الأوبزرفر- آخر قرية أرمنية في تركيا

Sunday, July 12, 2020

نشرت صحيفة الأوبزرفر تقريرا من اسطنبول يتحدث عن قرية واقفلي، آخر قرى الأرمن في تركيا، وإقامة متحف فيها يحفظ تراث وثقافة الأرمن.

وتقع قرية واقفلي في ولاية هاتاي التركية وهي محصورة بين البحر الأبيض المتوسط والحدود السورية. ويعيش فيها اليوم 100 شخص فحسب، ولكنها بساتين البرتقال فيها وبيوتها الحجرية تحمل تاريخا عريقا وثريا جعل مئات الأرمن يحجون إليها كل صيف لزيارة كنيسة القرية وشراء المربى والصابون المصنوع في البيوت.

ويستمع الزائرون أيضا إلى اللهجة الأرمنية المحلية هناك.

وكانت رغبة الصحفية والمؤرخة لورا بيطار منذ مدة طويلة إقامة متحف يحتفي بالثقافة الأرمنية المحلية. وبعد 5 أعوام من المثابرة تحققت رغبتها وافتتح المتحف الذي يعد الأول من نوعه في تركيا، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن بيطار قولها إن الزائرين كانوا يأتون إلى واقفلي ليوم واحد، يأخذون صورا للكنيسة ثم يذهبون، فأردت أن أمنحهم فرصة لفهم تراثنا وحفظه.

وينحدر سكان واقفلي من الأرمن الذي قاوموا الجيش العثماني، إذ لجأ 4200 منهم إلى جبل موسى واحتموا به 53 يوما قبل أن تنقذهم قوات التحالف وتنقلهم بسفنها إلى بور سعيد في مصر، وعادوا إلى ديارهم إثر انتهاء الحرب العالمية الأولى.

وحصلت لورا وزوجها على مساعدات مالية من الحكومة التركية في عام 2018 بدعم من متحف هاتاي والكنيسة الأرمنية في اسطنبول.

وتأجل الافتتاح الرسمي إلى نهاية العام أو الصيف المقبل بسبب وباء فيروس كورونا. ولكن بيطار تأمل استقبال الزوار قبل ذلك.

وتقول إن المتحف يمنح الزائرين فرصة التعرف على لهجة سكان القرية، ومعتقداتهم وكيف يحتفلون بالأعياد، وكيف يأكلون، وكيف يزرعون، وكيف يقيمون حفلات الزفاف، والموسيقى، وغيرها.

فعندما يأتي الناس الآن لا يكتفون بأخذ صورة وإنما يأخذون معهم ذاكرة كاملة.

مقالات مشابهة

وزيرة الجيوش الفرنسية من بعبدا: الى جانبكم اليوم اكثر من اي يوم

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس معزّيًا الشعب اللبناني بضحايا الانفجار

وزيرة الجيوش الفرنسية من بعبدا: فرنسا إلى جانب لبنان أكثر من قبل إثر هذه الفاجعة التي أودت البلاد إلى كارثة

ظريف: الحكومة والشركات الخاصة الايرانية مستعدة لتقديم العون للبنان

ظريف: لبنان بحكومته وشعبه مؤهل لتقرير مصيره ومستقبله

ظريف: نهنئ لبنان في ذكرى انتصار تموز وانا اكيد ان لبنان سينتصر على الكيان الصهيوني وانه قادر على تجاوز هذه الازمة سالما غانما