غادة حلاوي- "الثنائي": لا حكومة إذا لم يسمِّ الشيعة وزراءهم

Wednesday, September 16, 2020

المبادرة الفرنسية تعطّلت، ولا حكومة في المدى القريب وربما البعيد. والرئيس المكلف مصطفى اديب يلوح بالاعتذار. لعلها مناورة في سبيل الضغط لكن حقيقة الامر تقول ان فكرة الاعتذار تراوده منذ السبت الماضي نتيجة تعقيد مهمته.

اجتماعات ماراتونية واتصالات مكثفة حفلت بها الايام الماضية تمحورت بمجملها حول امكانية ايجاد المخرج المناسب لعقدة التمثيل الشيعي في الحكومة. والنتيجة بقيت العقد على حالها، يكابر فريق التأليف الذي يقف خلف الرئيس المكلف، ويحاول تضييع الوقت بهدف الضغط. والموقف الشيعي على تصلّبه: "لا حكومة من دون مكون شيعي، ولا حكومة اذا لم يسمّ الشيعة وزراءهم".

لا يحتاج سياق التطورات والمواقف السياسية الى كثير من التدقيق والتمحيص. المطلوب رأس الثنائي الشيعي ومنع "حزب الله" من التمثل في الحكومة ولو على حساب النيل من المبادرة الفرنسية وعرابها ايمانويل ماكرون. كانت الامور اكثر من واضحة منذ أعقبت زيارة ديفيد شينكر زيارة الرئيس الفرنسي الى لبنان وما افصح عنه خلال لقاءاته من تمايز عن المسعى الفرنسي. وما كادت المساعي الحكومية تنضج لاعلان الحكومة قبل مهلة الاسبوعين الفرنسية حتى أعلنت اميركا عن عقوباتها بحق وزيرين سابقين احدهما له دور رئيسي في مفاوضات التشكيل، ليتوّج بالامس بصلية مواقف لوزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو تقصّد تخريجها عبر الصحافة الفرنسية. يعتبر بومبيو في خلاصة مواقفه ان ماكرون وفي لحظة التصلب الاميركي مع الإيراني حضر الى لبنان محيّداً سلاح "حزب الله" عن سكة البحث ثلاثة أشهر، وهو ما يعد مؤشراً لاستعجال الاميركي بإعلان عقوباته. تفصح مواقف بومبيو عن خلاف اميركي فرنسي حول المبادرة في لبنان ومحاولة عرقلتها سواء بالمباشر او من خلال الحلفاء. حتى الامس القريب كان من غير المعروف بعد ما اذا كان ثمة تناغم اميركي فرنسي او أن لكل منهما وجهته المنفصلة، لكن ما يساق من معلومات لجهات متابعة جعلها تميل للتأكيد أنّ الجانب الفرنسي يعتبر ان الأميركي عطل المبادرة.

ورغم كل ذلك اراد الثنائي الشيعي السير على خط تثمين المبادرة الفرنسية والايفاء بوعد تسهيل تشكيل الحكومة. لكن تبين ان "هناك جهات داخلية ارادت الاستفادة من المبادرة الفرنسية لتصفية حسابات سياسية وتحقيق مكتسبات في السياسة". ادخل هؤلاء الفرنسيين في زواريب التفاصيل اللبنانية مرة بالمداورة ومرة بحكومة وزراء من غير النواب فماذا كانت النتيجة؟

ان يتصل ماكرون بالرئيس المكلف طالباً اليه التواصل مع رئيس "التيار الوطني الحر" واعطاء هامش لرئيس الجمهورية في تشكيل الحكومة. ولكن لا اتصال اديب كان الحل ولا استشارات عون. كان يمكن للموقف الشيعي ان يكون اكثر مرونة لولا العقوبات الاميركية تلك. وعند الحدود التي رسمها رئيس مجلس النواب نبيه بري "أن وزارة المال من حصة الشيعة وهم من يسمون الوزير مع مرونة في التشاور باسم الوزير مع الرئيس المكلف" توقفت مفاوضات التأليف.

لم يكن ما شهدته الايام الماضية مجرد اختلاف عابر في وجهات النظر بل هو "انقلاب لعزل المكون الشيعي عن الحكومة وإخراج حزب الله منها، تم افشاله. خلال تلك الفترة ابلغ "حزب الله" ما يكفي من الرسائل للمعنيين بأن الامور لا يمكن ان تسير الا على أساس أن تكون وزارة المالية من حصة الشيعة" ووفق مجريات الامور لاحظ "حزب الله" وجود من يريد الاستئثار بالسلطة وهذا منطق في التعاطي غير مقبول بالنسبة إليه.

