اجهضت".

في المقابل، تحدّثت مصادر سياسية لصحيفة "اللواء" عن أن "الرئيس ايمانويل ماكرون بحث تطورات الوضع في لبنان مع خلية الأزمة اللبنانية التي تضمّ مدير المخابرات الخارجية برنار ايمييه والمستشار الدبلوماسي السفير ايمانويل بون استناداً إلى التقارير الواردة من بيروت ومصير المبادرة الفرنسية".

وذكّرت المصادر بالتوجّه الفرنسي إلى فرض عقوبات على المعرقلين، وتسميتهم بالاسم.

اللواء

مقالات مشابهة

بلدية الحدت: 6 اصابات جديدة بكورونا

الحريري: إنها البداية… وهذا ما سأفعله!

بالصورة - بعد تفجير 4 آب… مجلس النواب الى الحياة مجدداً

"أم تي في": الرئيس المكلف يستقبل المهنئين في بيت الوسط الأعداد محدودة نظرا لوباء كورونا

علييف: لا نعارض نشر قوات حفظ سلام في قره باغ لكن بشروط!

الحريري عند سؤاله عن ايجابيته اليوم: اذا كانت مصلحة البلاد تتطلب تفاهما مع الجميع فمن المفترض تغليب مصلحة البلد انها البداية