فارس خشان- "إنقاذ الدولة" مجرد كذبة لبنانية

Saturday, May 23, 2020

ثمة كذبة كبيرة في لبنان، وهي تنسحب على سوريا والعراق واليمن، اسمها إنقاذ الدولة.

فعل "أنقذ" لا يمكن أن يكون حقيقة، إذا غاب "المفعول به"، أي الدولة.

فأين هي هذه الدولة المطلوب إنقاذها؟

دلّونا عليها، قبل زعم إنقاذها، فنحن لا نرى إلا أنقاضا، ركاما، فوضى، عصابات، ديوكا تصيح على المزابل، و"فتوّة" يسود على "حارتنا" وينشر "صبيانه" في الرئاسات والسلطات والوزارات والمؤسسات والإدارات والحدود وخارجها، ويعيث في أرض لبنان فسادا وظلما وقهرا وفقرا وجوعا ومرضا وتلوّثا وجهلا واستعبادا.

إن الدولة ليست مفهوما تخيّليا ترسمه ريشة تجريدية، بل هي كيان قانوني، واضح المعالم، وملتزم بشروطه التعريفية. إنها وظيفة، لها معايير ثابتة.

الدولة هي دستور ملزِم، وسلطات تلتزم إحداها حدود الأخرى، ومؤسسات تحتكر العنف تحت رقابة القانون، وترسم سياسات خارجية ودفاعية ومالية موحدة، ويتساوى شعبها، بالحقوق والواجبات، كما بالضعف والقوة.

نصرالله، وفي ظل الجوع والفقر والفوضى واليأس والكوارث والدماء، يتباهى بقوة "محور المقاومة"

هذه هي بالمبدأ الدولة المفترض أن يكون العمل جاريا على إنقاذها، فماذا بقي منها إلا ظلالا وتخيّلات وسرابا وأوهاما؟

إن شعار "إنقاذ الدولة" ليس شعارا حديثا في لبنان، بل هو أقدم من أغنية الراحل زكي ناصيف، "راجع يتعمّر لبنان"، التي كان اللبنانيون، على عقود، وحتى ضربهم "كوفيد-19"، يدبكون عليها، في تعبير عن الأمل بالغد الذي لم يأتِ.

الواعدون بكذبة الإنقاذ ليسوا مخدوعين بل يخدعون. شغفهم بالسلطة والمناصب والمكاسب والأضواء، يجعلهم يستسهلون هذا الفعل.

التدقيق في أدبياتهم يظهر ذلك.

الدكتور داهش
رئيس الحكومة حسان دياب الذي لم يلفظ، منذ تكليفه حتى اليوم، في ادعائه تقييم مشاكل لبنان البنيوية، ولو لمرة واحدة، كلمة "حزب الله"، لا يخجل أن يعلن، في ظل انهيار تاريخي للبلاد وإفقار غير مسبوق للشعب وسرقة وقحة لودائع الناس واستشرافه بأن يكون نصف الشعب جائعا مع حلول نهاية هذا العالم، أن العالم يراقب بدهشة إنجازات حكومته.

ما مفهوم هذا الداخل إلى المنصب الدستوري من "الغرف السوداء"، للإنجاز وللعالم؟

لا نطلب توضيحا، فمن يستسهل الخداع لا تعصى عليه كذبة جديدة تتوسّل أسوأ أنواع الأدب.

إن خلفية كلام دياب الذي يصح عليه لقب" الدكتور داهش"، واضحة، ويمكن العثور عليها، عند الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله، أي الرقم واحد في الحزب المسيطر على لبنان والمتحكم به.

نصرالله، وفي ظل الجوع والفقر والفوضى واليأس والكوارث والدماء، يتباهى بقوة "محور المقاومة"، وهو يقصد بذلك تلك البقع الجغرافية التي استباحتها، في إطار عمليات قمع الشعوب، أذرع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

بطبيعة الحال، غالبية المؤشرات تظهر ضعف هذا "المحور"، لكنّ مفهوم القوة عند نصرالله لا يعني، بالمحصلة، أكثر من امتلاك أدوات التخريب والترهيب.

قد يكون "استعجال" باسيل ناجم عن وضعية ضعف صحي يضاف إلى الضعف السياسي، عند العماد عون الطاعن بالسن

في خلفيته السياسية والعقائدية، لا وجود للدولة الوطنية النهائية. خراب هذه الدولة لا يعنيه جوهريا، لأنها، بالنتيجة، مجرد ساحة معركة في حرب مفتوحة لا تنتهي إلا وفق ما يرتئيه "الولي الفقيه".

ومن لا وجود للدولة في خلفيته، لا يمكنه أن يعير اهتماما حقيقيا للمواطنين. الشعب بالنسبة إليه مجرد جيش في الحرب المفتوحة، وما الموت سوى تحرر من "أرض البلاء".

في ظل هذه العقلية الحاكمة اللاغية للدولة، كمفهوم ونظرية وكيان، يزعم "الدكتور داهش"، إنجاز خطوات "مدهشة" في مسار إنقاذ الدولة.