استدرك الفرنسي الاجواء المشحونة واتصل طالباً من رئيس الحكومة المكلف عدم تقديم تشكيلته الحكومية، واعتبار المهلة الفرنسية للتشكيل غير مقدسة "ورغم ذلك لا يزال الفريق السياسي الذي يقف خلف اديب في تشكيل حكومته مصراً على استغلال الفرصة الفرنسية لتشكيل حكومة وفقاً لتطلعاته ورؤيته".

منذ الامس وحتى اليوم لم يتغير شيء في الوقائع، بقي الجو مشحوناً وبقي سعد الحريري على رفضه اعطاء حقيبة المالية للشيعة. وخلال اتصال هاتفي بينه وبين المعاون السياسي في "حزب الله" الحاج حسين الخليل ساد العتب واللوم بأن ليس من الحكمة تشكيل حكومة من دون مشاورات سياسية واستئثار فريق واحد بتأليف الحكومة وأن يتحول رئيس الجمهورية الى صندوق بريد. الحريري هو المتهم الاساسي هنا "كان الهدف ان يتم تقديم الحكومة فإما ان يقبل بها الفريق الآخر او يرفضها ويتعرض لعقوبات، منطق فيه مكابرة لمن يرى في المبادرة الفرنسية فرصة مؤاتية لرد الصاع صاعين وتصفية حسابات سياسية". كان يمكن للفريق المؤلِّف ان يركن الى مبادرة بري "ثبتوا وزارة المال للشيعة واعطيكم لائحة اسماء لتختاروا من بينها ونناقش الاعتراض على اسم المرشح. هذا التعنت سيقود الى تراجع المبادرة الفرنسية او توقفها رسمياً والى تطور دراماتيكي قد لا تبصر الحكومة النور في ضوئه".

كانت العين على مشاورات عون مع رؤساء الكتل والتي شكلت خرقاً لجمود المساعي. خطوة وضعها مقربون في سياق حفظ ماء الوجه وإنقاذ المبادرة الفرنسية نتيجة ما تعرضت له ازاء الهجمة الاميركية. خلال المشاورات تلك سأل عون احد زواره اذا حجبتم وزارة المالية عن الشيعة فماذا ستعطونهم في المقابل، الدفاع؟ ام الداخلية ام الخارجية؟ واذا كانت هذه الحقائب غير متاحة امامهم فماذا تبقّى لهم؟ يؤكد المقربون ان عون لن يقبل بكسر الطائفة الشيعية في عهده وهو حرص، رغم رغبته بالمداورة، على ايجاد حل للخروج من المراوحة يتوافق مع مطلب الثنائي الشيعي.

نتائج مشاوراته سينقلها عون الى رئيس الحكومة المكلف خلال الساعات المقبلة لعلها تعيد تحريك ملف التشكيل، خصوصا وان القوى التي تدعم الموقف الفرنسي وتعتبره حبل نجاة لن يكون من مصلحتها افشال هذه المبادرة واحراج الرئيس الفرنسي امام خصومه وهو الذي يعتبر لبنان بوابة لعودة بلاده الى الشرق الاوسط من جديد. يوم مفصلي آخر وساعات عصيبة اللهم الا اذا شهدت الساعات المقبلة بشائر يمكن ان تكون ايجابية رفض المطلعون الإفصاح عن مضمونها.

مقالات مشابهة

عظة راعي ابرشية مار مارون - أوستراليا المطران انطوان شربل طربيه

تعقيم دائرة المنطقة التربوية في الجنوب غدا بسبب إصابة موظف

‏أ.ف.ب: أكثر من خمسين ألف إصابة بكوفيد-19 في فرنسا في حصيلة قياسية يومية جديدة

رئاسة الحكومة السودانية: إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب تسمح بعودة السودان للتعامل مع المؤسسات المالية الدولية والاستفادة الكاملة من المنح التنموية والعون العالمي

اقفال ثانوية قرنايل بسبب إصابة أحد أفراد الطاقم التعليمي بـ"كورونا"

بايدن: حكومة ترامب رفعت راية الهزيمة البيضاء في مواجهة فيروس كورونا