اسرار الصحف المحلية الصادرة الخميس 4 حزيران 2020

Thursday, June 4, 2020

النهار: الاضاءة على جزء من كتاب نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي حول توزير جبران باسيل للمرة الاولى بدعم سوري حرّك المتضررين من باسيل والرئيس عون لنبش كل الملفات التي سبقت عودة الجنرال الى لبنان واستعادته نشاطه السياسي.

هاجم النائب ميشال ضاهر عبر تغريدة المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود ابن منطقته وطائفته وتحالفاته السياسية من دون اتضاح الاسباب الحقيقية لتباعدهما.

يقول تربويون ان كل ظهور لوزير التربية طارق المجذوب يسيء الى صورته اكثر بسبب ارباكه الكبير وعدم وضوح الرؤية لديه رغم نياته الطيبة التي تصلح لزمن مختلف.

الجمهورية: أسرّ مسؤول كبير أمام بعض مستشاريه أنه بعد الإلتباسات التي حصلت بين إحدى الوزارات ومؤسسة مالية حول بعض الأرقام لم يعد هناك مفر من تغيير موظف كبير.

وجّه مسؤول كبير إنتقادات إلى بعض حلفائه لتدخلهم في تعطيل إجراء حسّاس كان من شأنه أن ينزع فتيل توتير دائم في لبنان.

صارح أحد المراجع بعض المقربين بأنه فوجئ بالأداء الضعيف لأحد الوزراء وقال: صراحة لم أتوقع أن يكون بالسذاجة التي هو عليها.

اللواء: تختلف التقديرات في ما خص انعكاس قانون قيصر على روسيا: وجهة تتحدث عن تطويب سوريا لها، ووجهة ثانية، تتحدث عن فتح باب التفاوض مع موسكو حول مصير النظام.

لاحظ وزير محايد أن بعض البنود، يعاد طرحها على جلسات مجلس الوزراء، تجعل غير المعنيين، في وارد عدم المتابعة!

أبلغ تيّار موالٍ أنه لن يسمح بتمرير ملف جامعي، بحجة "الخلل الكبير" في التوازن.

نداء الوطن: من المتوقع أن يغادر أحد السفراء الغربيين بيروت، بعد نحو ثلاثة أعوام على تعيينه في لبنان، وتردد أن تبديله أبعد من أن يكون تبديلاً روتينياً بل جاء على خلفية تأييده الضمني لجو سياسي لا إجماع حوله.

تستعد مجموعات معارضة من تيارات مختلفة لخوض تجربة وضع رؤية مشتركة قبل النزول من جديد الى الشارع.

يؤكد متابعون أن نظرة صندوق النقد الدولي سلبية تجاه الحكومة اللبنانية "بدليل أنه لم يلب طلب دعمها مالياً لمواجهة جائحة كورونا".

الأنباء: يسعى أحد المسؤولين إلى محاولة تمرير إمكانية "تقسيط" الإصلاحات المطلوبة في سياق التفاوض مع صندوق النقد الدولي.

تبيّن أن اجتماعاً دعا إليه مرجع رسمي لعدد من السفراء أتى نتيجة اقتراح ممثل جهة دولية.

مقالات مشابهة

إصابات كورونا حول العالم تتخطى 11.5 مليونا

سلامه: ‏يبدو أنّ انتماءنا الطائفي لا يزال يتقدم على انتمائنا الوطني

خاص ــ تداعيات الإطاحة ببعاصيري... أميركيًا على باسيل؟

لو عادت للحود..

هيك بفش خلقو... دياب

صندوق النقد الدولي... أيضا!