خطوة أفشلت "خطّة" القوات...

Tuesday, August 11, 2020

لفتت مصادر للـLBCI الى أن إتصالات الساعات الأخيرة سحبت من التداول ملفين متفجرين كان من شأنهما أن يطيحا بما تبقى من مقومات الدولة بإعتبارهما إنقلابا سياسيا واضح المعالم، وهما إستقالة رئيس الجمهورية والانتخابات النيابية المبكرة.

وتبيّن أن القوى الرئيسية في الموالاة والمعارضة إجتمعت على ذلك، مما أدى الى محاصرة الرأي القائل بإستقالة الرئيس والانتخابات المبكرة، وتاليا إبطال مفعول ما كانت تتحضر القوات اللبنانية لإعلانه، وسماه رئيسها "الموقف الكبير".

وقالت المصادر أن التطورات الحكومية، بدءا من خطاب ما قبل إستقالة دياب مساء الأحد، أملت على الفريق الحاضن للحكومة المستقيلة خيارا من إثنين، إما إنقاذ الحكومة وإما إنقاذ المجلس، فتقرر التضحية بالحكومة للحفاظ على المجلس. وأدت هذه المعادلة الى سحب ورقة استقالة نواب المستقبل والاشتراكي وأي مفاعيل كان يجري التحضير لها. ومن الواضح أن القوات اللبنانية كانت تقود هذا التوجه، لإعتقادها ان الفرص سانحة لها لتوظيف فوضى ما بعد تفجير المرفأ بغية تكبير حجمها السياسي والنيابي، ولاحقا تعزيز مقاربتها الرئاسية، حال إقرار الانتخابات النيابية المبكرة وفق القانون الانتخابي القائم. غير أن الرياح جرت مجددا خلاف ما أرادت سفن الدكتور سمير جعجع.

LBCI

مقالات مشابهة

موسم الإنفلونزا تراجع لأدنى مستوى بتاريخه.. والسبب؟!

بالتفاصيل - هكذا كانوا سيسممون لترامب...

في فرنسا.. 13498 إصابة جديدة بكورونا

رحلات الخميس والجمعة: 8 إصابات جديدة بكورونا

ظريف: سنرد على أي تعرّض للسفن الإيرانية

الدفاع المدني السعودي: إصابة 5 مدنيين في سقوط صاروخ أطلقته الجماعات الحوثية على مدينة جازان الحدودية مع اليمن