معظم الأشخاص يُسيئون استخدام الـ«Sunscreen»!

Wednesday, June 24, 2020

سينتيا عواد

هل تعتقدون أنكم تغطّون مختلف أنحاء أجسامكم بالـ«Sunscreen»؟ في الواقع، أظهرت الأبحاث أنّ معظم الأشخاص يستعملون فقط 25 إلى 50 في المئة من كمية واقي الشمس التي يحتاجون إليها فعلاً. ناهيك عن أنهم يتجاهلون غالباً العديد من الأجزاء الأكثر حساسية للشمس. والأهمّ من ذلك، أنّ الرجال هم أقل مَيلاً لتطبيق الـ«Sunscreen» بشكل صحيح، الأمر الذي يُعرّضهم لارتفاع خطر الإصابة بأنواع عدة من سرطان الجلد.

أثناء التواجد تحت أشعة الشمس، يحتاج معظم الأشخاص إلى تطبيق نحو زجاجة صغيرة مُخصّصة للـ«Liquor» من واقي الشمس لتغطية أجسامهم بالكامل، علماً أنه يمكن وضع نصف الكمية بمثابة طبقة أولى، ثمّ الانتظار بضع دقائق لتطبيق الطبقة الثانية.

ووفق خبراء موقع «Sharecare»، من الضروري عدم تجاهل الأجزاء التالية للجسم والوجه:

الظهر

من الشائع الشعور بالاحتراق في أجزاء الظهر التي يصعب الوصول إليها، ولكن يجب التأكد من أنّ واقي الشمس يُغطّي الظهر بأكمله. فهذا الأخير يُعتبر الموقع الأكثر شيوعاً للميلانوما عند الرجال والنساء بين 15 و29 عاماً، وهو أخطر أشكال سرطان الجلد، إستناداً إلى «American Academy of Dermatology».

الوجه

هذه منطقة رئيسة للحماية، بما أنّ 70 في المئة من سرطان الخلايا القاعدية، الذي يُعدّ الشكل الأكثر شيوعاً لسرطان الجلد، يحدث على الوجه. ووفق دراسة نُشرت في «Journal of the American Academy of Dermatology»، فإنّ 30 في المئة من الأشخاص يتجاهلون وضع واقي الشمس على الوجه، حتى أثناء تطبيقه في مناطق أخرى. المطلوب مَرغ ما لا يقلّ عن ملعقة صغيرة من الـ«Sunscreen» على الوجه. وفي حال القلق بشأن ظهور البثور، يجب البحث عن واقي شمس لا يسبّب انسداد المسام، والحرص على غسل الوجه فور التوقف عن التعرّض للأشعة فوق البنفسجية.

الأنف

صحيح أنه يُعدّ جزءاً من الوجه، ولكنه يشكّل 24 في المئة من كل سرطانات الجلد غير الميلانينية عند النساء، ما يجعله الموقع الأكثر شيوعاً بين الإناث، وبالتالي لا بدّ من إيلائه أهمّية خاصّة.

الأذنان وفروة الرأس

هذه الأجزاء من الجسم هي تحديداً في دائرة الخطر، إذ تشكّل 28 في المئة من كل سرطانات الجلد غير الميلانينية عند الرجال و20 في المئة عند النساء. يجب حماية الأذنين وفروة الرأس من خلال تطبيق واقي الشمس بعناية وارتداء قبّعة عريضة الحواف.

الساقان والقدمان

في الدراسة ذاتها المذكورة أعلاه والمنشورة في «Journal of the American Academy of Dermatology»، تبيّن أنّ 40 في المئة من المستطلعين تجاهلوا الساقين عندما كانوا يضعون واقي الشمس على أجزاء أخرى من أجسامهم. هذا الأمر سيّئ جداً، خصوصاً أنّ الساقين تُعتبران المكان الأكثر شيوعاً للميلانوما عند النساء.

اليدان والساعِدان

الساعِد هو الموقع الثاني الأكثر شيوعاً للميلانوما عند النساء، والمكان الذي يُنسى وضع الـ»Sunscreen» عليه 35 في المئة من الوقت. ولا بدّ من لفت الانتباه إلى أنّ اليدين تكشفان غالباً عن العمر. فعلى غِرار الوجه، تتعرّض الأيدي يومياً لأشعة الشمس، لذلك يجب الاعتناء بها بواسطة مُرطّب يحمي من الأشعة فوق البنفسجية.

الشفاه

تُعتبر الموقع المشترك لسرطان الخلايا الحرشفية وسرطان الخلايا القاعدية، لذلك فإنّ الشفاه تحتاج بدورها إلى العناية! يمكن حمايتها بمرهم أو «Lip-Gloss» يحتويان على مؤشر حماية «SPF» يتراوح بين 15 و30.

حواف الملابس

من بين الأماكن التي غالباً ما ينسى الشخص حمايتها بواسطة واقي الشمس، حواف ملابس السباحة أو حول الأشرطة. لذلك يجب الحرص على إزاحة الأشرطة عند تطبيق الـ«Sunscreen» للحصول على تغطية كاملة ومتساوية.

لا تنسوا أخيراً أنّ الاستخدام اليومي لواقي الشمس الذي يوفر درجة حماية 15 أو أكثر قد يخفّض خطر إصابتكم بسرطان الجلد بنسبة تتراوح بين 40 و50 في المئة.

مقالات مشابهة

"التيار" يرفض الحملة على عون: لتحقيق قضائي شفاف

علا القنطار:الكل يعلم أن وزير التربية متّزن وخلوق وانساني

وزارة الشؤون الاجتماعية تتابع جولاتها لتقييم الأضرار وتقديم المساعدات

يعقوبيان تستقيل على الهواء مباشرة

أبي رميا: اولوية الاولويات معرفة مصير المفقودين...نريد جوابا

أبو الغيط من عين التينة: عرضت ان تشارك الجامعة العربية في التحقيقات بشأن انفجار بيروت وسنشارك في اجتماع الدعم الدولي غداً