عون الضعيف و"صهره" المستعجل
ولأن المسألة كذلك، فإن من رفعهم "حزب الله" إلى السلطة، بصفتهم أقوياء، أصبحوا ضعفاء، كما هي عليه حال رئيس الجمهورية ميشال عون.

ومن يدقق بالنهج السياسي لحزب عون الذي يقوده صهره جبران باسيل، يدرك أنه يربط حاضره ومستقبله بما يمكن أن يهبه إياه "حزب الله" أو يحرمه منه.

والاشتباك الأخير الذي افتعله "حزب عون" مع "حزب الله" لا يخرج عن هذا السياق، فجبران باسيل يريد الخروج من مأزق مثلث الأضلاع:

1 ـ المنافسة على رئاسة الجمهورية مع سليمان فرنجية، أحد الموالين التاريخيين لـ "حزب الله".

2 ـ التلويح المستمر بإدراجه على قائمة العقوبات الأميركية الذي سهّل خروجه من الحكومة إمكانية حصوله، وفق اعتقاد السفير جيفري فيلتمان.

3 ـ انتخابه" أكثر الشخصيات السياسية اللبنانية "المكروهة" شعبيا.

ويطمح جبران باسيل، بالمعطيات الراهنة، من الاشتباك المتجدد مع "حزب الله" إلى تحقيق "الحد الأدنى" من ثلاثة مخارج متداخلة، يتصوّرها:

1 ـ إعادة إحياء الصفقة بين حزبه من جهة وبين "حزب الله" من جهة أخرى. صفقة تقوم على المعادلة الآتية: أعطونا السلطة، نترك لكم لبنان.

من يدقق بالنهج السياسي لحزب عون الذي يقوده صهره جبران باسيل، يدرك أنه يربط حاضره ومستقبله بما يمكن أن يهبه إياه "حزب الله" أو يحرمه منه

2 ـ إيصال رسالة إلى واشنطن بأنه "قابل للاسترداد" وبالتالي، فالحكمة تقتضي جذبه ترغيبا وليس معاقبته ترهيبا.

3 ـ تعويم نفسه في الشارع، على أساس أنه يمكن أن يكون يوما قائدا في معركة تحرير لبنان من قبضة "حزب الله" التفقيرية والتجويعية والتهريبية.

وقد يكون "استعجال" باسيل ناجم عن وضعية ضعف صحي يضاف إلى الضعف السياسي، عند العماد عون الطاعن بالسن، بدليل دخول "العديل" شامل روكز، بقوة، على خط حفظ "حقوقه" في عملية "حصر الإرث" السياسي.

ومهما كان عليه الأمر، فإن ما يحصل يؤكد أن "حزب الله" استبدل، بذاته، الدولة والشعب.

نبيه بري... الناصح
ومن يدقق بكلمات رئيس مجلس النواب نبيه برّي، وكان آخرها اليوم، يجد أنها، في بعدها الحقيقي، هي نصائح، من موقع "لا حول لي ولا قوة"، إلى "حزب الله".

وفي هذا الإطار، ومن دون أن يسمّي الحزب قال له، في "عيد المقاومة والتحرير": "النصر العظيم الذي تحقّق يمكن أن تذهب به لقمة العيش، وإمبراطورية كالاتحاد السوفياتي، أتى بها رغيف وذهب بها رغيف".

وكانت "حركة أمل" التي يترأسها بري قد خاضت، في الثمانينيات من القرن الماضي، حربا شرسة ضد "حزب الله"، انتهت بفرض الحزب شروطه على "الحركة"، ممّا أنشأ في لبنان ما يسمّى بـ"الثنائي الشيعي".

ولكن "حزب الله"، طالما أهمل نصائح برّي، وكان أبرزها رفض محاولات برّي إقناع الحزب بالتراجع عن مخطط إيصال العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية.

وبحسب العارفين، فإن منطلقات بري السياسية مختلفة عن منطلقات "حزب الله"، ولعل ذلك يترجمه عدم اعتقاد "حركة أمل" بـ"ولاية الفقيه"، بمعنى أن "الحركة" تعتنق الفكرة الوطنية، في حين أن "حزب الله" يعتنق فكرة "الأمة الإسلامية التي يحكمها الولي الفقيه الملزم قراره".

وما يصح على عون وبري ودياب، يصح على كثيرين غيرهم، ممّن يقفون في صفوف طويلة للحصول على مكسب سلطوي، في دولة حوّلها "حزب الله" إلى ركام... متناثر.

مقالات مشابهة

بالفيديو- تحرك احتجاجي على طريق القصر الجمهوري

التحكم المروري: قطع السير محلة ساحة النور في طرابلس

إنماء طرابلس والميناء مستذكرة كرامي: سياسته حمت لبنان

كر وفر بين الجيش والمتظاهرين قرب القصر الجمهوري واستخدام القوة لتفريق الناشطين

مي خريش: سأتقدّم بشكوى ضد هذا المحامي

الجيش يستقدم تعزيزات الى محيط القصر الجمهوري والثوار يفترشون الارض