زينة منصور: من يخاف الشعارات لا يعرف معنى الثورة

Saturday, June 6, 2020

كتبت الصحافية زينة منصور قائلة:

اللي مرعوب من عنوان سياسي مش قاطع من حد ثورة بحياتو ولا بعمره بيعمل ثورة. كل الثورات بالتاريخ فيها عناوين معيشة مطلبية وفيها مطالب سياسية.
من وقت ما انطرح عنوان سياسي البعض ارتبكوا وخافوا وصار كل واحد شي يكتب ويتبرا عالفيس بوك و تويتر
وشي يطلع بيان يحكي عن عناوين أخرى يطالب بها و يقول ما خصني ولا يعنيني العنوان السياسي.
دليل
انُّنْ بعمرن مش قاطعين حد ثورة ولا رح يقطعوا. بالنسبة لهذه الشريحة تحديدا، سيبقى ما يجري حراك لبعض الطامحين لدخول جنة السلطة باجندات خاصة وأهداف خاصة واستراتيجيات خاصة.
إذا ثورة بدها تهتز أمام عنوان سياسي إصلاحي أساسي وبدها تتبرا منه، هذا يعني أنها حراك مطلبي او انتفاضة شعبية لمطالب محددة معيشية. وليست ثورة لإعادة انتاج سلطة جديدة فعليا، بل لتجديدها ببعض الوجوه من أنصاف الثوار.

مقالات مشابهة

إيلي الفرزلي- اقتراح تعديل قانون الكهرباء: «حلم» الخصخصة يعود إلى الحياة

ربع المحال التجارية أقفل نهائياً... وأخرى على الطريق

رلى إبراهيم- مشروع قانون المنافسة: مؤجّل بأمر المحتكرين

السفيرة الأميركية تهدّد دياب؟

ماذا بعد "نداء" البطريرك الراعي؟

إصابات كورونا حول العالم تتخطى 11.5 مليونا