بعد نكسة تعدد الأرقام.. اجتماعات مكثفة ستُعقد بين "الاطراف الثلاثة"

Saturday, May 23, 2020

ستكون خطة الانقاذ التي قدّمتها المصارف اللبنانية هي الحدث الابرز الذي سيحظى بمناقشات معمّقة في الداخل والخارج، انطلاقاً من كون هذه الخطة أبرزت خطورة تنفيذ الخطة الحكومية، وعرضت لأخطاء في الارقام وقع فيها من صاغها.



وترتكز خطة المصارف على اعادة توزيع الخسائر بشكل عادل، بحيث لا تأتي النتائج مدمّرة للقطاع المالي، وبالتالي تهدف الخطة الى حماية المودعين من الاقتطاعات الالزامية التي تعدهم بها الخطة الحكومية. كذلك تقوم الخطة على مبدأ، انّ الدائن الذي أهدر المال وبات عاجزاً عن سداد التزاماته، تقع عليه اولاً مسؤولية معالجة الخلل، وليس من المنطق ادانة المدين لأنّه وثق بالدائن واقرضه المال. هذا الواقع، قد تكون اختصرته العبارة التي استخدمها رئيس جمعية المصارف سليم صفير في مجلس النواب، حين قال «انّ الخطة الحكومية تهدف الى القضاء على الدين من خلال القضاء على الدائنين!».



وترى اوساط متابعة، انّ اجتماعات مكثفة ستُعقد بين الاطراف الثلاثة، الحكومة، مصرف لبنان والمصارف، بغية اعادة مناقشة الارقام، ودرس المعالجات، بهدف الوصول الى رؤية موحّدة يقدّمها لبنان الى صندوق النقد في الجولات المقبلة من المفاوضات، التي أصيبت بنكسة تعدّد الخطط والآراء في الجولات الاولى.

مقالات مشابهة

بالفيديو- تحرك احتجاجي على طريق القصر الجمهوري

التحكم المروري: قطع السير محلة ساحة النور في طرابلس

إنماء طرابلس والميناء مستذكرة كرامي: سياسته حمت لبنان

كر وفر بين الجيش والمتظاهرين قرب القصر الجمهوري واستخدام القوة لتفريق الناشطين

مي خريش: سأتقدّم بشكوى ضد هذا المحامي

الجيش يستقدم تعزيزات الى محيط القصر الجمهوري والثوار يفترشون الارض